اردوغان يخاطب أوروبا: اذا وصفتم عمليتنا في سوريا بالاجتياح سنرسل إليكم 3,6 مليون مهاجر

368

انقرة– (أ ف ب) – هدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس بفتح أبواب أوروبا أمام ملايين اللاجئين ردا على الانتقادات الاوروبية للهجوم التركي الجاري حاليا في شمال شرق سوريا.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في انقرة “ايها الاتحاد الاوروبي، تذكر: أقولها مرة جديدة، اذا حاولتم تقديم عمليتنا على انها اجتياح، فسنفتح الأبواب ونرسل لكم 3,6 مليون مهاجر”.

وتستقبل تركيا 3,6 مليون لاجىء سوري على أراضيها. وتراجع تدفق المهاجرين من تركيا إلى أوروبا بشكل كبير بعد الاتفاق المبرم بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في 2016.

وانتقدت الدول الأوروبية بشدة العملية العسكرية التي شنتها تركيا الأربعاء في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية والمدعومة من الغربيين، لأنها كانت القوة الرئيسية التي حاربت جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتابع إردوغان “لم تكونوا يوما صادقين. الآن يقولون إنهم سيجمدون ثلاثة مليارات يورو (وعدوا بها تركيا في إطار اتفاق حول الهجرة). هل احترمتم يوما وعدا قطعتموه لنا؟ لا”.

وأضاف “بعون الله سنواصل طريقنا لكننا سنفتح الأبواب” أمام المهاجرين.

لكن بموازاة هذه التصريحات، جهد اردوغان في الطمأنة بشأن نقطة اخرى تثير قلق الغربيين وأولهم الاوروبيون وهي مصير العناصر الغربية الجهادية الذين يحتجزهم حاليا المسلحون الاكراد.

وكان المتحدث باسم اردوغان قال الاربعاء إن على الدول الاوروبية ان “تستعيد” مواطنيها، الامر الذي لا ترغب الدول الغربية فيه.

والخميس قال اردوغان “سنفعل ما هو ضروري مع المساجين من تنظيم الدولة الاسلامية (..) من يجب أن يبقوا في السجن سنبقيهم فيه، وسنرسل الاخرين الى بلدانهم الاصلية، اذا قبلت هذه الاخيرة”.

كما نفى رئيس تركيا استهداف الاكراد عامة وقال ان هدف الحملة العسكرية التركية فقط “وحدات حماية الشعب” الكردية السورية.

وقال “ما نحاول القيام به هو منع إقامة كيان ارهابي على حدودنا الجنوبية” مضيفا “من منبج (بلدة سورية على بعد 30 كلم من الحدود) حتى الحدود العراقية، سنبدد الغيوم السوداء القائمة في سماء الشعب السوري منذ ثماني سنوات”.

وأكد مقتل “109 ارهابيين” منذ بدء التوغل العسكري التركي في سوريا الاربعاء.

وانتقد اردوغان بشدة مصر والسعودية اللتين ادانتا التدخل التركي في سوريا.

وقال “لتنظر السعودية اولا الى نفسها في المرآة (..) عشرات الآلاف قضوا في اليمن”.

اما عن مصر فقال اردوغان في اشارة الى الرئيس عبد الفتاح السيسي “لا يجب ان يقول كلمة واحدة” مضيفا بشكل مباشر “انت من قتلت الديمقراطية في بلادك، انت قاتل”، في اشارة الى اطاحة الجيش المصري بالرئيس الاسلامي محمد مرسي حليف اردوغان.

مشاركة