ارتفاع حصيلة ضحايا التدافع خلال زيارة عاشوراء في كربلاء الى 37 قتيلا

366

 

بغداد -كربلاء – الزمان – (أ ف ب) – ارتفعت حصيلة ضحايا التدافع الذي وقع أثناء تأدية مراسم ذكرى عاشوراء في مدينة كربلاء التي تبعد 100 كلم جنوب بغداد، الى 31 قتيلا ونحو مئة جريح، حسبما أفادت وزارة الصحة.

فيما قال مراسلنا في كربلاء ان الاحصائية المتاحة استنادا لمصادر الشرطة هي ٣٧ قتيلاً

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر إن عدد الضحايا ارتفع إلى “31 قتيلا و 100 مصاب بينها حالات حرجة” مؤكدا أن الحصيلة غير نهائية ويمكن ان ترتفع أكثر.

ونشر ناشطون عراقيون صورا بعد وقوع الحادث لأعداد من الزوار فاقدي الوعي على الأرض بينما يحاول آخرون إسعافهم.

ويشارك عشرات آلاف من المسلمين الشيعة سنويا في استعادة مشاهد “واقعة الطف” التي قتل فيها الإمام الحسين على يد جيش الخليفة الاموي يزيد ابن معاوية، مع أغلب أفراد عائلته العام 680 ميلادية.

وبعد صلاة الظهر، في العاشر من محرم يشارك الزوار بما يعرف ب”ركضة طويريج” والتي تجسد قيام عامة الناس بعد واقعة الطف بالتوجه لدفن الإمام الحسين والضحايا من عائلة الامام الذين سقطوا في المعركة. وتعد ركضة طويريج التي أعقبها حرق الخيام آخر ما يؤديه المشاركون في إحياء ذكرى الواقعة.

مشاركة