احتجاب‭ ‬الصحف‭ ‬المصرية‭ ‬المسائية‭ ‬بعد‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الصدور‭ ‬

قراء‭:‬تراجع‭ ‬التوزيع‭ ‬نتيجة‭ ‬طبيعية‭ ‬لغياب‭ ‬صحافة‭ ‬المعارضة‭ ‬

القاهرة‭ -‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

في‭ ‬قرار‭ ‬صادم‭ ‬للوسط‭ ‬الصحفي‭ ‬أعلنت‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحافة‭ ‬وقف‭ ‬طبع‭ ‬الصحف‭ ‬المسائية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تصدر‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة،‭ ‬وهي‭ ‬المساء‭ ‬والأهرام‭ ‬المسائي‭ ‬وتحويلها‭ ‬إلى‭ ‬بوابات‭ ‬إلكترونية‭ . ‬وعللت‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬إلى‭ ‬تراجع‭ ‬توزيع‭ ‬تلك‭ ‬الصحف‭ ‬وتحقيقها‭ ‬خسائر‭. ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬توزيع‭ ‬الصحف‭ ‬المصرية‭ ‬شهد‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬تراجعا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المنصات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬انخفاض‭ ‬القوى‭ ‬الشرائية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬الصحفي‭ ‬اعتبروا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬غير‭ ‬مدروس‭ ‬لأنَّ‭ ‬كل‭ ‬العالم‭ ‬يستخدم‭ ‬الوسائط‭ ‬الإلكترونية‭ ‬ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬تختف‭ ‬الصحف‭ ‬الورقية‭. ‬

وفي‭ ‬استطلاع‭ ‬للرأي‭ ‬أجراه‭ ‬مراسل‭ ‬الزمان‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع،‭ ‬قال‭ ‬الكاتب‭ ‬الصحفي‭ ‬يحيى‭ ‬قلاش‭ ‬ونقيب‭ ‬الصحفيين‭ ‬المصريين‭ ‬السابق‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬غير‭ ‬مدروس‭ ‬وأنه‭ ‬كان‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬دراسته‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬المتخصصين‭ ‬في‭ ‬الإدارة‭ ‬لدراسة‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬بالقارئ‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬الصحف،‭ ‬كما‭ ‬طالب‭ ‬بضرورة‭ ‬فتح‭ ‬حوار‭ ‬أو‭ ‬مؤتمر‭ ‬يجمع‭ ‬كل‭ ‬المعنيين‭ ‬بهذا‭ ‬الملف‭ .   ‬وبدوره‭ ‬قال‭ ‬الكاتب‭ ‬الصحفي‭ ‬أيمن‭ ‬عبد‭ ‬الجواد‭ ‬مدير‭ ‬تحرير‭ ‬جريدة‭ ‬المساء‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬إغلاق‭ ‬جريدة‭ ‬المساء‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬ما‭ ‬يبرره‭ ‬لأنَّ‭ ‬الجريدة‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬شخصية‭ ‬مميزة‭ ‬وشهدت‭ ‬تطورا‭ ‬ملحوظا‭ ‬في‭ ‬الثمانية‭ ‬أشهر‭ ‬الأخيرة‭ ‬مؤكداً‭ ‬أنّ‭ ‬الصحفيين‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الصحيفة‭ ‬يحتاجون‭ ‬إلى‭ ‬تفسير‭ ‬لهذا‭ ‬القرار‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الجريدة‭ ‬ليست‭ ‬أقل‭ ‬الاصدارات‭ ‬في‭ ‬توزيعها‭ ‬وأضاف‭ ‬أنّ‭ ‬مشكلة‭ ‬تحويل‭ ‬الصحف‭ ‬الورقية‭ ‬إلى‭ ‬إلكترونية‭ ‬ليست‭ ‬في‭ ‬الإغلاق‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬ضرورة‭ ‬تدريب‭ ‬الصحفيين‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬الإلكتروني‭ ‬مع‭ ‬الصحف‭ ‬لمواجهة‭ ‬منافسة‭ ‬المواقع‭ ‬الإخبارية‭ ‬الأخرى‭ . ‬

‭ ‬فيما‭ ‬أستبعد‭ ‬حسن‭ ‬مكاوي‭ ‬عميد‭ ‬كلية‭ ‬الإعلام‭ ‬بجامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬الأسبق‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬إغلاق‭ ‬الصحف‭ ‬المسائية‭ ‬بداية‭ ‬لاختفاء‭ ‬الصحافة‭ ‬الورقية،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الصحافة‭ ‬الورقية‭ ‬ستظل‭ ‬قائمة،‭ ‬لأنها‭ ‬مصدر‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬عنه‭. ‬

‭ ‬وكان‭ ‬النائب‭ ‬مصطفى‭ ‬بكري‭ ‬قد‭ ‬تقدم‭ ‬بطلب‭ ‬إحاطة‭ ‬لرئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬لبيان‭ ‬الأسباب‭ ‬الحقيقية‭ ‬وراء‭ ‬القرار‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬توزيع‭ ‬صحيفتي‭ ‬المساء‭ ‬والأهرام‭ ‬المسائي‭ ‬رغم‭ ‬الأرقام‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬هاتان‭ ‬الجريدتان‭ ‬في‭ ‬توزيعهما‭. ‬

‭ ‬وعن‭ ‬رأي‭ ‬رجل‭ ‬الشارع‭ ‬في‭ ‬القرار‭ ‬قال‭ ‬وائل‭ ‬البلتاجي‭ (‬مدرس‭) ‬أن‭ ‬الصحافة‭ ‬المصرية‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬لا‭ ‬تستحق‭ ‬القراءة‭ ‬لأنها‭ ‬أصبحت‭ ‬أشبه‭ ‬بنشرات‭ ‬للإشادة‭ ‬بإنجازات‭ ‬وهمية‭. ‬وأتفق‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬الرأي‭ ‬مصطفى‭ ‬كامل‭ ‬مدير‭ ‬سابق‭ ‬بالجهاز‭ ‬المركزي‭ ‬للمحاسبات‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬المنافسة‭ ‬بين‭ ‬الصحف‭ ‬اختفت‭ ‬بعد‭ ‬اختفاء‭ ‬صحف‭ ‬المعارضة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلقى‭ ‬إقبالاً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬المواطنين‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬تعكس‭ ‬نبض‭ ‬الشارع‭ . ‬

مشاركة