اجتماع غير رسمي بالمغرب حول المقاتلين الأجانب في سوريا

359

اجتماع غير رسمي بالمغرب حول المقاتلين الأجانب في سوريا
الرباط ـ عبدالحق بن رحمون
احتضنت أمس الثلاثاء العاصمة الرباط، اجتماعا غير رسمي حول المقاتلين الأجانب في سوريا، هو الثاني من نوعه بعد الاجتماع الذي احتضنته بروكسيل في شباط فبراير الماضي. ويذكر أن اجتماع الرباط الذي نظمه المغرب والاتحاد الأوروبي ترأسه كل من ناصر بوريطة، الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون و جيل دو كيرشوف، منسق الاتحاد الأوروبي في محاربة الإرهاب، عرف مشاركة عدد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول عربية إضافة إلى تركيا. من جهة أخرى،أصبح هؤلاء المقاتلين الأجانب بسوريا، يثيرون قلقا في صفوف الاتحاد الأوروبي، إثر عودتهم إلى بلدانهم. كما أن عودة المقاتلين المغاربة صارت تثير قلقا وتخوفات لدى السلطات الأمنية المغربية، وذلك ماجعل السلطات المغربية، الصيف المنصرم ترفع من حالة التأهب، خاصة في ظل تزايد احتمالات قيامهم بعمليات إرهابية داخل الأراضي المغربية، وتكوين خلايا تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية داعش . وعلى الرغم من أن الأرقام بشأن أعداد المقاتلين الأجانب في الحرب السورية لا تزال غير دقيقة، لكن المصادر الاستخباراتية الغربية تقدرهم بالآلاف، سواء من دول الجوار أو من وسط آسيا والقوقاز أو من دول أوروبا وحتى الولايات المتحدة. أما وزارة الداخلية المغربية ففي تصريح رسمي أكد محمد حصاد، وزير الداخلية المغربي في 16 تموز يوليو 2014، أمام مجلس المستشارين الغرفة الثانية للبرلمان المغربي على توافر معلومات استخباراتية تفيد بوجود أكثر من 2000 جهادي مغربي يقاتلون في صفوف تنظيم داعش .
كما أوضح محمد حصاد أنه تم تكليف 5 من هؤلاء الجهاديين المغاربة بمسؤوليات مهمة في التنظيم ويحملون ألقاب أمراء ، وقد قسم حصاد المقاتلين إلى مجموعتين تتكون الأولى من 1122 مقاتلا انطلقوا إلى سوريا والعراق مباشرة من داخل الأراضي المغربية، فيما تضم الثانية ما بين 1500 إلى 2000 مقاتل مغربي من الذين يقيمون في الدول الأوروبية.
على صعيد آخر، أعلنت أمس الثلاثاء وزارة الدفاع الأمريكية أنها ستقوم بتدريب مسلحي المعارضة السورية . وقال مصدر أمريكي إن مجلس الشيوخ الأمريكي سينظر في طلب تدريب 5 آلاف عنصر من هؤلاء المقاتلين خلال مدة زمنية محددة بعام واحد.
وذكرت شبكة CNN العربية أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية العقيد ستيف وارن أعلن بأن التدريب سيتم على ثلاثة مراحل، وينطلق تدريبهم على مهام الأمن لحماية المناطق المحيطة بهم، والمحافظة والدفاع عن المناطق التي سيتم تحريرها من قبضة الدولة الإسلامية.وتعقبها مرحلة تدريبهم على مهام هجومية لزيادة الضغط على داعش والنظام السوري، ليختتم تدريب هذه العناصر على مهام تتعلق بمكافحة الإرهاب.
وأشار ستيف وارن إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي سينظر في طلب تدريب خمسة آلاف عنصر من هؤلاء المقاتلين خلال مدة زمنية محددة بعام واحد. أما من سيقود هذه العناصر بعد الانتهاء من تدريبها، فأقر العقيد ستيف وارن بأنه لم يتم تحديد ذلك بعد، لافتا إلى أن المعارضة السورية المعتدلة متنوعة جدا. من جهة أخرى، أكدت مصادر دبلوماسية أن ماريانو راخوي، رئيس الوزراء الإسباني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون خوسيه مانويل غارسيا مارغايو ونظيره الليبي محمد عبد العزيز سيلتقون يوم الخميس بمدريد للمشاركة، في مؤتمر وزاري حول الاستقرار والتنمية بليبيا، سيفتتحه رئيس الوزراء الإسباني، وذلك بمشاركة بلدان من المنطقة ومن أوروبا، من بينها المغرب.
وسيحضر المؤتمر ممثلو بلدان المنطقة، الأقرب إلى ليبيا، في إطار مجموعة الدول الأوروبية المتوسطية ميد 7 و منتدى 5 5 ومجموعة البلدان المجاورة التي اجتمعت بالقاهرة يوم 25 آب أغسطس المنصرم.
AZP02