اتفاقية‭ ‬عسكرية‭ ‬وأمنية‭ ‬بين‭ ‬الأردن‭ ‬والعراق‭ ‬

753

تواصل‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬البصرة

البصرة‭ – ‬بغداد‭ – ‬الزمان‭ ‬

تواصلت‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الأحد‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق‭ ‬بعد‭ ‬شهر‭ ‬على‭ ‬اندلاع‭ ‬موجة‭ ‬التظاهرات‭ ‬الشعبية‭ ‬المطالبة‭ ‬بتحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬ومحاربة‭ ‬الفساد‭ ‬ومعالجة‭ ‬البطالة‭. ‬وتجمع‭ ‬مئات‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بينهم‭ ‬زعماء‭ ‬عشائر‭ ‬ورجال‭ ‬دين،‭ ‬أمام‭ ‬مبنى‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة،‭ ‬الميناء‭ ‬الوحيد‭ ‬للعراق‭ ‬وأغنى‭ ‬محافظات‭ ‬العراق‭ ‬بالنفط‭. ‬وكانت‭ ‬مدينة‭ ‬البصرة،‭ ‬كبرى‭ ‬مدن‭ ‬المحافظة،‭ ‬شهدت‭ ‬انطلاق‭ ‬موجة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬تموز‭/‬يوليو،‭ ‬للمطالبة‭ ‬بتحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬بينها‭ ‬الماء‭ ‬والكهرباء‭ ‬ومعالجة‭ ‬البطالة‭ ‬وأقالة‭ ‬المسؤولين‭ ‬الحكوميين‭ ‬غير‭ ‬الكفوئين‭ ‬ووقف‭ ‬التدخل‭ ‬الاجنبي‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬البلاد‭.‬

وتخللت‭ ‬الأيام‭ ‬الاولى‭ ‬للاحتجاجات‭ ‬مواجهات‭ ‬بين‭ ‬متظاهرين‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬الى‭ ‬مقتل‭ ‬14‭ ‬شخصاً‭ ‬،‭ ‬بينهم‭ ‬شخص‭ ‬واحد‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬تعرض‭ ‬لاطلاق‭ ‬نار‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الشرطة‭.‬

وفي‭ ‬السماوة،‭ ‬كبرى‭ ‬مدن‭ ‬محافظة‭ ‬المثنى‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬البلاد،‭ ‬واصل‭ ‬محتجون‭ ‬الاحد‭ ‬أعتصامهم‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬قبل‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬أسبوع‭ ‬منددين‭ ‬بالفساد‭ ‬وقيام‭ ‬سياسيين‭ ‬بأختلاس‭ ‬مليارات‭ ‬الدولارات‭ ‬من‭ ‬ميزانية‭ ‬البلاد‭.‬

ودفعت‭ ‬التظاهرات‭ ‬اليومية،‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬الى‭ ‬اعلان‭ ‬تنفيذ‭ ‬خطة‭ ‬طوارىء‭ ‬وتقديم‭ ‬تعهدات‭ ‬باستثمار‭ ‬مليارات‭ ‬الدولارات‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬البلاد،‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬نقصا‭ ‬حادا‭ ‬في‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬بعيدا‭ ‬من‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ .‬

ولا‭ ‬يثق‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بالوعود‭ ‬التي‭ ‬قطعتها‭ ‬الحكومة،‭ ‬وخصوصا‭ ‬مع‭ ‬عدم‭ ‬وضوح‭ ‬نتائج‭ ‬فرز‭ ‬أصوات‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭ ‬التي‭ ‬جرت‭ ‬في‭ ‬ايار‭/‬مايو‭. ‬فيما‭  ‬وقع‭ ‬الاردن‭ ‬والعراق‭ ‬في‭ ‬عمان‭ ‬الاحد‭ ‬إتفاق‭ ‬تعاون‭ ‬أمني‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الامنية‭ ‬والعسكرية،‭ ‬يتضمن‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬حول‭ ‬حماية‭ ‬الحدود‭ ‬ومكافحة‭ ‬الارهاب،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬القيادة‭ ‬العامة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الاردنية‭.‬

وجاء‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاق‭ ‬عقب‭ ‬مباحثات‭ ‬أجراها‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬الاردنية‭ ‬المشتركة‭ ‬الفريق‭ ‬الركن‭ ‬محمود‭ ‬عبدالحليم‭ ‬فريحات‭ ‬مع‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬العراقي‭ ‬عرفان‭ ‬محمود‭ ‬الحيالي‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬بزيارة‭ ‬الى‭ ‬المملكة‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬وفد‭ ‬عسكري‭. ‬وقال‭ ‬البيان،‭ ‬الذي‭ ‬نشر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬القيادة‭ ‬العامة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الاردنية،‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬جرى‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬الزيارة‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاقية‭ ‬تعاون‭ ‬عسكري‭ ‬أمني‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬والمعلومات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حماية‭ ‬الحدود،‭ ‬وتطوير‭ ‬القدرات‭ ‬الاستخباراتية‭ ‬والتمارين‭ ‬العسكرية‭ ‬المشتركة‭ ‬والبحث‭ ‬وتطوير‭ ‬التكنولوجيا‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬البيان‭ ‬إن‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاق،‭ ‬الذي‭ ‬حضره‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مساعدي‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬المشتركة‭ ‬وكبار‭ ‬ضباط‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬والأجهزة‭ ‬الأمنية،‭ ‬يتضمن‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬‮«‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬بأشكاله‭ ‬المختلفة‭ ‬والتدريب‭ ‬والتطوير‭ ‬وإقامة‭ ‬الدورات‭ ‬المشتركة‭ ‬وتعزيز‭ ‬القدرات‭ ‬الميدانية‮»‬‭.‬

ويشترك‭ ‬البلدان‭ ‬بحدود‭ ‬يبلغ‭ ‬طولها‭ ‬181‭ ‬كلم‭. ‬ومعبر‭ ‬طريبيل‭ ‬الذي‭ ‬يبعد‭ ‬عن‭ ‬عمان‭ ‬حوالى‭ ‬370‭ ‬كلم‭ ‬وعن‭ ‬بغداد‭ ‬حوالى‭ ‬570‭ ‬كلم‭ ‬هو‭ ‬المعبر‭ ‬الوحيد‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬وكان‭ ‬يشهد‭ ‬حركة‭ ‬نشطة‭ ‬لنقل‭ ‬المسافرين‭ ‬والبضائع،‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬نقل‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬العراقي‭ ‬الى‭ ‬الاردن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الصهاريج‭. ‬وتوقفت‭ ‬الحركة‭ ‬عبر‭ ‬هذا‭ ‬المعبر‭ ‬بعد‭ ‬سيطرة‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬على‭ ‬محافظة‭ ‬الانبار‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2014‭.‬

ورغم‭ ‬اعادة‭ ‬افتتاح‭ ‬المعبر‭ ‬صيف‭ ‬2017‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الحركة‭ ‬التجارية‭ ‬وحركة‭ ‬المسافرين‭ ‬لاتزال‭ ‬دون‭ ‬مستوى‭ ‬طموح‭ ‬البلدين‭ ‬بسبب‭ ‬الوضع‭ ‬الامني‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وتأثر‭ ‬البنى‭ ‬التحية‭ ‬بعد‭ ‬هجوم‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭.‬

مشاركة