اتفاقات‭ ‬تربط‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والخدمات‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بإيران

556

المبعوث‭ ‬الامريكي‭: ‬طهران‭ ‬تعتزم‭ ‬محاربة‭ ‬الهوية‭ ‬العراقية‭ ‬

لندن‭ – ‬بغداد‭ – ‬الزمان‭ ‬

قال‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬انه‭ ‬اتفق‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬بعد‭ ‬سلسلة‭ ‬اجتماعات‭ ‬على‭ ‬ملفات‭ ‬ٍعدة‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬انشاء‭ ‬مدن‭ ‬صناعية‭ ‬على‭ ‬حدود‭ ‬البلدين‭ ‬والتخفيف‭ ‬من‭ ‬الاعباء‭ ‬ِالمالية‭ ‬لسمات‭ ‬الدخول‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬اتفاقات‭ ‬اخرى‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬النفط‭ ‬ِوالمواصلات‭ ‬ومد‭ ‬السكك‭ ‬الحديدية‭ ‬والتصنيع‭ ‬والصحة‭ . ‬واضاف‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬وايران‭ ‬عازمان‭ ‬على‭ ‬لعب‭ ‬ادوار‭ ‬ايجابية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بما‭ ‬يحسن‭ ‬ُالبيئةَ‭ ‬العامة‭ ‬وينهي‭ ‬فترات‭ ‬الحروب‭ ‬والعقوبات‭ ‬والحصار‭ ‬والتدخلات‭ ‬الخارجية‭ . ‬وقال‭ ‬مسؤول‭ ‬ايراني‭ ‬كبير‭ ‬يرافق‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬الى‭ ‬بغداد‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬قناة‭ ‬ٌأخرى‭ ‬لإيران‭ ‬لتفادي‭ ‬العقوبات‭ ‬ِالأمريكية‭ . ‬ونقلت‭ ‬رويترز‭ ‬عن‭ ‬المسؤول‭ ‬ِالايراني‭ ‬قوله‭ ‬ان‭ ‬زيارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬للعراق‭ ‬ستوفر‭ ‬ُفرصا‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإيراني‭ . ‬ودخلت‭ ‬العقوبات‭ ‬ُالأمريكية‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬الإيراني‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭ ‬الماضي‭ . ‬فيما‭ ‬دعا‭ ‬المبعوث‭ ‬الأمريكي‭ ‬الخاص‭ ‬للشؤون‭ ‬الإيرانية‭ ‬برايان‭ ‬هوك،‭ ‬العراقيين،‭ ‬إلى‭ ‬رفض‭ ‬زيارة‭ ‬الرئيس‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬إلى‭ ‬بلدهم‭ ‬،‭ ‬محذرًا‭ ‬إياهم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬إيران‭ ‬تهدف‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬جعل‭ ‬العراق‭ ‬إحدى‭ ‬محافظاتها‭. ‬

وبدأ‭ ‬روحاني،‭ ‬أمس‭ ‬الاثنين،‭ ‬زيارة‭ ‬إلى‭ ‬العراق‭ ‬تستمر‭ ‬3‭ ‬أيام،‭ ‬وسط‭ ‬ترحيب‭ ‬سياسي‭ ‬كبير‭ ‬،‭ ‬والتقى‭ ‬الرئيس‭ ‬برهم‭ ‬صالح،‭ ‬ورئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬عادل‭ ‬عبدالمهدي‭ ‬كما‭ ‬يلتقي‭ ‬المرجع‭ ‬الاعلى‭ ‬الشيعي‭ ‬علي‭ ‬السيستاني‭ ‬ومراجع‭ ‬ومسؤولين‭ ‬آخرين‭ . ‬

وقال‭ ‬بريان‭ ‬هوك‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬متلفز‭ ‬،‭ ‬الثلاثاء‭ ‬،:‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬العراقيين‭ ‬أن‭ ‬يتشككوا‭ ‬في‭ ‬دوافع‭ ‬الرئيس‭ ‬الإيراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني،‭ ‬وزيارته‭ ‬إلى‭ ‬العراق،‭ ‬لأن‭ ‬الحكومة‭ ‬الإيرانية‭ ‬لا‭ ‬تعطي‭ ‬الأولوية‭ ‬لحالة‭ ‬شعبها،‭ ‬فكيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬تحسين‭ ‬وضع‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي‭ ‬من‭ ‬أولوياتها؟‭. ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬قوته،‭ ‬ولا‭ ‬يهمه‭ ‬مصلحة‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬مؤيدة‭ ‬لسيادة‭ ‬العراق‭ ‬وأمنه‭ ‬ورخائه،‭ ‬لكن‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬لا‭ ‬يمثل‭ ‬أيًا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المصالح،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قوله‭. ‬

كما‭ ‬حذر‭ ‬المبعوث‭ ‬الامريكي‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬يعتزم‭ ‬محاربة‭ ‬الهوية‭ ‬العراقية،‭ ‬وإثبات‭ ‬الهوية‭ ‬الشيعية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬بينما‭ ‬يعتز‭ ‬غالبية‭ ‬العراقيين‭ ‬بهويتهم‭ ‬الوطنية‭ ‬،‭ ‬لافتًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬ترويج‭ ‬نظام‭ ‬طهران‭ ‬للهوية‭ ‬المذهبية‭ ‬(الشيعية)‭ ‬هو‭ ‬زيادة‭ ‬نفوذه‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وتشكيل‭ ‬ممر‭ ‬شيعي،‭ ‬مستخدمًا‭ ‬العراق‭ ‬كوسيلة‭.  ‬وقال‭ ‬بيان‭ ‬عراقي‭ ‬ايراني‭ ‬مشترك‭ ‬،:”‭ ‬ان‭ ‬الجانبين‭ ‬اجريا‭ ‬مباحثات‭ ‬هامة‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬أخوية‭ ‬وودية‭ ‬وبنّاءة‭ ‬،‭ ‬وأعربا‭ ‬عن‭ ‬رغبتهما‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬العلاقات‭ ‬السياسية‭ ‬والامنية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والصحية‭ ‬والتجارية‭ ‬والثقافية‭ ‬والعلمية‭ ‬والتقنية‭ ‬وغيرها‭. ‬وأكدا‭ ‬عمق‭ ‬الترابط‭ ‬التأريخي‭ ‬والشعبي‭ ‬والثقافي‭ ‬والديني‭ ‬والجغرافي‭ ‬بينهما‭. ‬و‭ ‬شددا‭ ‬على‭ ‬التقارب‭ ‬الثقافي‭ ‬والحضاري‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬وأشادا‭ ‬بدور‭ ‬الجامعات‭ ‬والمراكز‭ ‬الثقافية‭ ‬والعلمية‭ ‬والفنية‭ ‬والاكاديمية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ . ‬وأبدى‭ ‬الجانب‭ ‬الايراني‭ ‬استعداده‭ ‬لتزويد‭ ‬الجانب‭ ‬العراقي‭ ‬بما‭ ‬لديه‭ ‬من‭ ‬خبرات‭ ‬علمية‭ ‬وتقنية‭ ‬وبحثية‭ ‬،‭ ‬وقابله‭ ‬الجانب‭ ‬العراقي‭ ‬باستعدادات‭ ‬مماثلة‭ ‬لتطوير‭ ‬إمكانيات‭ ‬وعلوم‭ ‬وخبرات‭ ‬البلدين‭.‬

وتباحث‭ ‬الجانبان‭ ‬في‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬الاقليمية‭ ‬والتحديات‭ ‬المشتركة‭ ‬ومحاربة‭ ‬الارهاب‭ ‬والتعاون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعزيز‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬المنطقة‭ ‬وبناء‭ ‬شراكات‭ ‬اقتصادية‭ ‬تعود‭ ‬بالنفع‭ ‬والرفاه‭ ‬على‭ ‬شعوبها‭ .‬

كما‭ ‬تطرق‭ ‬الطرفان‭ ‬الى‭ ‬أمن‭ ‬المنطقة‭ ‬ودورهما‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬ازدهارها‭ ‬الاقتصادي‭ ‬ورقيها‭ ‬التجاري‭ ‬وأكدا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬إرساء‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬هو‭ ‬مسؤولية‭ ‬ابنائها‭.‬

وتابع‭ ‬البيان‭ ‬:”‭ ‬ان‭ ‬الطرفين‭ ‬اكدا‭ ‬عزيمتهما‭ ‬الراسخة‭ ‬لمكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬والجرائم‭ ‬المنظمة‭ ‬العابرة‭ ‬للحدود‭ ‬والتي‭ ‬تهدد‭ ‬الامن‭ ‬والسلام‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬كما‭ ‬شددا‭ ‬على‭ ‬توظيف‭ ‬كافة‭ ‬الجهود‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الارهاب‭ ‬سياسياً‭ ‬ومالياً‭ ‬وفكرياً‭ . ‬و‭ ‬تباحث‭ ‬الطرفان‭ ‬في‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬ذات‭ ‬الاهتمام‭ ‬المشترك‭ ‬وتوقيع‭ ‬مذكرات‭ ‬تفاهم‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬عدة‭ ‬،‭ ‬منها:‭ ‬النفط‭ ‬والتجارة‭ ‬والصحة‭ ‬والنقل‭ ‬لإنشاء‭ ‬السكك‭ ‬الحديد‭ ‬بين‭ ‬الشلامجة‭ ‬والبصرة‭ ‬،‭ ‬وتسهيل‭ ‬التأشيرات‭ ‬لرجال‭ ‬الاعمال‭ ‬والمستثمرين‭ ‬لكلا‭ ‬البلدين‭. ‬كما‭ ‬ناقش‭ ‬الطرفان‭ ‬مسودة‭ ‬اتفاقية‭ ‬امنية‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬تقدم‭ ‬رسميا‭ ‬الى‭ ‬القنوات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬لتمريرها‭ ‬واتخاذ‭ ‬الاجراءات‭ ‬الادارية‭ ‬والقانونية‭ ‬بشأنها‭ .‬

وأكد‭ ‬الجانبان‭ ‬اهمية‭ ‬إنشاء‭ ‬منافذ‭ ‬حدودية‭ ‬جديدة‭ ‬بينهما،‭ ‬واقامة‭ ‬مدن‭ ‬صناعية‭ ‬مشتركة‭ ‬وتنفيذ‭ ‬النقل‭ ‬المباشر‭ ‬للبضائع‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬دون‭ ‬تفريغها‭ ‬في‭ ‬الحدود‭ ‬الدولية‭ ‬بينهما‭ . ‬وتناول‭ ‬الطرفان‭ ‬إجراءات‭ ‬انتقال‭ ‬القوى‭ ‬العاملة‭ ‬الماهرة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬والتعاون‭ ‬الصحي‭ ‬والعلاجي‭ ‬والتعليمي‭ ‬والطبي‭ ‬وتجارة‭ ‬الادوية‭ ‬وتسهيل‭ ‬تسجيل‭ ‬شركات‭ ‬الادوية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬واكدا‭ ‬سعيهما‭ ‬لمضاعفة‭ ‬التبادل‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬التجارة‭ ‬والاستثمار‭ ‬والاقتصاد‭ ‬والخدمات‭ ‬الفنية‭ ‬والهندسية‭ ‬والصناعية‭ ‬،‭ ‬بما‭ ‬يعزز‭ ‬التنمية‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬والمنطقة‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬أعرب‭ ‬الجانب‭ ‬الايراني‭ ‬عن‭ ‬دعمه‭ ‬لاعمار‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديم‭ ‬الخبرات‭ ‬ومشاركة‭ ‬الشركات‭ ‬الايرانية‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬المذكورة‭ .‬

مشاركة