اتحاد القوى الوطنية يحذر من تسلق المناصب على حساب الضحايا

بغداد – الزمان

نبه اتحاد القوى الوطنية لوجود شخصيات
تفضل المصالح الخاصة على الحقوق العامة
للمجتمعات التي ينتمون اليها
والناخبين الذين خرجوا من مناطقهم محذرا
من كشف تلك الشخصيات اذا لم يتوقف التسلق
للمناصب على حساب جماجم
الضحايا بحسب بيان لإتحاد القوى

واضاف البيان ان الاتحاد مدعوماً بهيئة
الحقوق قدم ورقة شاملة للحقوق التي ينبغي
ان تعود الى أصحابها في
المجتمع العراقي كما اتفق بالإجماع ان
لاتقل نسبة تمثيل المكونين الوطني والسني
عن ٤٠٪ لإعادة الاطمئنان
وبناء قاعدة راسخة للمصالحة الوطنية
وتصويب الميل الذي اتسم به الأداء
السياسي في العراق طوال العقد الماضي..
لكن الاتحاد فوجئ بمحاولة عدد محدود من
أعضائه خلال اجتماع عقد الخميس في بغداد
حيث حاول هذا النفر الصغير
تحويل هذه الحقوق الى ورقة مناورة للحصول
على المناصب ، تماماً كما كان يحصل في
السنوات الماضية .
واضاف البيان انه وبناء عليه فقد قررت
الهيئة القيادية للاتحاد وهيئة الحقوق
المسؤولة عن تنفيذ هذه الورقة
ومراقبة الأداء ، توجيه تنبيه اخير
لتصويب الموقف والحفاظ على وحدة الصف خلف
الشعب وخلف الحقوق التي تعلو
فوق المصالح الخاصة ، وسيضطر الاتحاد الى
تسمية الأشخاص وتوصيف الحالات والعودة
بكل شي الى الشعب صاحب المصلحة
الحقيقية والمرجع النهائي الذي نلوذ اليه

مشاركة