إيطاليا تسقط بفخ التعادل أمام كرواتيا بتصفيات اليورو

بليند أحدث ضحايا الإصابات في مانشستر يونايتد

إيطاليا تسقط بفخ التعادل أمام كرواتيا بتصفيات اليورو

{ مدن – أ.ف.ب: تعادل منتخب إيطاليا مع نظيره الكرواتي 1-1 في ميلانو في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة المؤهلة الى نهائيات كأس أوربا 2016.

وسجل أنطونيو كاندريفا (11) هدف إيطاليا، وإيفان برسيتش (15) هدف كرواتيا. وخاض لاعب الوسط دانييلي دي روسي مباراته الدولية رقم 100.

وغاب عن المباراة مهاجم ليفربول الانكليزي “المثير للجدل” ماريو بالوتيللي الذي استدعاه المدرب انطونيو كونتي لاول مرة منذ تسلمه الاشراف على المنتخب خلفا لتشيزاري برانديلي بعد الخروج المبكر من الدور الاول في البرازيل 2014. واعتذر بالوتيللي الذي تعرض لاصابة في الحالبين، عن المشاركة في المباراة التي استدعى اليها كونتي 14 وجها والهدف هو تجربة بعضهم في المباراة الودية ضد البانيا الثلاثاء المقبل.

وسيطر الضيف الكرواتي على المجريات في البداية خلال الدقائق العشر الاولى، وبرع الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون في رد اكثر من كرة خطيرة قبل ان يدخل اٌلإيطاليون في الاجواء وكان التقدم لها عبر أنطونيو كاندريفا الذي تلقي كرة من سيموني زازا تابعها من نحو 20 مترا في اسفل الزاوية اليسرى (11). وجاء الرد الكرواتي سريعا بعد ان وصلت الكرة الى إيفان برسيتش في الجهة اليسرى فعاد بها قليلا هربا من الدفاع ودخل المنطقة وسددها ارضية ارتطمت بالارض وخدعت بوفان وتهادت في الزاوية اليسرى لمرماه (15). واضطر مدرب كرواتيا نيكو كوفاتس لاجراء تبديل اضطراري فاخرج لوكا مودريتش المصاب وادخل ماتيو كوفاسيتش، فيما اخرج كونتي في الوقت عينه مانويل باسكوال وانزل روبرتو سوريانو (27). واستعادت كرواتيا زمام المبادرة الهجومية في الوقت المتبقي من الشوط الاول، واضطرت إيطاليا للقيام بهجمهات مرتدة سريعة كانت خطرة في بعض الاحيان. وفي الشوط الثاني، كانت البداية مشابهة للاول فضغط الكراوتيون لعل ينجحون في خطف هدف التقدم، ومرر القائد داريو سيرنا كرة عرضية من الجهة اليمنى تابعها مارتشيلو بروزوفيتش قوية طار لها بوفون وسيطر عليها (51). واستمر الضغط الكرواتي وانسدت الطرق امام الايطاليين الذين لم يقطعوا منتصف الملعب، واعاد سرنا كرة من الجهة اليمنى الى إيفان راكيتيتش المنطلق من الخلف استقرت في احضان بوفون (61). وفي اول هجمة ايطالية في هذا الشوط، كاد ستيفان الشعراوي بديل تشيرو إيموبيلي يضع إيطاليا في المقدمة من جديد بصاروخ على العارضة الكرواتية بقليل (66). ثم اوقف الحكم الهولندي بيورن كويبرز المباراة وامر لاعبي المنتخبين بالخروج الى خطوط الملعب الخارجية في الدقيقة 73 بعد ان رمى انصار كرواتيا عدة مقذوفات دخانية على ارض الملعب ما اثار طبقة من الدخان انتشرت في الاجواء. وبعد دقائق امر الحكم بمعاودة اللعب فانهالت المقذوفات من جديد ما ادى الى تدخل رجال حفظ النظام في محاولة لاخراج المشاغبين من مدرجات الملعب. وبعد ان هدأت الامور استؤنف اللعب من جديد بعد نحو ربع ساعة.

وكادت إيطاليا تتقدم بتسديدة للشعراوي لكن سرنا اخرجها برأسه من على خط المرمى ((79)، واضاع برسيتش هدف الفوز بعدما تلقى كرة عالية في منطقته اليسرى المفضلة تابعها ارضية زاحفة كما في سيناريو الهدف الاول انحرفت قليلا عن القائم الايسر (86). وبقيت كرواتيا في الصدارة برصيد 10 نقاط بفارق الاهداف امام إيطاليا وبفارق نقطة واحدة امام النرويج التي واصلت صحوتها بعد خسارتها امام مضيفتها إيطاليا 0-2 في الجولة الاولى وحققت فوزها الثالث على التوالي على حساب مضيفتها أذربيجان 1-0على ملعب “توفيق باخراموف” في باكو.

وسجل هافارد نوردتفيت هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 25 بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها ستيفان يوهانسون.

وكانت النرويج تغلبت في الجولتين السابقتين على مضيفتها مالطا 3-0 وضيفتها بلغاريا 2-1. ورفعت النرويج رصيدها الى 9 نقاط، فيما منيت أذربيجان بخسارتها الرابعة على التوالي وبقيت في المركز الاخير من دون رصيد. وفي ليفسكي، اكتفت بلغاريا بنقطة واحدة من تعادلها مع ضيفتها مالطا 1-1 فصار رصيد الاولى 4 نقاط، فيما حصلت الثانية على نقطتها الاولى. وافتتحت بلغاريا التسجيل في وقت مبكر بعد تمريرة بالرأس من ميهايل الكسندروف الى اندري جالابينوف الذي تابع الكرة بيمناه من نحو 6 امتار في الشباك (6). وفي الشوط الثاني، ادركت مالطا التعادل بعد ان ارتكب فيسلين مينيف خطأ ضد جان فاروجيا في المنطقة المحرمة فعوقب بركلة جزاء نفذها كلايتون فايا بنجاح (50).

إصابة جديدة

مع انضمام دالي بليند لقائمة طويلة من الاصابات في مانشستر يونايتد يشعر المدرب لويس فان جال ان الظروف تتآمر عليه في بداية مشواره على رأس الجهاز الفني في اولد ترافورد. واصيب لاعب الوسط الهولندي في الركبة خلال مباراة انتهت بفوز منتخب بلاده بسداسية دون رد على لاتفيا في تصفيات بطولة اوربا لكرة القدم 2016 يوم الاحد ليصبح ثالث لاعب في مانشستر يونايتد يتعرض لاصابة خلال أداء الواجب الوطني.

وينضم الى الحارس ديفيد دي خيا الذي أصيب في أحد اصابع اليد خلال التدريب مع اسبانيا ومايكل كاريك الذي انسحب من تشكيلة انكلترا بسبب مشكلة في أعلى الفخذ. وستكشف الاشعة في وقت لاحق حجم اصابة بليند وهناك مخاوف من أن يكون قد أصيب في الاربطة وهو ما سيترك فان جال يتحسر على حاله. وعانى المدرب الهولندي من بداية صعبة مع بطل انكلترا 20 مرة حيث أدى سوء الاداء الدفاعي الى تراجع حظوظ الفريق الذي يفاخر بوجود العديد من المواهب الهجومية.

وعرقلت اصابات لرباعي خط الظهر مساعي فان جال لترسيخ طريقته الخاصة في اللعب بين اللاعبين. ويغيب حاليا المدافعون رفائيل وفيل جونز وماركوس روخو وجوني ايفانز بسبب الاصابة. واضطر يونايتد الى اللجوء الى الثنائي الشاب تايلر بلاكيت وباتريك مكنير لتغطية المشاكل الدفاعية وستشكل اصابة بليند ضربة اخرى للفريق.

واستخدم فان جال 37 لاعبا في ثلاث طرق مختلفة للعب ومع احتلال الفريق للمركز السابع في الدوري برصيد 16 نقطة من 11 مباراة لم يجد المدرب الهولندي حلا ناجعا للدفاع. وحمل البعض تدريبات يونايتد القاسية المسؤولية لكن اصابة ثلاثة لاعبين مع منتخبات بلادهم ربما تشير الى ان الحظ يعاند فان جال حاليا.

مشاركة