إيران تعرض صفقتها: التفاوض على سوريا والبحرين مقابل النووي


الرياض ترفض تقديم تنازلات لطهران وموسكو تطلب تشجيع المسار الإيراني
طهران ــ الرياض ــ الزمان
عرضت ايران امس صفقتها لاحراز تقدم في مفاوضات الملف النووي وطلبت ان يجري وضع أزمتي سوريا والبحرين على جدول اعمال مفاوضات المفاعلات النووية مع دول الغرب. وقال رئيس مجلس الأمن القومي الايراني، رئيس لجنة السياسة الخارجية، علاء الدين بوروجيردي ، انه لا يعتقد أن مشاركة تركيا والسعودية في المفاوضات النووية الايرانية مع مجموعة 5 1 ، ستساهم في حل القضية.
وقال في تصريح أدلى به لوكالة أنباء الطلبة الايرانية، تطرق بوروجيردي الى اقتراح مشاركة تركيا والمملكة العربية السعودية، في جولة المفاوضات النووية، فقال انهما ليستا عضوين دائمين في مجلس الأمن الدولي. الجدير بالذكر أنه من المزمع اجراء جولة جديدة من المفاوضات بين ايران ومجموعة 5 1 في العاصمة الكازاخستانية ألماتا ، في 26 شباط الحالي. على صعيد متصل اقترحت ايران، امس، ضم الأزمة السورية والبحرينية الى جدول أعمال مفاوضاتها مع مجموعة 5 1 المتعلقة بملفها النووي والتي ستجري في كازاخستان نهاية الشهر المقبل. ونسبت وكالة مهر الإيرانية للأنباء، الى مساعد وزيرالخارجية الإيراني لشؤون دول آسيا والمحيط الهادي عباس عراقجي، قوله ان بلاده تقدمت بمقترح حول ضرورة إدراج الأزمة السورية والبحرينية على جدول أعمال مفاوضات ايران ومجموعة الـ 5 1 المزمع عقدها في كازاخستان في 26 شهر شباط الحالي. وأعرب عراقجي عن أمله أن تحظى المقترحات بقبول كل الأطراف المشاركة في المفاوضات .
وتضم المجموعة الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، أمريكا وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، إضافة الى ألمانيا. من جانبه قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل امس ان بلاده ترفض تقديم تنازلات لايران في الشأن النووي مشيرا الى ان امتلاك طهران للسلاح النووي يعني انتشاره في دول اخرى في المنطقة. واضاف الفيصل ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النمساوي مايكل شبندليغر في الرياض هناك ضرورة للتوصل الى اتفاق مع ايران وليس الى تنازلات، ويجب عليها ان تحترم الاتفاقات الدولية بهذا الخصوص. وتابع ان المسألة لا تتعلق بالخيارات … لسنا نبحث عن حل وسط انما عن حل يمنع زيادة انتشار الاسلحة النووية في الشرق الاوسط وهذه هي سياستنا . وحذر الفيصل من انه اذا استمر انتشار الاسلحة النووية في ايران فان ذلك يعني انتشارها في دول اخرى وهذا حقيقة … الحل يكمن في تدمير الاسلحة النووية في ايران وغيرها . من جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف امس إن الاجتماع المقبل للقوى العالمية مع ايران سيناقش أنباء أفادت بأن إيران تحول بعضا من اليورانيوم عالي التخصيب لديها إلى وقود مفاعل أبحاث.
وقال لافروف في بريتوريا بجنوب افريقيا عندما تخصب ايران اليورانيوم لمستوى 20 في المئة لصنع وقود لمفاعل أبحاث فإنها تفعل هذا تحت مراقبة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويمكننا أن نحصل على مثل هذه المعلومات منهم الوكالة .
وأضاف وبالنسبة للاجتماع المقبل لمجموعة الخمسة زائد واحد مع ممثلي إيران في ألما اتا فسنناقش بالطبع كل المشكلات بما في ذلك مشكلة عدم الالتزام بطلب مجلس الأمن تجميد التخصيب .
AZP01