إيران تعتزم تسليح الفلسطينيين وعباس يتوعد الإسرائيليين بمفاجأة


إيران تعتزم تسليح الفلسطينيين وعباس يتوعد الإسرائيليين بمفاجأة
حرب غزة مستمرة ومصر تمضي في جهود التهدئة
غزة ــ القاهرة ــ طهران الزمان
قال شهود ومسؤولون إن الضربات الجوية الإسرائيلية قتلت خمسة فلسطينيين على الأقل في قطاع غزة وواصل النشطاء اطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل أمس في الوقت الذي تمضي مصر فيه قدما في جهود التوصل لتهدئة مستمرة.
فيما اعلنت ايران أمس عن عزمها تسليح الفلسطينيين ردا على ارسال اسرائيل طائرة استطلاع اسقطتها ايران في مجالها الجوي على ما صرح قائد عسكري ايراني رفيع.
على صعيد متصل اكد مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصدد الاعلان قريبا عن مبادرة فلسطينية مدعومة اوروبيا وعربيا لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي بشكل عام.
ونشرت وسائل اعلام فلسطينية أمس، ما وصفته بانه مفاجأة سيعلنها عباس قريبا، وتتضمن مبادرة لانهاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية.
ولم تتضح التفاصيل الدقيقة لهذه المبادرة، غير ان مصادر فلسطينية، رفضت ذكر اسمها ، قالت لوكالة فرانس برس بان الرئيس عباس تردد في التوجه الى محكمة الجنايات الدولية رغم الانتقادات الفلسطينية له، خوفا من التاثير سلبا على اطراف دولية من الممكن ان تدعم مبادرته، وبخاصة الولايات المتحدة ممثلة بوزير خارجيتها جون كيري.
وتعقد القيادة الفلسطينية الثلاثاء اجتماعا من المتوقع ان يوضح فيه عباس توجهاته الدولية.
وقال سكان غزة إنهم تلقوا رسائل جديدة مسجلة على الهواتف المحمولة والهواتف الأرضية تقول إن إسرائيل ستستهدف أي منزل يستخدم في شن أعمال إرهابية وتطالب المدنيين بمغادرة المناطق التي يستخدمها النشطاء.
وذكر شهود ومسؤولون بقطاع الصحة أن طائرات إسرائيلية هاجمت أربعة منازل في بيت لاهيا بغزة قرب الحدود الإسرائيلية وقتلت إمرأتين وفتاة.
وقال سكان إن أحد افراد حماس التي تسيطر على قطاع غزة كان يقيم في أحد هذه المنازل. وصرح مسؤولون أن خمسة فلسطينيين آخرين قتلوا في غارات إسرائيلية منفصلة بينهم ثلاثة في غارة على سيارة.
وقال الجيش الإسرائيلي إن النشطاء الفلسطينيين أطلقوا نحو 80 صاروخا على جنوب إسرائيل اليوم الاثنين ولم يسقط ضحايا.
ويقول مسؤولون بقطاع الصحة الفلسطيني إن 2122 فلسطينيا معظمهم مدنيون وبينهم أكثر من 400 طفل قتلوا في غزة منذ بدأت إسرائيل هجوما على القطاع في الثامن من يوليو تموز بهدف معلن هو وقف الهجمات الصاروخية عبر الحدود من غزة. وقتل 64 جنديا إسرائيليا وأربعة مدنيين.وقال سكان غزة إنهم يتلقون منذ أيام رسائل على هواتفهم المحمولة وأحدثها امس وتختتم بعبارة إلى قادة حماس وسكان قطاع غزة المعركة مفتوحة وقد أعذر من أنذر .وقال قيس ابو ليلى وهو مسؤول فلسطيني كبير شارك في المحادثات التي ترعاها الحكومة المصرية للتوصل لتهدئة بعد سبعة أسابيع من القتال إن القاهرة اقترحت وقف إطلاق النار إلى أجل غير مسمى.
وتدعو مبادرة مصر الاخيرة لفتح معابر غزة مع إسرائيل ومصر على الفور امام جهود اعادة الاعمار تليها محادثات بشأن تخفيف الحصار.
وقال ابو ليلى لرويترز الجهد المصري مستمر حتى الان. الكرة عند الاسرائيليين. لا يوجد رد اسرائيلي على هذا الاقتراح الذي مضى عليه 36 ساعة.
وتقول حماس إنها لن تتوقف عن القتال حتى رفع الحصار المفروض على القطاع الذي يقطنه 1.8 مليون نسمة.
وتعتبر كل من مصر وإسرائيل أن حركة حماس تشكل تهديدا أمنيا لها وتطالبان بضمانات بألا يدخل السلاح إلى القطاع المصاب اقتصاده بالشلل التام.
واستدعت إسرائيل مفاوضيها من القاهرة يوم الثلاثاء فور انهيار وقف اطلاق النار.
وقتلت إسرائيل أمس الاحد محمد الغول الذي وصفه الجيش الإسرائيلي بأنه مسؤول حماس عن صفقات تمويل الإرهاب في غارة جوية استهدفت سيارته.
وقصفت إسرائيل في وقت لاحق منزل الغول ودمرته. ويأتي استهداف الغول بعد ثلاثة أيام من اغتيال ثلاثة من قادة حماس في جنوب القطاع.
ودمرت آلاف المنازل في القطاع أو لحقت بها أضرار في الصراع في حين شرد نحو 500 الف شخص.
ويقول سكان غزة إنه بعد أن هاجمت إسرائيل المدارس والمساجد لم يعد بالقطاع مكان آمن.
وتقول إسرائيل إن حماس تتحمل مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين لأنها تنشط بين المدنيين وتتهم الحركة باستخدام مدارس ومساجد لتخزين أسلحة وكمواقع لاطلاق الصواريخ
من جانبه قال قائد سلاح الجو في الحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاده سنسرع تسليح الضفة الغربية ونحتفظ بالحق في أي رد على هذه الطائرة من طراز هرمس التي اسقطت مع اقترابها من منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم في وسط ايران، وذلك في تصريح اورده الموقع الرسمي للحرس الثوري سباه نيوز.
وكان الحرس الثوري الايراني اكد الاحد اسقاط طائرة استطلاع للتجسس تابعة للكيان الصهيوني كانت تحاول الاقتراب من منشأة نطنز النووية .
وردا على سؤال اكد الجيش الاسرائيلي انه لا يعلق على معلومات وسائل الاعلام.
واكد حاجي زاده في حال تكرار اعمال كهذه سيكون ردنا مدمرا .
وتزود ايران التي لا تعترف باسرائيل مقاتلي حركة المقاومة الاسلامية حماس التي تسيطر على قطاع غزة ، وحركة الجهاد الاسلامي، بالتكنولوجيا اللازمة لصنع صواريخ لضرب المدن الاسرائيلية من القطاع.
وفي اواخر تموز»يوليو في خضم الهجوم الاسرائيلي على غزة دعا المرشد الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي الفلسطينيين الى مواصلة الكفاح المسلح وتوسيعه الى الضفة الغربية .
واوضح حاجي زاده ان الطائرة التي اسقطت من طراز هرمس من صنع الكيان الصهيوني … انها طائرة استطلاع خفية مبنية من مواد مركبة ومعادن متعددة قادرة على التواري امام اجهزة الرادار ، وذلك في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون الذي بث صورا اعلن انها لحطام الطائرة.
واضاف العميد الايراني تم العثور على قطع سليمة من الطائرة يجري تحليلها حاليا .
وتابع ان مدى تحليق الطائرة هو 800 كلم وانها اقلعت من بلد ثالث من دون تحديده.
واضاف رصدها نظام المراقبة الخاص بالجيش واسقطت بصاروخ ارض جو اطلقه الحرس الثوري من دون تحديد مكان سقوطها.
ثم اضاف ان الطائرة مزودة بآلتي تصوير ويمكنها التقاط صور عالية النوعية. ويبلغ طول جناحيها بالاجمال خمسة امتار ونصف .
وتشمل منشأة نطنز المصنع الرئيسي لتخصيب اليورانيوم في ايران الذي يحوي اكثر من 16 الف جهاز طرد مركزي، فيما هناك حوالى 3000 جهاز مماثل في منشأة فوردو المبنية داخل جبل ويصعب تدميرها.
وهددت اسرائيل التي تشتبه في سعي ايران الى صنع قنبلة نووية، تكرارا بمهاجمة المنشآت النووية الايرانية.
وتاتي هذه الحادثة قبل استئناف ايران ودول مجموعة 5 1 الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، والمانيا في ايلول»سبتمبر المفاوضات من اجل ابرام اتفاق نهائي يختتم ازمة دولية مستمرة منذ عشر سنوات بخصوص المنشآت النووية الايرانية.
AZP01