إهمال الدولة لفئة الشباب

457

إهمال الدولة لفئة الشباب

بسم الله الرحمن الرحيم (وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلا (11) إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا وَجَحِيمًا (12) وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا) 13المزمل

خمسة عشر عاما ذهب ادراج جيوب الفاسدين واللصوص الذين لبسوا عباءة التقوى وهم ليسوا الا نسخا شيطانية في ذواتهم التي لا تعرف سوى جمع الاموال واستنزاف ثروة البلد في ملذاتها البهيمية ولم تقدم للانسان العراقي ولا الى الوطن الا الويلات والقهر والامراض والاهمال المتعمد المرسوم لها وساهمت به مساهمة فاعلة في تقويض البنى التحتية للفرد والمجتمع حين سدت جميع ابواب الخلاص وجعلت البلد يخرج من ازمة ويدخل في اخرى اشد وانكى . وجعلوا من الله عز وجل مجرد وسيلة استرزاق سبحانه وتعالى عما يصفون ويفترون من خلال الكم الهائل من الفضائيات التي تتشح بالدين ظلما وبهتانا لكنها في حقيقة امرها اشد عداوة لله ولرسوله الكريم صلى الله عليه واله وسلم .

فمثلا ان التنمية المجتمعية تقوم على الطبقة المهمة وهي الشباب ما بين سن الثامنة عشر والاربعة والعشرين سنة والنهوض بها من خلال توفير مقاعد الدراسة بشكل يتناسب وتقدم التكنلوجيا بحيث يمكن للشاب ان يستفرغ عطاءه من خلال تشجيعه وتنمية الطموح لديه وفي بلدنا يحدث العكس من ذلك تماما بحيث اوصلت تلك الحكومة الشباب الى مجرد اجساد لا نفع لها وهي بذلك تقتل المستقبل مع سبق الاصرار والترصد . لذا اقول ان استمر الوضع على هذا الحال فاننا سائرون الى الهاوية بفضل تلك الحكومة الظالمة التي لا يردعها شيء ولا تخاف من احد . لكنهم كمن سبقهم سيلقون غيا وعذابا من الله وانتقاما قريبا ….

عبد الحسين الشيخ

مشاركة