إنطلاق مؤتمر إعادة وترميم الآثار المتضرّرة من الإرهاب في العراق وسوريا

371

إنطلاق مؤتمر إعادة وترميم الآثار المتضرّرة من الإرهاب في العراق وسوريا

الجامعة العربية: خسائر البنى التحتية جراء الحروب تبلغ 500 مليار دولار

بغداد – قصي منذر

كشفت جامعة الدول العربية عن خسائر البنى التحتية في الدول العربية جراء الحروب الناتجة بعد ما يسمى بالربيع العربي بلغت اكثر من 500 مليار دولار فضلا عن تشريد 17 مليون لاجئ والذين بلغت تكاليف رعايتهم نحو 70 مليار دولار, داعية الى ضرورة اعداد ستراتيجية لاعمار الدول المتضررة من الارهاب بما تتطلبه المشاركة الواسعة بين الحكومات والقطاعات الخاصة.

وقال ممثل الجامعة وليد السيد العربي خلال مؤتمر اعادة وترميم الاثار المتضررة جراء الارهاب في العراق وسوريا على ارض معرض بغداد الدولي وحضرته (الزمان) الاثنين ان (المؤتمر يعقد بالتنسيق مع اتحاد المهندسين العرب ونقابة المهندسين العراقيين و الشركة الدولية للمعارض اي . اف . بي لمناقشة اعادة الاعمار في المنطقة العربية والرغبة في اطلاع الدول على الحلول المقترحة عن كيفية معالجة الاثار التي تعرضت للضررر واعادة التأهيل من قبل الخبراء المختصين في هذا المجال ولاسيما ان الدمار الناجم من الحروب ما بعد الربيع العربي قد طال المجتمع و الانسان والبنى التحتية من طرق وجسور ومحطات انتاج وتوزيع الطاقة والمياه فضلا عن المرافق الحيوية والممتلكات العامة والخاصة اضافة الى القطاعات الانتاجية وغيرها), مبينا ان (الارقام والاحصائيات العربية والدولية تشير الى ان كلفة تلك الحروب بلغت حوالي 900 مليار دولار وخلفت ايضا الالاف من الشهداء , فقد تجاوزت خسائر البنى التحتية لتلك الدول اكثر من 500 مليار دولار).

واضاف ان (الخسائر بالاصوات المالية العربية بلغت اكثر من 30 مليار دولار كما تسبتت هذه الحروب بتشريد اكثر من 17 مليون لاجئ عربي بلغت تكلفة رعايتهم 70 مليار دولار وتسبب غياب الامن وعدم الاستقرار وتصاعد العنف والارهاب في تضرر السياحة العربية , فقد بلغت الخسائر في النشاط الاقتصادي اكثر من 600 مليار دولار بنسبة 6 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في المنطقة العربية), مشيرا الى انه (حان الوقت لاعداد ستراتيجية لاعمار الدول المتضررة لما عانته من دمار ويجب ان تتميز هذه الستراتيجية بنظرة شمولية وعادلة لحل كل المشاكل الموجودة وان تكون من اولوياتها الاستقرار وبناء الدولة وذلك من خلال رؤية الدولة ومشاركة محلية فاعلة اضافة الى المصالحة والعدالة والنصاف وصولا الى اعادة الاعمار والتنمية بما تتطلبه المشاركة الواسعة بين الحكومات والقطاعات الخاصة السياسية والامنية والعمل على سن القوانين والتشريعات التي تضمن اعادة اعمال تلك الدول والمشاركة في اعادة التأهيل والتنمية المستدامة), داعيا الى (التركيز على دور الجامعة العربية في اطار برنامج اعادة الاعمار ولاسيما انها تحضن المشروع العربي الاهم في المنطقة وهو التكامل الاقتصادي الذي يستلزم اتخاذ خطوات جيدة لادخاله حيز التنفيذ), وتابع سالم انه (صدرت قرارات على مستوى مجلس الجامعة خلال الاعوام السابقة بشأن اعادة الاعمار في العراق وسوريا ومنها مساندة الدول العربية التي تعاني من ظاهرة النزوح ولاسيما العراق ودعوة الدول العربية في المساهمة الفاعلة في اعادة اعمار المناطق المحررة من سيطرة داعش بما يؤمن عودة النازحين الى ديارهم), مشددا على (ضرورة انشاء صندوق لدعم اعادة اعمار المدن ولاسيما ان اغلب الدول العربية ابدت دعمها للمساندة وذلك من خلال عقد المؤتمرات الدولية للاعمار في بيروت والاردن).

اعادة اعمادة

بدوره قال المدير العامة للشركة الدولية للمعارض جورج خوري لـ (الزمان) امس ان (مؤتمر اعادة الاعمار في العراق وسوريا جاء بتنظيم من شركة المعارض الدولية والتي تمتلك خبرة كبيرة في هذا المجال في الخليج ودول الاقليمية وتهدف هذه الخطوة الى جلب شركات دولية مختصة في مجال الاعمار لاثبات ان العراق بيئة امنة للمارسة اعمال اعادة الامار), لافتا الى ان (المعرض تضمن مشاركة 10 شركات دولية الى جانب الشركات العراقية الرائدة في مجال الاعمار والانشائيات), وتابع ان (دورنا يتمثل بتهيئة الظروف الملائمة لجذب تلك الشركات بالبدء بعملية الاعمار).

من جانبه قال المدير التنفيذي لشركة زينرز الشرق الاوسط علي خلف لـ (الزمان) امس (نسعى لاضافة لمسات في المباني العراقية من خلال منتجاتنا المتثملة بتجهيز نوافذ محكمة من الالمنيوم), واضاف ان (مشاركتنا تعد الاولى في المعرض وما لاحظناه وجود اقبال واسع من المواطنين ونعمل خلال المدة المقبلة الى تجهيز المعامل داخل العراق بمنتجاتنا الرائدة دوليا). وحضر المؤتمر كل من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ووزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة بنكين عبد الله ريكاني وامين بغداد ذكرى علوش ونقيب المهندسين العراقيين ازهار حسين صالح وامين عام اتحاد المهندسين العرب عادل الحديثي.

 

مشاركة