إنطلاق الإقتراع العام بمشاركة 24 مليون ناخب وسط تشديد أمني ومراقبة أممية

 

 

 

أول إنتخابات مبكّرة تجري قبل موعدها بعد إحتجاجات مطالبة بالتغيير

إنطلاق الإقتراع العام بمشاركة 24  مليون ناخب وسط تشديد أمني ومراقبة أممية

بغداد – قصي منذر

يتوجه اليوم 24 مليون ناخب إلى صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في عموم محافظات العراق واختيار ممثليهم في مجلس النواب المقبل ، في اول انتخابات مبكرة تجري بالعراق بعد احتجاجات شعبية طالبت بالتغيير. وتختلف العملية الانتخابية هذه المرة عن سابقاتها من حيث القانون وإدارة عملية الاستحقاق الدستوري، وهذا لم يمنع البعض من التشكيك في إمكانية حدوث تزوير.لكن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد اكدت اتخاذ مجموعة اجراءات تضمن نزاهة وشفافية الاستحقاق . وقبل ساعات من بدء الاقتراع العام ، وجهت الحكومة بتعليق الرحلات الجوية واغلاق جميع المنافذ الحدودية في البلاد. واعلن رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، الفريق الأول الركن عبد الأمير الشمري، جاهزية اللجنة لاجراء الاقتراع العام.وقال الشمري في مؤتمر مشترك مع المفوضية ان (جميع الأمور جاهزة لإجراء الاقتراع العام ، ولا يوجد أي حظر للتجوال ، وكذلك تم تجهيز قوات احتياط). وكانت اللجنة قد اشارت الى ان مجلس القضاء الاعلى قد خول محاكم التحقيق في المحافظات كافة للنظر في الشكاوى والاخبارات عن المخالفات في يوم الاقتراع. وقامت القوات الامنية المكلفة بحماية مراكز الاقتراع بقطع الطرق المحيطة بالمدارس بالكتل الكونكريتية ، وابلاغ المواطنين القريبة منازلهم من مراكز الاقتراع باخراج عجلاتهم الموجودة في نفس الشارع . من جانبه، اكد رئيس مجلس المفوضين جليل خلف انه (تم مناقشة جميع الإجراءات التي ستعتمد غدا والبيئة الآمنة ستكون متحققة في الاقتراع العام). وعد رئيس الجمهورية برهم صالح، الانتخابات فرصة لضرب الفساد ونقطة تحول في إرادة الشعب.وقال صالح في كلمة للشعب بمناسبة العرس الانتخابي ان (الانتخابات واحدة من اهم العمليات في تاريخ العراق الحديث، وتأتي في ظرف دقيق ولحظة وطنية فارقة)، واصفاً اياها بـ(المفصلية والتأسيسية، وفرصة لبِناء دولة قادرة على تُصحّح المسارات الخاطئة وتضرِب الفساد وتعملُ على مُراجعةِ الدستور وتُعزّز سيادة البلد عبر عقدٍ سياسي واجتماعي جديد). واستنفرت مديرية الدفاع المدني، فرقها في الاقتراع العام المزمع عقده اليوم.وقال مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان ان (خطة الدفاع المدني الخاصة بتأمين مخازن الاقتراع بدأت منذ مدة زمنية من حيث الجوانب الفنية واجراء الكشوفات دوريا وشهريا وابداء الملاحظات على حالة المخازن ومراكز الاقتراع). بدوره ، افاد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول بأن طائرات القوة الجوية ستقوم بالتحليق في سماء عددٍ من المحافظات وبارتفاع مناسب مما قد يؤدي الى سماع اصوات تلك الطائرات. مؤكدا ان (هذه الطلعات الجوية هي للرصد والاستطلاع ولتوفير غطاء جوي لحماية عملية الاقتراع العام). وتسببت تلك الاصوات بحالة رعب وذعر بين الاسر ، ولاسيما الاطفال الذين كانوا في حالة نوم. وحددت الخطوط الجوية العراقية التابعة لوزارة النقل موعد توقف رحلاتها تزامنا مع العرس الانتخابي.وقالت الخطوط في بيان تلقته (الزمان) امس انه (سيتم ايقاف جميع الرحلات الداخلية والخارجية استنادا الى التعليمات الصادرة من رئيس مجلس الوزراء بدءا من مساء امس وحتى الساعة السادسة صباحا من يوم غد الاثنين). وشكل مجموعة من الصحفيين والباحثين فريقا لرصد الانتخابات. واكد الصحفي رحيم الشمري انه (تم تشكيل فريق متكامل لرصد انتخابات تشرين  بمراحلها كافة التي تشمل عمل المفوضية والمراقبة الدولية ، واداء السلطات التنفيذية ، حيث يضم الفريق 110 صحفي وباحث ومتخصص بالمتابعة ، وتدوين التفاصيل الدقيقة). واصدرت نقابة المحامين العراقيين، تقريراً مفصلاً عن مراقبة الاقتراع الخاص لانتخابات مجلس النواب. وقالت النقابة في بيان تلقته (الزمان) امس ان (فرق من المحامين شاركوا في مراقبة مراكز الإقتراع الخاص، ل?نتخابات مجلس النواب ، حيث توزعوا بين الدوائر والمراكز، كل حسب منطقته، لمراقبة سير العملية الإنتخابيّة، ورصد الخروقات وتدوينها)، واضاف انه (ورد لمقر العمليات الذي شكلته النقابة، تقارير المحامين التي سجلت في بغداد والمحافظات، حيث كان هناك بعض من الحالات العامة، والتفاصيل الخاصة بالمراكز، مع خروقات  للنظام وقانون الإنتخابات، وملاحظة أن الإقبال كان  متوسط، اذ تراوح بين ثلث أعداد الناخبين ونصفها، وتعدت النصف في بعض المحافظات، وأن العملية كانت تجري ب?نسيابية في أغلب المراكز والمحطات، مع تواجد مراقبي الكيانات والمراقبين الدوليين).

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، تطابق نتائج العد والفرز اليدوي مع الالكتروني بنسبة مئة بالمئة في التصويت الخاص.واقيم يوم اول امس الجمعة، الاقتراع الخاص، الذي شمل الاجهزة الامنية والنازحين والسجناء، ومن المنتظر ان يتوجه العراقيين اليوم الى المراكز الانتخابية للادلاء باصواتهم في الاقتراع العام. ونجى المرشح عن حركة الوفاء العراقية ،سدير العكام من محاولة إغتيال وسط العاصمة. وكان الناطق بأسم قيادة شرطة النجف العقيد مقداد الموسوي قد اكد ان عدد الناخبين الذين شاركوا في الاقتراع الخاص من الاجهزة الامنية والنزلاء والموقوفين ، بلغ 40  الف ناخب.

مشاركة