إنتخابات العراق – خلدون المشعل

إنتخابات العراق – خلدون المشعل

كعادتي وانا ادخل احد مراكز التسوق الكبيرة (مول) في بغدادنا العجيبة واذا بفتاتين جميلتين انيقتين يهرولن مسرعات تجاهي وفي ثواني معدودة تصورت اني اصبحت مشهورا كشهرة القيصر كاظم الساهر من خلال مقالاتي في صحيفة الزمان الغراء لكن هذا لم يدم طويلا حيث قامت هاتين الجميلتين باعطائي بوستر دعائي صغير لاحد المرشحين والذي كان وزيرا وعضوا سابقا في مجلسي النواب والوزراء وخجلا او مجاملة لجمالهن اخذت هذا البوستر الدعائي وتلاشت فرحتي بان شهرتي مجرد حلم ( لا اكثر ولا اقل ) وبدأت افكر بما افعله في هذا البوستر فانا اريد ان اجري جولتي وانا خالي اليدين في هذا المول الجميل والمبرد مركزيا ولا اخفيكم سرا قررت ان القيه في سلة المهملات وانا خائف بان ورائي من يراقبني بما سأفعله بهذا البوستر الدعائي فجمعت قواي وقررت ان القيه في سلة المهملات ومهما كانت النتائج فانا بلغت الاربعين والعمر يسير نحو الهاوية ومما اثار استغرابي ان السيد المرشح هو محسوب على الاحزاب الاسلامية ولكن كيف يتم استئجار فتاتين بدون حجاب ليقومن له بالدعاية ليفوز في انتخابات البرلمان العراقي 2021 وفي داخل نفسي اني عاقبته لان هاتين الفتاتين لو وجدن عملا في القطاع العام او الخاص لما عملن هكذا عمل وانهن لو سألتهن عن موضوع المرشحين والانتخابات سأجدهن غير مقتنعات بالموضوع جملة وتفصيلا وبعد اظهار نتائج الانتخابات خسر هذا المرشح في الانتخابات وانه لو انفق هذا المال على الفقراء من الشعب العراقي لكان له خيرا في الدنيا والاخرة وان خذلان الشعب طيلة هذه السنوات جعلت غالبية الشغب العراقي اغلبية صامتة وامتنعو عن التصويت في الانتخابات كونهم انهم يعتقدون انه لا جدوى من التصويت والانتخاب كون الوجوه نفس الوجوه وهنا اسأل بشكل عام هل اصبحت الانتخابات بشكل عام نقمة علينا من حيث نعلم او لا نعلم .

مشاركة