إنتحاري من النصرة يقتل مغني راب ألماني إنضم إلى داعش في الحسكة


إنتحاري من النصرة يقتل مغني راب ألماني إنضم إلى داعش في الحسكة
فرنسا تباشر حملة ضد مجندي الجهاديين إلى سوريا
بيروت ــ باريس
بروكسل الزمان
قتل مغني راب ألماني سابق كان قد انضم الى المجاهدين المقاتلين في سوريا، في تفجير انتحاري نفذه مقاتلون منافسون للفصيل الذي يقاتل معه في شمال شرق سوريا، حسبما ذكرت الثلاثاء مواقع جهادية للتواصل الاجتماعي والمرصد السوري لحقوق الانسان.
فيما اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس ان بلاده ستتخذ جميع الاجراءات لردع ومنع ومعاقبة كل الذين يجذبهم الجهاد، وذلك عشية طرح خطة لمعالجة مشكلة الفرنسيين الذين توجهوا الى سوريا للقتال.
في وقت أكدت مصادر قضائية بلجيكية أن حوالي خمسين مقاتلاً بلجيكياً عادوا من سوريا خلال الأشهر الإخيرة وأن مائة وخمسين آخرين لا يزالون هناك، في حين قتل حوالي عشرين شابا بلجيكيا في سورية منذ بداية الصراع.
واطلق مغني الراب ديسو دوغ، واسمه الحقيقي دنيس مامادو غاسبيرت، على نفسه اسم ابو طلحة الالماني لدى وصوله الى سوريا قبل اشهر. وقد قتل في عملية انتحارية نفذتها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة الاحد، مع مقاتلين آخرين.وكان ابو طلحة الالماني ينتمي الى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المتشدد ولقي مصرعه في تفجير انتحاري مزدوج نفذهما مقاتلان من جبهة النصرة.واورد احد المنتديات الاعلامية الجهادية خبر مقتله على الشكل التالي نزف للامة الاسلامية نبأ استشهاد الاخ المجاهد ابو طلحة الالماني تقبله الله .واضاف المنتدى انه قتل نتيجة التفجير الانتحاري الذي نفذه أحد جنود الخائن رئيس جبهة النصرة ابو محمد الجولاني على بيت كان فيه عدد من الأخوة من الدولة الاسلامية .
وقال هولاند ان فرنسا ستنشر ترسانة كاملة وتستخدم جميع التقنيات بما في ذلك الامن الالكتروني لمكافحة هذه الظاهرة، مشيرا الى الخطة التي سيعرضها وزير الداخلية برنار كازنوف الاربعاء بشأن الفرنسيين الذين ذهبوا الى سوريا للقتال في صفوف جماعات جهادية. واضاف هولاند في مداخلة في معهد العالم العربي حيث دشن معرضا مخصصا ل الحج الى مكة ، انه سيتم استخدام التقنيات البشرية التي تقضي ببساطة بالتحدث والذهاب للبحث لدى الاسر عن عدد معين من الاشارات التي تسمح لنا بعد ذلك بالتدخل .
واكد ان هذه الخطة لم تعد لمنع فعل ايمان بل اعدت كي لا يستخدم الدين لغايات اخرى، وخصوصا لاشنع غاية وهي الارهاب .
AZP01