إمنحهم فرصه للفضفضة

135

إمنحهم فرصه للفضفضة

تحب الناس تحبك الحياة

هل تريد أن تحلق روحك بالتفاؤل لعنان السماء؟هل تريد أن تشعر بالأمل يتدفق فى عروقك؟هل تريد أن تشعر ببهجة الحياة؟ هل تريد الولوج إلى لقلوب البشر بمحبة؟؟

تعامل مع الناس،تكلم معهم إسمع لهم،لاتعتاد أن تشكى أحوالك فقط،أوأن يسمعك الأخر وحسب، ولا تسمع أنت له رأيه أو شكوته هو الآخر، فى هذه الحالة ستجد نفسك وحيدا فى الحياة، وحيدا فى النهاية ، ينفض الكل عنك،حتى أقرب الناس لك كما تحب أن يسمعك الناس، إسمع لهم وشاركهم الحديث ،إمنحهم فرصة للفضفضة عن ما فى صدورهم من هموم، بكلمة منك تكشف عن حياتهم الغيوم، برأى بنصيحة ،كل شىء تقدمه للأخر ،الله مطلع عليك ويراك وسيجازيك خيرا لا تبتعد عن الناس، وأنت تعرف أن جارك هذا وصديقك وقريبك وأخوك ناس على خلق حسن، لاتبتعد وتقول ناس ما يجيش من وراها إلا وجع القلب عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :

 ( تَبَسُّمُك في وَجْه أَخِيك لك صدقة ) رواه الترمذي

أنت تجد نفسك مرتبطًا بناس معينة نفسيًا وروحيًا،لكن هذا لا يمنع أن تسمع للأخر، تأكد أنك حين تلتزم بالبعد عن الناس ،لمجرد أنهم ناس بسيطاء لعوزهم أو لضيق حال يمر بهم،تأكد أن الأيام ستمضى وتلقى بك تحت أقدامهم مهما كنت، وأنت مكسور النفس ذليل، الأحسن لك تحب الناس وتحب الخير للناس، تبعد عنهم برأيك لو صواب، جبال الأحزان، تسعى معهم للخير من أجل ترد عنهم الوبال، تسرى عنهم تشاركهم لحظات جراحهم قال تعالى:

فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ? وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ (الرعد: 17)

تعطى الناس من خير تعمر فى الحياه بكل خير، ما معنى وجودك فى الحياة وأنت لاتفيد الغير، لكن حين تبعد عن الناس طالما أنت غير محتاج لهم، تأكد ستصبح كأرض صحراء لا أفكار ولا فرحة ولا طعم للحياة ولا معنى لشىء إزرع فى حياتك حب الناس والعطاء، حين تقترب من الناس تشعر بمعنى وجودك فى الحياة، يكون وجودك طوق نجاة، للبائس للمحتاج  للمريض ويحتاج نفقه وتسهم فى علاجه بأن ترشده حتى لأى جهة ما تتبنى علاجه، كن كالشمس لتدفئة الناس، كن كالمطر يهل بالخير للجميع بدون ضرر لأحد لاتجعل الشيطان يضلك بأنك فى غنى عن الناس، ولا تذم فى حق إنسان كن مع الناس بدون غيبه إنسان لأنه لا يجلس معكم،أو يجلس معكم ولأنه بسط تذم فيه أمامه، هذه الحالة لا تنسى قول الله تعالى ((( وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ ) أى الوادي يسيل من صديد أهل النار وقيحهم,( لِكُلِّ هُمَزَةٍ ) : يقول: لكل مغتاب للناس، يغتابهم ويبغضهم عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم :(من نفَّس ( أزال ) عن مؤمن كربة من كُرَب الدنيا، نفَّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسَّر على معسر، يسَّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا، ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) رواه مسلم عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ( المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة ) رواه مسلم، ( من كان في حاجة أخيه ) أي: في قضائها بالفعل أو بالتسبب . وعن جابر بن عبد الله / رضي الله عنه – قال: ( لدغتْ رجلاً منا عقرب ونحن مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم / فقال رجل: يا رسول الله، أرقيه؟، فقال / صلى الله عليه وسلم -: من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ) رواه مسلم. حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا، عَنْ عَامِرٍ قَالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (تَرَى الْمُؤْمِنِينَ فِى تَرَاحُمِهِمْ وَتَوَادِّهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى عُضْوًا تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى).

هانم داود – لبنان

مشاركة