إليك بيروت

644

إليك بيروت

من الحزن والصبر قلبي يعُبْ

        وهذي عيوني دماءً تصُبْ

وقلبي يرف رفيف الطيور

          ببيروتَ فوق دخان اللهبْ

فأبكي وتجري الدموعُ دماء

           فأين الحماةُ وأين العربْ

يهبوا لنجدة بيروتِهم

            وبيروتِ كل شريفِ الحسَب

وأهليَ في الشام لا يبخلونَ

        وهم يصلتون سيوف العطَب

بوجه الغزاةِ وللطامعين

             بأرض العروبة نارٌ تشبْ

بأرواحهم يفتدون التراب

               تراب الكرامة لا بالنشب

ونحن أحق بهذا الفداءِ

               من الآخرين لألف سبب

ألسنا وأنتم بني أسرةٍ

              كريمةِ أصلٍ لأمٍ وأبْ

فرحم جرت بيننا لا تقاس

             إذا ما نظرنا بكنز الذهب

فداءً لأهلي روحي وما

          يميني حوت من ثمين النُّخب

فلا شيء يعدل ما أرتجيه

            لأهلي ولا ذاك مني عجب

فإن لم أشارك أهلي المصابَ

             فحبي لأهلي إذا قد نضب

وما قيمة المرء لم يمتلك

            روابط عشق لأهلٍ وحزب

وحزبيَ أهلي ولا أرتضي

             بشرقٍ بديلآ  يكونُ وغربْ

ميساء زيدان – اللاذقية – سوريا

مشاركة