إفتتاح خطوط طيران إلى موسكو والصين وأرمينيا

658

الأوضاع الأمنية وراء تجنّب التحليق  في اجواء العراق

 

إفتتاح خطوط طيران إلى موسكو والصين وأرمينيا

 

 

بغداد- شيماء عادل

 

برلين – الزمان

 

وقعت سلطة الطيران المدني التابعة لوزارة النقل اتفاقا مع سلطة الطيران المدني الارميني لتسيير رحلات بين الجانبين.وقال مدير عام سلطة الطيران ناصر البندر لـ(الزمان) امس ان (وفدا من سلطة الطيران المدني زار ارمينيا واجتمع بوكيل الاقتصاد الارميني وتم الاتفاق على ضرورة تسيير رحلات جوية بين الدولتين)  مبينا انه (تم تحديد 7 رحلات بالاسبوع و4 رحلات شحن والان الكرة في ملعب سلطة الطيران الارميني وبالامكان الان تسيير الرحلات ولكن ننتظر دراسة الجدوى الاقتصادي بين الجانبين)  .موضحا انه (تمت مناقشة موضوع سمة الدخول والتي بدونها لايمكن نجاح عملية تسيير الرحلات ونقل المسافرين بسهولة الا ان ارمينا تتحضر لفتح سفارة في العراق ما يسهل عملية منح الفيزا للمسافرين).

 

كما اكد البندر (قرب افتتاح خطي الصين وموسكو خلال هذا الشهر).

 

من جهة اخرى علقت شركة لوفتهانزا ووحدتها الخطوط الجوية النمساوية رحلاتها الجوية إلى محافظة أربيل حتى إشعار آخر. وذكر بيان أمس ان ( شركة بريتيش ايرويز علقت  تحليق طائراتها فوق العراق، وكذلك الطيران السويسري اضافة الى اير فرانس وشركة الطيران الهولندية كي ال ام وشركة فيرجن اتلانتيك).

 

وأضاف أن ( الشركة أوقفت الرحلات إلى أربيل لأسباب تتعلق بالسلامة بعدما شنت الولايات المتحدة ضربات جوية لوقف تقدم متشددي تنظيم الدولة الإسلامية). وأوضح البيان أن ( لوفتهانزا ذكرت إن شركات الطيران التابعة لمجموعتها ستواصل تجنب المجال الجوي العراقي في رحلات الترانزيت بما في ذلك في المسارات إلى الشرق الأوسط أو آسيا  وقبل تعليق الرحلات كانت الخطوط النمساوية تسير رحلة يومية من فيينا إلى أربيل بينما كانت لوفتهانزا تسير رحلتين أسبوعيا من فرانكفورت).

 

من جانبه اعلن الطيران العماني عن انه قرر تعليق تحليق طائراته فوق العراق بسبب الوضع في البلاد حيث تستهدف ضربات الأمريكية تنظيمات داعش .

 

 واوضحت الشركة العمانية في بيان أمس ان (هذا القرار اجراء وقائي نظرا للأحداث التي تشهدها المنطقة

 

وانها علقت في نيسان الماضي التحليق فوق اوكرانيا ومنذ عام وفوق سوريا بسبب انعدام الامن في البلدين).

 

تجنب التحليق

 

وتابع البيان الى ان (عددا من شركات الطيران الخليجية التي بدات تتجنب التحليق فوق العراق على غرار الخطوط الجوية الكويتية التي اعلنت عن طرق بديلة من خلال المجال الجوي الايراني او السعودي او المصري وفي الامارات حولت شركة طيران الاتحاد مسار رحلاتها فوق العراق مع مواصلة النقل الى بغداد والبصرة).

 

 وكانت الشركة علقت الخميس الماضي  رحلاتها الى اربيل واتخذت شركة طيران الامارات السبت القرار نفسه كما ان  الوكالة الفدرالية الأمريكية للطيران اعلنت منع الطائرات التجارية الأمريكية من التحليق فوق العراق بعد ساعات على الغارات الجوية الأمريكية الاولى على مواقع داعش .

 

 وعزت الوكالة هذا القرار الى (الاوضاع التي تنطوي على خطورة كبيرة بسبب النزاع المسلح بين تنظيم الدولة الاسلامية وقوات الامن العراقية وان الحظر، المفروض حتى اشعار اخر، يشمل كل الشركات الأمريكية وكل الوكلاء التجاريين لكنها لم تحدد عدد الطائرات التي يشملها هذا الاجراء).

 

 واوقفت الخطوط الجوية التركية التي تعد من الشركات الرئيسية التي تسير رحلات الى العراق  في وقت سابق رحلاتها الى اربيل حتى اشعار اخر كما اوقفت شركة طيران الاتحاد التابعة لابو ظبي رحلاتها الى اربيل مـــنذ الخـــــميس المــــاضي .