إعيوني إمساهرات الليل  – كاظم السيد علي

إعيوني إمساهرات الليل  – كاظم السيد علي

على مر العصور لم يخلد التاريخ سوى رجال الفن والادب بإبداعاتهم الحقيقية التي كتبوها بمشاعر تلامس الجوانب الانسانية .كثير من هؤلاء الشعراء الذين كتبوا الادب بنوعيه ان كان فصحى او الشعبي أي (الحسجة) , لاتزال اعمالهم خالدة بعد رحيلهم . والتي من خلالها غزت عقول وقلوب الناس وخاصة المحبين والعشاق على مر الاجيال . لما تحمله في طياتها الصدق والمحبة والبهجة والذكريات .

و حسين علي المولى الموسوي المولود في  منطقة   سوق شعلان في مدينة المشخاب بالنجف  والمتوفي بتاريخ 2 شباط1989 اسم شعري له صداه في ميدان الشعر الشعبي فضلا انه كان خطيبا مرموقا على مدى السنوات من عمره .  عاش في مدينته وترعرع فيها وعاصر كبار شعرائها . رفد الساحة الشعرية بإنتاجه الشعري العذب بكل فنون الادب الشعبي واغراضه . حتى اتحفنا بقصيدة (اعيوني مساهرات الليل ) وهي من مجزوء التجليبة كل ما نسجته بنات افكاره والتي عبر فيها عن خلجات روحه الطيبة والمحبة لكل جميل والتي كتبها عن قصة تداولها كبار شعراء مدينة النجف والكوفة والمدن الاخرى وهذا حسب ما جاءت برواية الراحل محمد رضا الرويشدي وبشهادة الشاعر مؤيد خليل العطار .نقلا عن كتب عمه يقول فيها :  في ستينات القرن الماضي لقد وصلت صورة من بغداد الى مدينة الكوفة للمرحوم الحاج عبد العباس الرويشدي ،  لأحدى نجوم السينما الامريكية الممثلة جين رسل  من فيلم الخارج على القانون ، تحمل بيديها مسدسين ، كان ذلك في عام 1953، فهزت اريحيته ، عندها طلب من الشعراء ان يساعدوه على اشباع شعوره ، في وصف هذه الممثلة ، فلبى طلبه الكثير من الشعراء من الكوفة و النجف و الحلة و الديوانية و الشطرة و الفيصلية في المشخاب  و غيرها من المدن العراقية ، فكانت رغبة الحاج عبد العباس ان يجعلها سببا لإظهار الشعور ، و واسطة للمساجلة الادبية بين الشعراء ، فأثار كوامن عواطفهم ، فصارت سلوة لهم ، و قد دوّن كل ما قيل و ما كتب في هذا الموضوع بسجل خاص ، ليبقى أثرا خالدا الى يومنا هذا .

بعد ان نشرت في احدى حلقات فنون الادب الشعبي الحلقة العاشرة ص 34 و35 و36 للباحث علي الخاقاني . نالت اعجاب الملحن الكبير الراحل محمد جواد اموري فاختار بعض المقاطع منها  حتى اخذت انامله تداعب اوتار عوده حتى اطلق  ذلك اللحن الجميل  فاختار ان يكون من نصيب المطرب الراحل سعدي الحلي ,فاداها بصوته الرائع الصوت المتميز الذي يميل الى الشجن والذي استهوى العشاق والمحبين  وما زالت خالدة في ذاكرة الناس الى يومنا هذا لأنها تجسد معاناة معاشه وصادقة .  ولكن مع الاسف في الآونة الاخير اسمع لغط هنا وهناك من يتصيد في الماء العكر يوم ينسبها لعدة شعراء وهذا غير صحيح  فاليوم ننشر بعض من القصيدة والتي هي للشاعر المولى حتى لا نبخس الناس اشيائهم وهي من مجزوء التجليبة:

اعيوني امساهرات الليل       وعيون الخلگ نومه

على ولفه اليريد اينوح          ليش الوادم اتلومه

***

لبش الوادم اتلومه              على ولفه اليريد اينوح

 كل اللي يون لابد              گلبه امن الهوه مجروح

بطر ما ونت الورگه             ولا گامت تحن بالدوح

ما چا ونت او ناحت            لونها موش مالومه

***

الى اخر القصيدة …الذكر الطيب والرحمة لشاعرها وملحنها ومؤديها .

مشاركة