إعلان نتنياهو ضم غور الأردن يثير تنديداً عربياً واسعاً

527

إعلان نتنياهو ضم غور الأردن يثير تنديداً عربياً واسعاً

{ القاهرة (أ ف ب) – توالت ردود الفعل المنددة امس الأربعاء من عواصم عربية غداة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه أن يضم جزئيا غور الاردن في الضفة الغربية المحتلة في حال اعادة انتخابه.

وأعلن نتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية، أنه يعتزم “إقرار السيادة الاسرائيلية على غور الاردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت”، موضحاً أنّ هذا الإجراء سيطبق “على الفور” في حال فوزه بالانتخابات المقبلة.

وعد الاتحاد الاوروبي عبر الناطق باسمه ان مشروع الضم الذي اعلنه نتنياهو يقوض فرص السلام. ودان وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الذي ترأسه العراق  بشدة إعلان نتنياهو في بيان صدر مساء الثلاثاء بعد اجتماع طارىء عقد عقب ختام الدورة العادية الـ152 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في القاهرة. وبعد الاعلان مساء الثلاثاء، وصفت المسؤولة الكبيرة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تعهد نتنياهو بأنه “انتهاك صارخ للقانون الدولي” و”سرقة للأراضي وتطهير عرقي ومدمر لكل فرص السلام”. ورأى وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي أن اعلان نتنياهو يعد “تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع”.

من جهتها دانت دمشق “بشدة” إعلان نتنياهو معتبرة أنه “انتهاك سافر” للقانون الدولي، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). ندّدت الرياض ليل الثلاثاء الاربعاء بالوعد الانتخابي الذي أطلقه نتنياهو معتبرة إياه “تصعيدًا بالغ الخطورة”. وقال الديوان الملكي في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية ان “السعودية تعلن عن إدانتها وشجبها ورفضها القاطع” لما أعلنه نتنياهو و”وتعد هذا الإجراء “باطلاً جملة وتفصيلاً”

مشاركة