إعلان‭ ‬رومانسي‭ ‬لمجوهرات‭ ‬فرنسية‭ ‬يثير‭ ‬السخرية‭ ‬في‭ ‬الصين

250

واشنطن‭:‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭ ‬أداة‭ ‬للدعاية‭ ‬الصينية

بكين‭- ‬واشنطن‭ -(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬أثار‭ ‬إعلان‭ ‬لدار‭ “‬كارتييه‭” ‬للمجوهرات‭ ‬يحتفي‭ ‬بالحب‭ ‬موجة‭ ‬من‭ ‬السخرية‭ ‬على‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الصينية،‭ ‬إذ‭ ‬تضمّن‭ ‬مشهداً‭ ‬لشابين‭ ‬على‭ ‬دراجة‭ ‬هوائية‭ ‬يضعان‭ ‬الخاتم‭ ‬نفسه،‭ ‬رأى‭ ‬فيه‭ ‬الناشطون‭ ‬تجسيداً‭ ‬لعلاقة‭ ‬مثلية‭ ‬بين‭ ‬رجلين،‭ ‬فيما‭ ‬أوضحت‭ ‬الدار‭ ‬الفرنسية‭ ‬أنه‭ ‬يمثّل‭ ‬أباً‭ ‬وابنه‭.‬

فمع‭ ‬اقتراب‭ ‬عيد‭ ‬الحب‭ ‬الصيني‭ “‬كيكسي‭” ‬الذي‭ ‬يصادف‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬25‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬عرضت‭ “‬كارتييه‭” ‬إعلاناً‭ ‬رومنسياً‭ ‬عن‭ ‬خاتمها‭ ‬الشهير‭ “‬ترينيتي‭”.‬

ويًظهر‭ ‬الفيلم‭ ‬رجلاً‭ ‬وامرأة‭ ‬يمسك‭ ‬أحدهما‭ ‬يد‭ ‬الآخر،‭ ‬لكنّ‭ ‬مشهداً‭ ‬آخر‭ ‬يظهر‭ ‬امرأتين‭ ‬مستلقيتين،‭ ‬فيما‭ ‬يبدو‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬ثالث‭ ‬رجلان‭ ‬على‭ ‬دراجة‭ ‬هوائية‭.‬

ورأى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مستخدمي‭ ‬الإنترنت‭ ‬أن‭ ‬المشهدين‭ ‬الأخيرين‭ ‬يمثلان‭ ‬الأزواج‭ ‬المثليين‭. ‬لكنّ‭ ‬الشرح‭ ‬الذي‭ ‬نشرته‭ “‬كارتييه‭” ‬غلى‭ ‬موقع‭ ‬البيع‭ ‬الإلكتروني‭ “‬تي‭ ‬مول‭” ‬قدّم‭ ‬تفسيراً‭ ‬مختلفاً‭ ‬كلياً‭. ‬فتحت‭ ‬صورة‭ ‬الرجلين‭ ‬كتبت‭ ‬عبارة‭ “‬رجل‭ ‬وابنه،‭ ‬يربطهما‭ ‬الحب،‭ ‬يعبران‭ ‬الحياة‭”. ‬وسخرت‭ ‬التعليقات‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ “‬كارتييه‭” ‬معتبرين‭ ‬أنها‭ ‬قامت‭ ‬بتبرير‭ ‬أخرق‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬لا‭ ‬يجاهَر‭ ‬فيه‭ ‬بالمثلية‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭.‬

وكتب‭ ‬أحدهم‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ “‬دوبان‭” ‬للتواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ساخراً‭ ‬من‭ ‬أن‭ “‬الحب‭ ‬بين‭ ‬الرجال‭ ‬أصبح‭ ‬سفاح‭ ‬قربى‭”. ‬وسأل‭ ‬آخر‭ “‬إذا‭ ‬كانا‭ ‬أباً‭ ‬وابنه،‭ ‬فلماذا‭ ‬يضعان‭ ‬الخاتم‭ ‬نفسه؟‭” ‬وفي‭ ‬بيان‭ ‬تلقت‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نسخة‭ ‬منه،‭ ‬أوضحت‭ “‬كارتييه‭” ‬أنها‭ ‬أطلقت‭ ‬في‭ ‬الصين‭ “‬فيلماً‭ ‬مكوّناً‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬قصص‭ ‬مستقلة‭” ‬تتمحور‭ ‬على‭ ‬موضوع‭ ‬الحب،‭ ‬تمثّل‭ ‬المشاعر‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بين‭ ‬زوجين‭ ‬أو‭ ‬بين‭ ‬أصدقاء‭ ‬أو‭ ‬بين‭ ‬أفراد‭ ‬عائلة‭ ‬واحدة‭. ‬وأضافت‭ ‬أن‭ ‬إحدى‭ ‬هذه‭ ‬القصص‭ “‬تُظهر‭ ‬الصلة‭ ‬الفريدة‭ ‬بين‭ ‬أب‭ ‬وابنه‭ ‬يستمتعان‭ ‬معاً‭ ‬بنزهة‭ ‬على‭ ‬الدراجة‭ ‬الهوائية‭”. ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المثلية‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬موضوعاً‭ ‬محرّماً‭ ‬في‭ ‬الصين،‭ ‬لكنّ‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬الحاكم‭ ‬يطبق‭ ‬الرقابة‭ ‬على‭ ‬المحادثات‭ ‬التي‭ ‬تتناول‭ ‬الموضوع‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وتقتطع‭ ‬المشاهد‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالمثلية‭ ‬في‭ ‬الأفلام‭ ‬السينمائية

و‭ ‬عزز‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركي‭ ‬مايك‭ ‬بومبيو‭ ‬الخميس‭ ‬ضغوطه‭ ‬على‭ ‬الصين‭ ‬عبر‭ ‬تصنيف‭ ‬الهيئة‭ ‬المشرفة‭ ‬على‭ “‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭” ‬كبعثة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬واعتبار‭ ‬هذه‭ ‬المراكز‭ ‬لتعليم‭ ‬اللغة‭ ‬الصينية‭ “‬أدوات‭ ‬للدعاية‭” ‬لصالح‭ ‬بكين‭.‬

وقالت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬إنها‭ “‬صنفت‭ +‬المركز‭ ‬الأميركية‭ ‬لمعاهد‭ ‬كونفوشيوس‭+ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬بعثة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬أجنبية‭ ‬من‭ ‬الصين‭”.‬

ووصفت‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركية‭ ‬المركز‭ ‬بأنه‭ “‬كيان‭ ‬يروج‭ ‬لدعاية‭ ‬بكين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وتاثير‭ ‬حملته‭ ‬يضر‭ ‬بالجامعات‭ ‬والفصول‭ ‬الدراسية‭” ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

وتابعت‭ ‬أن‭ “‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭ ‬تمولها‭ ‬الصين‭ ‬وهي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬نفوذ‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬الصيني‭ ‬وجهازه‭ ‬الدعائي‭”.‬

وافتتحت‭ ‬الصين‭ ‬75‭ ‬من‭ “‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭” ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حيث‭ ‬يمكن‭ ‬للأميركيين‭ ‬تعلم‭ ‬اللغة‭ ‬الصينية‭ ‬وتجربة‭ ‬ثقافة‭ ‬البلاد،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬65‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬أميركية‭.‬

بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬الزمان‭)‬

أما‭ ‬المراكز‭ ‬الأخرى‭ ‬فهي‭ ‬وحدات‭ ‬مستقلة‭ ‬تقدم‭ ‬دورات‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬للشباب،‭ ‬من‭ ‬رياض‭ ‬الأطفال‭ ‬إلى‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭.‬

وردا‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الإعلان،‭ ‬اتّهمت‭ ‬الصين‭ ‬الجمعة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بـ‭”‬شيطنة‭” ‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭. ‬وقال‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الصينية‭ ‬تجاو‭ ‬ليجيان‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬إن‭ “‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تقوم‭ ‬بشيطنة‭ ‬ووصم‭ ‬مشاريع‭ ‬التعاون‭ ‬الصينية‭ ‬الأميركية‭”.‬

وأضاف‭ “‬نحثّهم‭ ‬على‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬عقلية‭ ‬الحرب‭ ‬الباردة‭” ‬وعلى‭ “‬تصحيح‭ ‬خطئهم‭” ‬مندداً‭ ‬بهجمات‭ “‬غير‭ ‬مقبولة‭ ‬إطلاقاً‭” ‬ضد‭ ‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬آسيا‭ ‬والمحيط‭ ‬الهادئ‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬ديفيد‭ ‬ستيلويل‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬التصنيف‭ ‬يتعلق‭ ‬فقط‭ ‬بالمجموعة‭ ‬الأم‭ ‬للمعاهد‭ ‬ولا‭ ‬يعني‭ ‬إغلاقها‭.‬

وأوضح‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ “‬نحن‭ ‬لا‭ ‬نغلق‭” ‬المركز‭ ‬بل‭ ‬نصنفه‭ ‬بكل‭ ‬بساطة‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬بعثة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬أجنبية‭ ‬وسنطلب‭ ‬منه‭ ‬توضيح‭ ‬ما‭ ‬يفعله‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭”.‬

وكان‭ ‬مجلس‭ ‬الشيوخ‭ ‬الأميركي‭ ‬الذي‭ ‬يهيمن‭ ‬عليه‭ ‬الجمهوريون‭ ‬وافق‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬لتعزيز‭ ‬مراقبة‭ “‬معاهد‭ ‬كونفوشيوس‭” ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬الأميركية‭.‬

ويسمح‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬يوافق‭ ‬عليه‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬حيث‭ ‬الغالبية‭ ‬ديموقراطية،‭ ‬للجامعات‭ ‬بمراقبة‭ ‬نشاطات‭ ‬هذه‭ ‬المعاهد‭ ‬وأبحاثها‭ ‬وموظفيها‭.‬

مشاركة