إعدام 9 سوريين تحدثوا إلى المراقبين وعنان لا يستبعد استمرار قتلهم

609


إعدام 9 سوريين تحدثوا إلى المراقبين وعنان لا يستبعد استمرار قتلهم
مفخخة قرب ممثلية طهران وموسكو تتخلى عن تسليح دمشق بصواريخ اس 300
دمشق ــ بيروت
موسكو ــ بغداد ــ الزمان
نفذت القوات السورية النظامية الاثنين عملية اعدام ميداني لتسعة نشطاء كانوا قد التقوا وفد المراقبين الدوليين اثناء زيارتهم لمدينة حماة الاحد بعد ان قصفت احياء في المدينة ما اسفر عن مقتل 45 شخصا، بحسب منظمة حقوقية. من جانبه قال المتحدث باسم المبعوث الدولي كوفي عنان ان افراد الجيش وقوات الامن السورية يتعرضون لمن يتحدثون مع مراقبي الامم المتحدة بعد ان يغادر المراقبون المدينة واحيانا يتعرض هؤلاء الاشخاص للقتل.
وقال المتحدث احمد فوزي في تصريحات بثها تلفزيون الامم المتحدة ان صور الاقمار الصناعية بينت ان القوات السورية لم تسحب الاسلحة الثقيلة من المدن ولم تعد الى ثكناتها كما ينبغي لها وفقا لخطة عنان. وتابع أن السلطات السورية تزعم ان هذا تحقق. لكن صور الاقمار الصناعية وتقارير يوثق في دقتها تبين ان هذا لم يتحقق بالكامل وهذا غير مقبول وسيقول المبعوث الخاص المشترك كوفي عنان هذا لمجلس الامن الثلاثاء عندما يتحدث اليه في جلسة مغلقة . فيما اعتقلت الاجهزة الامنية السورية فجر امس المفكر الفلسطيني سلامة كيلة من منزله في دمشق، بحسب ما افاد مدير المركز السوري للدراسات والابحاث القانونية المحامي انور البني.
من جانبه أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين امس أن موسكو لن تزوّد سوريا بمنظومات صواريخ أس ـ 300 ، وأن امدادات الأسلحة الروسية لسوريا سوف تقتصر على الأسلحة الدفاعية. من جانبها قالت مصادر في المعارضة السورية ان ضابط مخابرات سوريا قتل في دمشق واصيب ما لا يقل عن ثلاثة في انفجار سيارة ملغومة بالعاصمة قرب مبنى الممثلية الايرانية.
ونقلت وسائل اعلام روسية عن روغوزين قوله للصحافيين سنواصل التعاون في المجال العسكري التقني تنفيذاً لجميع العقود الموقعة. ولكن منظومة أس 300 ستكون خارجها .
وأوضح قائلاً، ان روسيا تورد أسلحة دفاعية الى بلدان مختلفة، وليس أسلحة هجومية . ولم يوضح روغوزين ما هي أنواع الأسلحة التي توردها روسيا الى سوريا، الاّ أنه أشار الى أن من بينها مضادات جوية مختلفة حديثة، نظرياً لا يمكن استخدامها ضد السكان أو في المواجهات الداخلية . في وقت أعلنت وزارة الداخلية العراقية، اليوم الثلاثاء، التصدي لمجموعة مسلّحة حاولت التسلّل الى العراق قادمة من الأراضي السورية عبر الحدود بين البلدين. وذكرت الرابطة السورية لحقوق الانسان في بيان تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه ان مدينة حماة تعرضت الاثنين لحملة عسكرية وأمنية كبيرة في اليوم التالي لزيارة أعضاء لجنة المراقبين الدوليين الذين زاروا أحياء المدينة والتقوا أهاليها الذين أطلعوهم على معاناتهم ونتائج العمليات العسكرية والأمنية التي تعرضت لها المدينة . واضاف البيان استهدفت القوات العسكرية أحياء المدينة بقصف شديد وتركز القصف بشكل أساسي في حي الأربعين ومشاع الأربعين وحي البياض وأسفر عن سقوط أكثر من 45 قتيلا و150 جريحا . وتابعت المنظمة في بيانها ثم قامت القوات العسكرية والأمنية بمرافقة ميليشات مدنية مسلحة موالية للنظام باقتحام حي الأربعين ومشاع الأربعين واعتقلت العديد من الناشطين وقامت بعمليات اعدام ميدانية بحق تسعة من الناشطين الذين قاموا بلقاء أعضاء وفد المراقبين الدوليين . وكان المرصد السوري لحقوق الانسان افاد ان 31 مواطنا قتلوا في اطلاق نار من رشاشات خفيفة وثقيلة من القوات النظامية السورية في حي الأربعين ومشاع الأربعين في مدينة حماة. ووزع ناشطون اشرطة فيديو تحدثوا فيها عن مجزرة في حي الاربعين، وأظهر احدها شارعا شبه مقفر فيه بقع كبيرة من الدماء. وبدت فتاتان تبكيان وهما تحملان صورة رجل قالت احداهما انه عمها والاخرى انه والدها، بينما كانت امرأة اخرى تجلس ارضا تنتحب حاملة قميصا لاحد افراد عائلتها.
/4/2012 Issue 4183 – Date 25 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4183 التاريخ 25»4»2012
AZP01