إصابات ووفيات كورونا تتأرجح والتعليم يفرض التطعيم على المراجعين

 

 

 

إصابات ووفيات كورونا تتأرجح والتعليم يفرض التطعيم على المراجعين

بغداد – ياسين ياس

سجلت وزارة الصحة امس ، 5405  اصابة بفايروس كورونا وشفاء 7045  حالة وبواقع 62 وفاة جديدة في عموم المحافظات، فيما قررة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عدم استقبال المراجعين غير الحاصلين على اللقاحات في دوائرها كافة. واوضح الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية التي اجرتها الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت 36 الفا، حيث رصدت  5405  اصابة بكورونا في عموم المحافظات)، واشار الى ان (الشفاء بلغ 7045  حالة وبواقع 62  وفاة جديدة)، وتابع ان (اكثر من 117  الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضاد في مراكز الوزارة المنتشرة ببغداد والمحافظات). بدورها ، حذرت عضو الفريق الطبي الاعلامي للوزارة ربى فلاح في تصريح امس من (الامراض الانتقالية التي تزداد خلال فصل الشتاء من بينها كورونا الذي لا يرتبط يموسم محدد)، واضافت ان (الفايروس يعتمد على مستوى التزام المواطن بالإجراءات الوقائية وكلما كان هناك تهاونا فيها وعدم أخذ اللقاح فبالتأكيد سيؤدي الى دخول البلاد ليس فقط بموجة رابعة وربما موجات أخرى)، مشيرة الى ان (العراق لم يصل حتى الان للنسبة المطلوبة من التلقيح حتى يمكن تأكيد إنحسار الوباء من عدمه، لكننا نستطيع القول الخروج من ذروة الموجة الثالثة التي أمتازت بسرعة الانتشار وزيادة اعداد الإصابات).واعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عدم استقبال المراجعين في دوائرها كافة ما لم يقدم المراجع بطاقة اللقاح الخاص بـكورونا أو فحص بي سي ار سالب أسبوعيا.  وذكر بيان للوزارة تلقته (الزمان) امس انه ( بتوجيه من الوزير نبيل كاظم عبد الصاحب  ندعو جميع المنتسبين والملاكات من التدريسيين والموظفين فضلا عن الطلبة الى الإسهام في مزيد من الوعي الصحي ،ونشدد على عدم السماح بدوام الطلاب والعاملين والهيئات التدريسية في مركز الوزارة وتشكيلاتها والجامعات والكليات والمعاهد الحكومية والأهلية كافة إلا بعد توثيق إجراءات التطعيم الرسمية). الى ذلك ، كشفت حكومة زيمبابوي أنها ستلزم الموظفين العموميين، بمن فيهم المدرّسون، تقديم استقالتهم إذا لم يتلقوا التلقيح، في مسعى إلى زيادة الإقبال على التطعيم.وسبق لسلطات هذا البلد الواقع في إفريقيا الجنوبية أن فرضت إلزامية التلقيح على الراغبين في ارتياد الأسواق والنوادي الرياضة والمطاعم والجامعات لإجراء الامتحانات. وألزمت أيضا بعض الشركات الخاصة موظّفيها بتلقّي اللقاح.وأثارت هذه التدابير استياء البعض وأدّت إلى اكتظاظ مراكز التطعيم ذات التجهيزات المتواضعة.

  وقال وزير العدل الزيمباوي (إذا كنتم موظفين حكوميين، رجاء تلقوا اللقاح لتحموا أنفسكم والآخرين، أما إذا ما كنتم تريدون المجاهرة بحقّكم في عدم التلقيح، فاستقيلوا)، مشيرا إلى ان  (هذا التدبير ينطبق أيضا على المدرّسين). وتضمّ زيمبابوي نحو 300  ألف موظّف عمومي، من بينهم مئة ألف مدرّس.واعترض اتحاد النقابات أمام القضاء في آب الماضي على إلزامية تلقيح الموظفين.

مشاركة