إشتباكات دامية بين الأمن وأنصار مرسي


إشتباكات دامية بين الأمن وأنصار مرسي
صاحب دعوى ضد بريطانيا لـ الزمان المحكمة المصرية قبلت شكوانا
القاهرة ــ مصطفى عمارة
تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن وأنصار الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، في محافظات عدة، وسط أنباء أولية عن سقوط عدد غير معروف من الجرحى، فيما ألقت قوات الشرطة القبض على العشرات ممن وصفتهم بـ مثيري الشغب.
وشهدت مدينة الإسكندرية مواجهات دامية بين الجانبين، أضرم خلالها عدد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين النار في سيارة تابعة لقوات الأمن المركزي، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مدير المباحث الجنائية بالمدينة الساحلية، اللواء ناصر العبد.
وذكر المصدر نفسه، وفق ما أورد موقع أخبار مصر، التابع للتلفزيون الرسمي، أن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات مؤيدي الرئيس المعزول، في مناطق الحضرة، والعوايد وأبو سليمان، شرقي الإسكندرية، كما ألقت القبض على 10 منهم. وفي القاهرة، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن وعدد من طلاب جامعة الأزهر ، من أنصار جماعة الإخوان، بعد قيام الطلاب بقطع الطريق أمام المدينة الجامعية، ورشق قوات الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة المولوتوف ، مما دفع القوات إلى دخول المدينة الجامعية للسيطرة على الموقف.
وأورد تلفزيون النيل أن العشرات من عناصر الإخوان نظموا مسيرات، انطلقت عقب صلاة الجمعة، في مناطق الهرم، و العمرانية ، و المهندسين بمدينة الجيزة، رفعوا خلالها شعار رابعة العدوية ، وصور مرسى، كما رددوا هتافات معادية للجيش والشرطة.
وفي الفيوم، أكد موقع التلفزيون المصري سقوط جريح على الأقل، إثر إصابته بطلق ناري، خلال اشتباكات بين أنصار جماعة الإخوان، التي أعلنتها السلطات تنظيماً إرهابياً ، وقوات الشرطة، إلا أنه لم تتوافر أي معلومات إضافية حول هوية المصاب. وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن فعاليات جماعة الإخوان المسلمين الجمعة، شهدت تراجعاً ملحوظاً، في ظل الزخم الدعائي الذي تشهده المحافظة، استعداداً للانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في 26 و27 مايو» أيار الجاري، بين المرشحين عبدالفتاح السيسي، وحمدين صباحي.
على صعيد آخر وبحضور الزمان نظم عدد من النشطاء المصريين والفلسطينيين وممثلي من عدد من الدول الافريقية وقفه تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام نقابة الصحفيين في ذكري نكبة فلسطين حيث القى المشاركون كلمات وردودو هتافات ضد اسرائيل دون تدخل من الشرطة المصرية كما احرقوا علم اسرائيل. وفي تصريحات ل الزمان اكد عوني الهابط صاحب الدعوي الشهيرة ضد بريطانيا في المحاكم المصرية والمطالبة بتعويض بريطانيا الشعب الفلسطيني عن الاضرار التي اصابته لدورها في اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.
AZP01