إشادة إسلامية بدور الوقف السني في جمع كلمة الأمة

مؤتمر الإعجاز القرآني ينهي أعماله

إشادة إسلامية بدور الوقف السني في جمع كلمة الأمة

بغداد – الزمان

اشادت الوفود والشخصيات الدينية المشاركة في مؤتمر الاعجاز القرآني بدور ديوان الوقف السني في جمع كلمة المسلمين في مشارق الارض ومغاربها، بعقد مثل هذه المؤتمرات. وانتهى امس المؤتمر الذي افتتح السبت الماضي لمدة يومين بحضور فقهاء العالم الاسلامي والتعبير عن التواصل الاخوي مع العراق، شعبا وارضا ورسالة، فيها طالب مفتي القدس الشريف الشيخ عكرمة صبري بأن تكون البوصلة موجهة إلى القدس والأقصى، وان الأوضاع الصعبة التي تمر بها الدول الإسلامية لا تعفوها من المسؤولية إزاء القدس. من جانبه قال ممثل الأمير الحسن بن طلال: لقد رسم الإسلام خارطة طريق لسلوك تابعيه، وإن مؤتمرات نوعية كهذه تسهم في بناء الفكر الإنساني. فيما أشار ممثل الأزهر الشريف الشيخ محمد وسام إلى أنه جاء من مصر أم الدنيا ليرى الدنيا في بغداد. وقام نائب رئيس مجلس النواب التونسي الشيخ عبد الفتاح مورو بتقبيل العلم العراقي أمام الحاضرين واشاد بدور القائمين على هذه التظاهرة الإسلامية الفريدة.  وذكر ديوان الوقف السني في بيان ان (المؤتمر انعقد برعاية رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وباشراف رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عبد اللطيف الهميم).

كلمة الإفتتاح

وقال الهميم في كلمته خلال افتتاحه المؤتمر (إن بغداد عادت لتكون زهرة المدائن وقبلة الاسلام وقلب الدنيا وحاضرة الزمان). وأضاف (لسنا طائفة ولسنا مذهبا ولسنا مكونا ولسنا فريقا، بل نحن شعب واحد تقاسم المصير والمسير). من جهته ثمن الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق في كلمة القاها نيابة عن رئيس الوزراء، دور الهميم بجمع هذا الحشد الغفير من العلماء والفقهاء، مشيراً إلى أن القران دستور يحتكم إليه في الأعمال العامة والخاصة معبرا عن شكره لما يقدمه الوقف السني لجميع علماء العراق وناقش المؤتمر على مدى يومين بحوثا ودراسات تتناول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم أشرف عليها وشارك فيها العلماء من شتى أنحاء العالم بينهم زغلول النجار وأنيس الراوي واخرون .

مشاركة