إسقاط مروحية سورية ومسؤول أميركي يدعو تركيا إلى الابتعاد عن روسيا

364

دمشق‭- ‬اسطنبول‭ – ‬الزمان‭ ‬

أسقطت‭ ‬مروحية‭ ‬تابعة‭ ‬للجيش‭ ‬السوري‭ ‬الجمعة‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬سوريا‭ ‬وقتل‭ ‬طاقمها،‭ ‬في‭ ‬ثاني‭ ‬حادث‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬توتر‭ ‬متزايد‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬ودمشق‭ ‬التي‭ ‬تواصل‭ ‬تقدمها‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الجهاديين‭ ‬وفصائل‭ ‬المعارضة‭.‬

‭ ‬وأطلقت‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬حليفها‭ ‬الروسي،‭ ‬هجوما‭ ‬منذ‭ ‬كانون‭ ‬الاول‭/‬ديسمبر‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬سوريا‭ ‬ضد‭ ‬آخر‭ ‬معقل‭ ‬للجهاديين‭ ‬وفصائل‭ ‬معارضة‭ ‬رغم‭ ‬تحذيرات‭ ‬أنقرة‭.‬

‭ ‬والجمعة،‭ ‬أشار‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬ثمانية‭ ‬مدنيين،‭ ‬بينهم‭ ‬ثلاثة‭ ‬أطفال،‭ ‬بسبب‭ ‬القصف‭. ‬وقتل‭ ‬خمسة‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬المدنيين‭ ‬بغارات‭ ‬روسية‭ ‬على‭ ‬بلدة‭ ‬معراتة‭ ‬القريبة‭ ‬إلى‭ ‬اتارب‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬حلب‭.‬

‭ ‬وحققت‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬الذي‭ ‬صار‭ ‬يسيطر‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬نصف‭ ‬مساحة‭ ‬إدلب،‭ ‬انتصارا‭ ‬جديدا‭ ‬مع‭ ‬استعادتها‭ ‬قاعدة‭ ‬عسكرية‭ ‬كانت‭ ‬خسرتها‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬أعوام‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬محافظة‭ ‬ادلب‭.‬

‭ ‬غير‭ ‬أنّ‭ ‬أنقرة‭ ‬والجماعات‭ ‬الموالية‭ ‬لها،‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬عرقلة‭ ‬هذا‭ ‬التقدّم‭.‬

وتبنت‭ ‬جماعة‭ ‬‮«‬الجبهة‭ ‬الوطنية‭ ‬للتحرير‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬انقرة‭ ‬مساء‭ ‬الجمعة‭ ‬إسقاط‭ ‬المروحية‭ ‬التابعة‭ ‬لقوات‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬نشرته‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬في‭ ‬شبكة‭ ‬تلغرام‭. ‬وقالت‭ ‬إنّ‭ ‬‮«‬كتيبة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬‭(‬في‭ ‬الجبهة‭)‬‭ ‬قامت‭ ‬باستهداف‭ ‬طائرة‭ ‬مروحية‭ ‬لقوات‭ ‬النظام‭ ‬‭(‬‭…‬‭)‬‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬حلب‭ ‬الغربي‭ ‬وتمكنت‭ ‬من‭ ‬إسقاطها‮»‬‭.‬

ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬السورية‭ ‬الرسمية‭ ‬‭(‬سانا‭)‬‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬عسكري‭ ‬قوله‭ ‬‮«‬تعرضت‭ ‬إحدى‭ ‬حواماتنا‭ ‬العسكرية‭ ‬للإصابة‭ ‬بصاروخ‭ ‬معاد‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬حلب‭ ‬الغربي‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬أورم‭ ‬الكبرى‭ ‬حيث‭ ‬تنتشر‭ ‬التنظيمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المسلحة‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬تركيا‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬‮«‬ذلك‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬سقوط‭ ‬الحوامة‭ ‬واستشهاد‭ ‬طاقمها‮»‬‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تحديد‭ ‬عدده‭.‬

وكان‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬أشار‭ ‬الى‭ ‬مقتل‭ ‬‮«‬طيارين‮»‬‭ ‬والعثور‭ ‬على‭ ‬جثتيهما‭.  ‬فيما‭ ‬صرّح‭ ‬مسؤول‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركية‭ ‬الجمعة‭ ‬أن‭ ‬على‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬تركيا‭ ‬وروسيا‭ ‬بشأن‭ ‬سوريا‭ ‬أن‭ ‬يدفع‭ ‬أنقرة‭ ‬للتقرّب‭ ‬من‭ ‬الغرب،‭ ‬خصوصا‭ ‬واشنطن‭.‬

وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬الأميركي‭ ‬‮«‬بالتأكيد‭ ‬نرغب‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬صف‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والغرب‭ ‬بشكل‭ ‬أوضح‭ ‬ومباشر‭ ‬أكثر،‭ ‬في‭ ‬اعتراف‭ ‬بالدور‭ ‬الهدّام‭ ‬جدا‭ ‬الذي‭ ‬يلعبه‭ ‬الروس‭ ‬إقليميا‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬حاليا‮»‬‭.‬

ورغم‭ ‬اتفاق‭ ‬خفض‭ ‬التصعيد‭ ‬الذي‭ ‬رعته‭ ‬موسكو‭ ‬وأنقرة،‭ ‬شنّ‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬هجوما‭ ‬بغطاء‭ ‬جوّي‭ ‬روسي‭ ‬على‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬سوريا‭ ‬الخاضعة‭ ‬لسيطرة‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬‭(‬النصرة‭ ‬سابقاً‭)‬‭ ‬وفصائل‭ ‬أخرى‭ ‬معارضة‭ ‬أقل‭ ‬نفوذا‭.‬

ودفع‭ ‬القصف‭ ‬العنيف‭ ‬لإدلب‭ ‬عشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬للفرار‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأخيرة‭ ‬وأدى‭ ‬إلى‭ ‬سجال‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬الداعمة‭ ‬لفصائل‭ ‬في‭ ‬المعارضة‭ ‬وموسكو‭ ‬حليفة‭ ‬دمشق‭.‬

وتهدد‭ ‬التطورات‭ ‬الأخيرة‭ ‬بزعزعة‭ ‬التقارب‭ ‬الذي‭ ‬طبع‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬إردوغان‭ ‬ونظيره‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬أزمة‭ ‬2015‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬التي‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬مع‭ ‬تعاون‭ ‬الطرفين‭ ‬بشأن‭ ‬سوريا‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الملفّات‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الطاقة‭.‬

وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬عدم‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬هويته‭ ‬للصحافيين‭ ‬في‭ ‬اسطنبول‭ ‬‮«‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬نراه‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬وليبيا‭ ‬خصوصا‭ ‬يشكّل‭ ‬دليلا‭ ‬على‭ ‬أوجه‭ ‬عدم‭ ‬تطابق‭ ‬المصالح‭ ‬التركية‭ ‬والروسية‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬‮«‬آمل‭ ‬أن‭ ‬يتلقى‭ ‬شركاؤنا‭ ‬الأتراك‭ ‬الرسالة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‮»‬‭.‬

وكما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬تدعم‭ ‬روسيا‭ ‬وتركيا‭ ‬طرفين‭ ‬متعارضين‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭.‬

وتتحالف‭ ‬أنقرة‭ ‬مع‭ ‬حكومة‭ ‬طرابلس‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بينما‭ ‬موسكو‭ ‬متّهمة‭ ‬بإرسال‭ ‬عدة‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬المرتزقة‭ ‬التابعين‭ ‬لشركة‭ ‬‮«‬واغنر‮»‬‭ ‬الأمنية‭ ‬الروسية‭ ‬الخاصة‭ ‬لدعم‭ ‬قوات‭ ‬المشير‭ ‬خليفة‭ ‬حفتر،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬ينفيه‭ ‬الكرملين‭.‬

ووصف‭ ‬المسؤول‭ ‬الأميركي‭ ‬‮«‬واغنر‮»‬‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬أداة‭ ‬لسياسة‭ ‬الكرملين‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المتسبب‭ ‬الحقيقي‭ ‬بعدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬ليس‭ ‬تركيا‭ ‬بل‭ ‬روسيا‮»‬‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الروس‭ ‬‮«‬يؤمنون‭ ‬بوجود‭ ‬حل‭ ‬عسكري‭ ‬لسوريا‮»‬‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬مصلحة‭ ‬الرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الأسد،‭ ‬لكنه‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬‮«‬لن‭ ‬يكون‭ ‬منسجما‮»‬‭ ‬مع‭ ‬مصالح‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬وفي‭ ‬سوريا‭ ‬بالمجمل‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬‮«‬التوافق‭ ‬بين‭ ‬المصالح‭ ‬التركية‭ ‬والأميركية‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‮»‬،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬حليف‭ ‬تركيا‭ ‬هو‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لا‭ ‬روسيا‮»‬‭.‬

ولم‭ ‬تعلق‭ ‬السلطات‭ ‬التركية‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬فيما‭ ‬أشارت‭ ‬وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬الاناضول‭ ‬الى‭ ‬الحادث‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬اعطاء‭ ‬تفاصيل‭.‬

بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬الزمان‭)‬

وتنشر‭ ‬تركيا‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬فصائل‭ ‬معارضة‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬قوات‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬البلاد‭ ‬وأرسلت‭ ‬تعزيزات‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬لوقف‭ ‬تقدم‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬السورية‭.‬

والثلاثاء‭ ‬أسقطت‭ ‬مروحية‭ ‬تابعة‭ ‬للجيش‭ ‬السوري‭ ‬بصاروخ‭ ‬نسبه‭ ‬أيضا‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬الى‭ ‬القوات‭ ‬التركية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬المجاورة‭ ‬لمحافظة‭ ‬حلب‭.‬

من‭ ‬جهتها‭ ‬نسبت‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬التركية‭ ‬آنذاك‭ ‬مسؤولية‭ ‬الحادث‭ ‬الى‭ ‬مقاتلين‭ ‬موالين‭ ‬لانقرة‭.‬

وتصاعد‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬دمشق‭ ‬وأنقرة‭ ‬التي‭ ‬حضت‭ ‬النظام‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬الهجوم‭ ‬الذي‭ ‬أطلقه‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬والمناطق‭ ‬المجاورة‭. ‬وهذا‭ ‬الشهر‭ ‬جرت‭ ‬مواجهات‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬بين‭ ‬الجنود‭ ‬الاتراك‭ ‬والقوات‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬البلاد‭.‬

وتؤكد‭ ‬دمشق‭ ‬عزمها‭ ‬استعادة‭ ‬كل‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب،‭ ‬آخر‭ ‬معركة‭ ‬استراتيجية‭ ‬كبرى‭ ‬لها‭ ‬بعدما‭ ‬باتت‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سبعين‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬أراضي‭ ‬البلاد‭.‬

وتسيطر‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬والفصائل‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يوازي‭ ‬نصف‭ ‬مساحة‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬وأجزاء‭ ‬من‭ ‬المحافظات‭ ‬الثلاث‭ ‬المحاذية‭ ‬لها،‭ ‬حلب‭ ‬وحماة‭ ‬واللاذقية‭. ‬وتنتشر‭ ‬مجموعات‭ ‬معارضة‭ ‬وفصائل‭ ‬جهادية‭ ‬أخرى‭ ‬أقل‭ ‬نفوذا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬آخر‭ ‬معقل‭ ‬جهادي‭ ‬خارج‭ ‬عن‭ ‬سيطرة‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭.‬

وواصلت‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬تقدمها‭ ‬الجمعة‭ ‬حيث‭ ‬استعادت‭ ‬بعد‭ ‬‮«‬معارك‭ ‬عنيفة‮»‬‭ ‬فجرا‭ ‬مع‭ ‬الجهاديين‭ ‬وفصائل‭ ‬المعارضة‭ ‬الفوج‭ ‬46،‭ ‬القاعدة‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬12‭ ‬كلم‭ ‬غرب‭ ‬مدينة‭ ‬حلب‭ ‬كما‭ ‬أفاد‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان‭.‬

وأضاف‭ ‬المرصد‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬تركية‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬القاعدة‭ ‬لكنها‭ ‬انسحبت‭ ‬منها‭ ‬الخميس‭. ‬وأوضح‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الاتراك‭ ‬انسحبوا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬القاعدة‭ ‬امس‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬خلال‭ ‬الليل‭ ‬معارك‭ ‬عنيفة‭ ‬مع‭ ‬الفصائل‭ ‬والجهاديين‭. ‬الاتراك‭ ‬كانوا‭ ‬هناك‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬أيام‮»‬‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬خسرت‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬العام‭ ‬2012‭ ‬نحو‭ ‬150‭ ‬عنصرا‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬إبان‭ ‬عملية‭ ‬سيطرة‭ ‬الفصائل‭ ‬على‭ ‬الفوج‭.‬

مشاركة