إسرائيل تمنع شلح ومشعل يزور غزة بعد 45 عاماً في المنفى


إسرائيل تمنع شلح ومشعل يزور غزة بعد 45 عاماً في المنفى
غزة ــ الزمان
وصل خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس الى غزة امس بعد أن قضى 45 عاما في المنفى خارج الأراضي الفلسطينية في زيارة وصفت بالتاريخية كونها الأولى له الى القطاع وذلك للمشاركة في الذكرى الـ25 لانطلاقة حركة المقاومة الاسلامية حماس.
وقال مشعل في مؤتمر أي كلام يقف أمام عظمة غزة أنا أعود الى غزة وأقول أعود لأني وان لم أزرها من قبل لكنها في قلبي وما فارقتني، أنا غادرت الضفة عام 67 وعدت اليها مرة يتيمة عام 75 وهذه أول مرة أزور فيها فلسطين بعد 37 سنة و أول مرة أتشرف بغزة وأهلها . وأضاف ان غزة بشهدائها بأبنائها ببناتها أبلغ من كل كلام بأرضها المضرحة بدماء الشهداء والقادة الكبار ..بشعبها الصامد الذي صنع أسطورة وملحمة بملاحمها المتلاحقة التي استعصت على كل البطش الصهيوني منوها بقيادة حماس والفصائل الفلسطينية التي التحمت طوال السنوات الماضية . فيما أعلنت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، رسمياً امس، أن القاهرة أبلغتها رفض اسرائيل دخول أمينها العام رمضان شلح ونائبه الى غزة.
وقال ناطق رسمي باسم حركة الجهاد، أبلغتنا الشقيقة مصر بالموقف الاسرائيلي الرافض لدخول الأخ الأمين العام الدكتور رمضان شلح ونائبه الأخ زياد النخالة، الى قطاع غزة، وذلك للمشاركة في مهرجان انطلاقة حركة حماس، حيث كان مقرراً أن يلقي الأخ الأمين العام كلمة في هذا المهرجان . وذكر الناطق أن القاهرة أبلغتهم تهديد اسرائيل بالغاء اتفاق التهدئة اذا دخل الأمين العام ونائبه القطاع، بما يعني نيتها استهدافهم ، لافتاً الى أن مصر تعاملت مع هذه التهديدات بجدية كبيرة، لذا لم تبد استعداداً بتسهيل وتنسيق سفر الأخ الأمين العام ونائبه الى غزة . على صعيد متصل جددت حماس، امس، تمسكها بالمقاومة، سبيلاً لتحرير فلسطين، ودعت الى استراتيجية فلسطينية موحّدة ومتكاملة من أجل تحقيق هذا الهدف في بيان بمناسبة ذكرى تأسيسها. من جانبه قال شلومو بروم كبير الباحثين بمعهد دراسات الأمن القومي وهو معهد أبحاث مستقل في تل ابيب يلعب خالد مشعل حاليا دورا أكثر ايجابية من وجهة نظر اسرائيل. ولا يعتبر أي وزير في اسرائيل مشعل شخصية معتدلة على الأقل في العلن. وبالنسبة للاسرائيليين تعتبر حماس مرادفا للتفجيرات الانتحارية واطلاق الصواريخ. وتصنفها اسرائيل وحلفاؤها الغربيون ضمن المنظمات الارهابية. لكن مشعل تبنى في السنوات الماضية موقفا يقوم على تأييد فكرة ابرام هدنة طويلة في مقابل انسحاب اسرائيل الى حدود ما قبل حرب عام 1967 . واستقبل قرار مشعل مغادرة دمشق بعد خلافه مع الرئيس السوري بشار الاسد بشأن الحملة التي يشنها على الانتفاضة في بلاده بترحاب غير معلن. وقال مشعل نفسه ان هذه الخطوة أثرت على العلاقات مع ايران الممول ومورد السلاح الرئيسي للحركة. وتعتبر اسرائيل أن طهران هي اكبر مصدر تهديد لها بسبب برنامجها النووي الطموح. وقال يوائيل جوزينسكي الباحث في معهد دراسات الأمن القومي قيادة حماس الخارجية تحاول أن تترك المحور الايراني. هذا أمر لافت للنظر لكنه لن يكون سهلا لأنهم لا يزالون يعتمدون على الأسلحة الايرانية . وأضاف في النهاية يمكن أن يكون هذا مفيدا لاسرائيل .
وسجد مشعل شكرا بعد أن مر عبر معبر رفح ثم استقبله عشرات المسؤولين من الفصائل الفلسطينية المختلفة.
وسيقضي مشعل أقل من 48 ساعة في القطاع الساحلي وسيحضر احتفالا يقام يوم السبت بمناسبة مرور 25 عاما على تأسيس الحركة كما أطلق عليه ايضا مهرجان الانتصار بعد القتال الذي دار مع اسرائيل في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.
وقال محمود الزهار العضو البارز بالحركة ان كل الفلسطينيين سيعودون الى ديارهم في نهاية المطاف وأضاف أن مشعل يعود بعد انتصار.
وغادر مشعل 56 عاما الضفة الغربية مع عائلته بعد حرب عام 1967. ولم يطأ مشعل قط أرض قطاع غزة الذي يعيش فيه 1.7 مليون فلسطيني.
وزار مشعل منزل الشيخ احمد ياسين مؤسس الحركة الذي اغتالته اسرائيل عام 2004 . كما يزور منزل احمد الجعبري القائد العسكري للحركة الذي قتل في غارة جوية اسرائيلية الشهر الماضي.
وتقول اسرائيل ان هجماتها الجوية لم تؤد فقط الى قتل أحمد الجعبري القائد العسكري لحماس وانما استنزفت أيضا مخزون الأسلحة لدى الحركة.
وسيكون الحدث الأبرز في هذه الزيارة المهرجان الذي يقام اليوم السبت وتعلن فيه حماس انتصارها في المواجهة التي استمرت ثمانية ايام مع اسرائيل واسفرت عن مقتل 170 فلسطينيا وستة اسرائيليين. وانتهت بتهدئة بوساطة مصر.
وينظر الى ذلك المهرجان باعتباره انفتاحا على الفصائل الأخرى وتلميحا لاستعداد جديد للسعي للمصالحة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي تدير حكومته شؤون الضفة الغربية.
وأدار مشعل حماس من دمشق من عام 2004 الى كانون الثاني الماضي عندما غادر العاصمة السورية بسبب المعارك الدائرة بين قوات الرئيس بشار الأسد ومعارضيه. وهو يتنقل الآن بين الدوحة والقاهرة.
وأضعف رحيله المفاجئ من دمشق مكانته داخل حماس ومنحته العلاقات مع دمشق وطهران أهمية ولكن بعد أن انهارت تلك الصلات بدأ منافسوه المقيمون في غزة تأكيد سلطتهم.
ولكن الزعيم المقيم في المنفى استعاد المبادرة في الحرب التي اندلعت في الماضي بالتعاون الوثيق مع مصر لتأمين الهدنة.
وقالت حماس انَّ جرائم الاحتلال ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا لن تزيدنا الاَّ صموداً ومقاومة، ولن تفلح في كسر ارادة شعبنا المجاهد، ولن تسقط بالتقادم وسيحاكم مجرمو الحرب الصهاينة على ما اقترفوه من قتل واجرام .
وأضافت سنظل أوفياء للقدس والمسجد الأقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية ولن نفرِّط في جزء منها ونشدّ على أيادي المرابطين الصامدين في القدس وفي أرضنا المحتلة عام 48 على الرّغم من مخططات التهويد والتهجير .
وتعهدت بالعمل على تحرير الأسرى من السجون الاسرائيلية، وقالت تحرير أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني سيبقى على رأس أولوياتنا، وكما أوفينا في وفاء الأحرار، فانَّه لن يهدأ لنا بال حتى ينعموا بالحرية الكاملة على أرض وطنهم .
AZP01