إسرائيل تغتال قائداً للقسام وصاروخ من غزة يخترق القبة الحديدية


إسرائيل تغتال قائداً للقسام وصاروخ من غزة يخترق القبة الحديدية
مصر تسحب سفيرها وهنية يدعو إلى قمة عربية عاجلة
غزة ــ رام الله ــ الزمان
أعلنت اسرائيل اغتيال أحمد الجعبري، قائد بكتائب القسام بحماس، في قصف لقطاع غزة امس. فيما قالت القسام ان 9 قتلوا في الغارات الجوية الاسرائيلية بينهم الجعبري. قالت القناة السابعة الاسرائيلية ان صاروخاً أطلقته الفصائل الفلسطينية أصاب احدى المركبات في مدينة بئر السبع جنوب اسرائيل مساء امس. فيما اعلنت مصر عن سحب سفيرها في اسرائيل. في وقت دعا اسماعيل هنية رئيس الحكومة لغزة الى قمة عربية عاجلة.
وأضافت القناة أن الصاروخ تسبب في وقوع عدد ــ لم تحدده ــ من الاصابات، وأثار ذعراً في أوساط سكان المدينة.
وأشارت الى أن الفصائل الفلسطينية في غزة أطلقت عدداً كبيراً من الصواريخ؛ لكن جميع الصواريخ اعترضتها منظومة اعتراض الصواريخ المعروفة باسم القبة الحديدية في اسرائيل، فيما عدا صاروخ واحد أصاب احدى المركبات.
وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة اطلاق عشرات الصواريخ تجاه البلدات والمستوطنات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة مساء امس.
وقالت كل من كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، وألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية، وكتائب الناصر صلاح الدين، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي بشكل منفصل عن قصف أهداف اسرائيلية محاذية لقطاع غزة بعشرات من القذائف الصاروخية.
وأحمد الجعبري يطلق عليه رئيس أركان حركة حماس، وعين الجعبري قائد لكتائب القسام في غزة وهو من أهم المطلوبين لاسرائيل وتتهمه اسرائيل بالمسؤولية عن عدد كبير العمليات ضدها نجا من عدة محاولات اغتيال وقد قصف منزله في الحرب الأخيرة على غزة.
وأعلنت كتائب القسام عن الاستنفار العام في صفوف عناصرها في جميع أرجاء قطاع غزة.
وقالت كتائب القسام في بيان مقتضب نعلن الاستنفار العام في صفوف جميع عناصرنا، ونطالب جميع الكوادر بالاستعداد للرد.
وأعلنت وزارة الداخلية في حماس ان اسرائيل نفذت مساء امس اكثر من 20 غارة جوية على اهداف في قطاع غزة اسفرت عن مقتل ستة فلسطينيين بينهم احمد الجعبري ابرز القادة العسكريين في حماس. وقال اسلام شهوان الناطق باسم داخلية حماس لوكالة ان الاحتلال الاسرائيلي نفذ اكثر من عشرين غارة جوية على اهداف ومقرات الشرطة والامن في قطاع غزة اسفرت حتى الآن عن استشهاد ستة، منهم الجعبري واصابة 15 آخرين .
واكد الطبيب يحيى خضر مسؤول الاسعاف والطوارئ في قطاع غزة ان عدد الشهداء ارتفع الى ستة متحدثا عن 25 اصابة .
من جانبها أعلنت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان الغارة الجوية هي فقط بداية عملية استهداف الفصائل الفلسطينية في القطاع.
وأطلق الجيش الإسرائيلي على العملية العسكرية التي بدأها امس في غزة عملية عمود الغيمة . واعلن الانذار في انحاء اسرائيل خشية صواريخ حماس. وقالت حماس ان الجعبري قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة قتل مع راكب آخر بعدما أصيبت سيارتهما بصاروخ.
وأكد جهاز الأمن الداخلي الاسرائيلي شين بيت أنه شن الهجوم قائلا انه قتل الجعبري بسبب نشاطه الارهابي على مدى عشر سنوات .
على صعيد متصل سقطت 4 صواريخ في جنوب اسرائيل، امس، وتسود تقديرات لدى جهاز الأمن الاسرائيلي بأنه تم اطلاقها من شبه جزيرة سيناء.
وسقطت الصواريخ في منطقة المجلس الاقليمي أشكول في جنوب النقب، ولم تسفر عن اصابات.
وسقط أحد الصواريخ داخل بلدة في المجلس الاقليمي، وأعلن الجيش الاسرائيلي أنه عثر على مخلفات الصاروخ، بينما الصواريخ الثلاثة الأخرى سقطت في حقول البلدة.
ورجح الجيش الاسرائيلي أن الصواريخ أطلقت من سيناء، لكنه لم ينف احتمال اطلاق الصواريخ من جنوب قطاع غزة.
فيما نفى مصدر امني مصري هذه المعلومات.
على صعيد آخر اقترحت وزارة الخارجية الاسرائيلية في وثيقة الاطاحة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في حال نجح المسعى الفلسطيني للحصول على وضع الدولة غير العضو في الامم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.
وقالت الوثيقة التي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منها ان الاطاحة بنظام ابو مازن سيكون الخيار الوحيد في هذه الحالة مشيرة الى ان اي خيار اخر .. سيعني رفع العلم الابيض والاعتراف بفشل القيادة الاسرائيلية في مواجهة التحدي .
وهذه الوثيقة مسودة من المفترض تقديمها لوزير الخارجية افيغدور ليبرمان ليصادق عليها.
وكان ليبرمان قال في وقت سابق بانه يجب تفكيك السلطة الفلسطينية برئاسة عباس في حال نجاح المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة.
ومن المتوقع ان يقدم الفلسطينيون طلب دولة غير عضو في الجمعية العامة للامم المتحدة في 29 تشرين الثاني في خطوة تعارضها كل من الولايات المتحدة واسرائيل.
ويأتي هذا الطلب بعد اكثر من عام على تقديم الفلسطينيين طلب عضوية في مجلس الامن تعثر بسبب معارضة الولايات المتحدة العضو الدائم في المجلس الذي يتمتع بحق الفيتو.
وتحذر الوثيقة من انه على اسرائيل جعل ابو مازن يدفع ثمنا باهظا وبان الحصول على وضع دولة في الامم المتحدة قد يعتبر تجاوزا للخط الاحمر .
ولم يصادق ليبرمان على الوثيقة حتى الآن ولكن وسائل الاعلام الاسرائيلية قالت ان وزير الخارجية المعروف بمواقفه المتطرفة اعرب مسبقا عن دعمه لتفكيك السلطة الفلسطينية في حال نجاح المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة.
AZP01