إسرائيل اعتقال فلسطيني يرتدي حزاماً ناسفاً بالضفة


إسرائيل اعتقال فلسطيني يرتدي حزاماً ناسفاً بالضفة
هنية المصالحة لن تشهد تراجعاً برغم وجود خلافات
رام الله ــ غزة الزمان
اعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، عن اعتقال فلسطيني يرتدي حزاما ناسفا بمستوطنة في الضفة الغربية، وفي الوقت تفرض القوات الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة على الحرم القدسي تحسبا من أعمال شغب مخطط لها.
وذكر، في بيان، أنه تم تفكيك القنبلة التي كان يرتديها الإرهابي تحت سترته، بعد اعتقاله في حاجز تفوح شمال الضفة. ويأتي الحادث وسط قيود أمنية تفرضها الشرطة الإسرائيلية على دخول المصلين إلى الحرم القدسي الشريف، وقررت منع من هم دون سن الـ45 من الرجال من الدخول لأداء صلاة الجمعة، استنادا إلى معلومات استخباراتية عن مخطط لأعمال شغب عقب الصلاة، طبقا للإذاعة الإسرائيلية وانتشرت العناصر الأمنية في القدس الشرقية وأزقة البلدة القديمة والأحياء المجاورة وعلى محور الطرقات المؤدية إلى الاقصى. على صعيد آخر اكد اسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس أمس ان ملف المصالحة الفلسطينية لن يشهد تراجعا ، برغم الخلافات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي ادت الى تاجيل اعلان حكومة التوافق الخميس.
وقال هنية خلال خطبة صلاة الجمعة في مدينة غزة ان المصالحة لن تشهد أي تراجع ، مشددا ستبقى الخلافات بين الحركتين تحت السيطرة، وسنبقى في دائرة الحوار والتشاور مع وفد حركة فتح، للتوصل الى اجماع وطني حول نقاط الخلاف، وشكل الحكومة النهائي . وكلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس رسميا بالاتفاق مع حماس رئيس الوزراء رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني والتي يؤجل اعلان تشكيلتها خلاف حول منصب وزير الخارجية، وفق مسؤولين فلسطينيين.
وقال مسؤول فلسطيني لفرانس برس الخميس ان الحكومة جاهزة ولكن هناك مشكلة وحيدة فقط وهي ان حركتي فتح وحماس ترفضان وجود رياض المالكي وزيرا للخارجية فيما يصر الرئيس عباس على ذلك .
كما قال سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة حماس في غزة في تصريح صحفي ليل الخميس ان سبب تاخير اعلان الحكومة يرجع للاختلاف على رياض المالكي وزيرا للخارجية، ورغبة الرئيس محمود عباس الغاء وزارة الاسرى واستبدالها بهيئة مستقلة وهو ما ترفضه الحركة لاعتبارات وطنية نضالية .
AZP01