إستياء من تهديدات موجهة للأكراد

إستياء من تهديدات موجهة للأكراد
بغداد – سرى الراوي
ابدى رئيس الوزراء نوري المالكي انزعاجه من تصريحات تحمل تهديدا لبعض المواطنين الاكراد , مؤكدا ان (مسؤولية الحكومة واقتدارها للدفاع عن امن المواطنين).
ونقل المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء عن المالكي تصريحا له قال فيه ان (بعض التصريحات التي تحمل تهديدا لبعض المواطنين الكرد. فان رئيس الوزراء يؤكد مسؤولية الحكومة واقتداراها بالدفاع عن امن مواطنيها وعدم السماح بالتجاوز على حقوقهم التي كفلها لهم الدستور بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية والطائفية والسياسية وفي مقدمتها حقهم بالحياة الآمنة وباختيار المكان الذي يحبون الإقامة فيه).
وكانت وسائل الإعلام قد نقلت، يوم الجمعة الماضي بياناً صدر عن المتحدث الرسمي باسم فوج 9 بدر أبو عبد الله المحمداوي التابع لائتلاف أبناء العراقي الغيارى إمهاله جميع الأكراد في بغداد والمناطق ذات القومية العربية أسبوعاً للمغادرة إلى إقليم كردستان، وتهديده أنه بخلاف ذلك سيتم حمل السلاح ضد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ومن معه، مضيفاً أنه (أعذر من أنذر). فيما أكدت منظمة بدر بزعامة هادي العامري أن (أمين عام ائتلاف ابناء العراق الغيارى عباس المحمداوي لا يرتبط بها لا من قريب ولا من بعيد، وفي حين اشارت إلى انها لا تمتلك اي تشكيل مسلح، طالبت القوات الأمنية بملاحقة مثيري الفتنة والحقد بين مكونات الشعب العراقي). من جهتها قالت الناطق الرسمي باسم العراقية النائبة ميسون الدملوجي ان (اكراد العراق جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع العراقي، وان الدعوات البائسة لإخراجهم من بغداد والمناطق العربية لا تعدو كونها إرهاصات تعبر عن ارادة سيئة تهدف لتفتيت العراق). وقالت الدملوجي في تصريح امس ان (القيادات الكردية لعبت دوراً مفصلياً في محاربة الدكتاتورية وإرساء قواعد العملية الديمقراطية في العراق، وان جبال كردستان والشعب الكردي الكريم احتضنتا قوى المعارضة العراقية ومنها حركة الوفاق الوطني العراقي والمجلس الأعلى للثورة الاسلامية وحزب الدعوة الاسلامية ومنظمة العمل الاسلامي وعدد كبير من قوى المعارضة والرموز الوطنية العراقية، وتعرضت من أجل ذلك الى مخاطر كبيرة).
وأضافت الدملوجي ان (الحكومة الحالية ما كانت ترى النور لولا الاتفاقية التي أبرمت في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، وان الاكراد كانوا دوماً صماماً للأمان أمام الأزمات التي حلت بالعراق قبل وبعد 2003).
/4/2012 Issue 4169 – Date 9 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4169 التاريخ 9»4»2012
AZQ01