إستقالة مفوّضة دوري السيدات الأمريكي وسط فضيحة جنسية

إستقالة مفوّضة دوري السيدات الأمريكي وسط فضيحة جنسية

{ وس انجليس-(أ ف ب) – استقالت ليزا بيرد، مفوّضة رابطة دوري كرة القدم الأميركي للسيدات، نتيجة ضغوطات بسبب طريقة تعاملها مع مزاعم سلوك جنسي لأحد المدربين، بحسب ما أعلنت الرابطة مساء الجمعة. وجاء قرار استقالة بيرد بعد إعلانها ارجاء مباريات نهاية الأسبوع من دوري السيدات في مختلف انحاء البلاد.قالت الرابطة في بيان دون أن تسمّي بديلاً لبيرد “تلقت رابطة الدوري وقبلت استقالة ليزا بيرد كمفوّضة لها”. وجاءت استقالة بيرد بعد يوم من إقالة نادي نورث كارولينا كورادج مدرّبه بول رايلي بسبب ما وصفه الفريق بأنه “مزاعم خطيرة متعلقة بسوء السلوك”.قالت بيرد الجمعة قبل استقالتها “كان هذا الأسبوع ومعظم الموسم صادماً للغاية للاعباتنا وموظفينا، واتحمّل كامل المسؤولية للدور الذي لعبته”.أضافت في بيان “أنا آسفة جدداً للألم الذي يشعر به كثر… إدراكاً لتلك الصدمة، قرّرنا عدم دخول الميدان نهاية هذا الأسبوع كي نمنح الجميع بعض المساحة للتفكير”.وتم تعيين بيرد مفوّضة للدوري في شباط/فبراير 2020  خلفا لأماندا دافي.

سوء سلوك

وجاءت إقالة المدرب الإنكليزي رايلي (58 عاماً) بعد تفصيل موقع “ذي أثلتيك” سوء سلوكه الجنسي الواسع النقاط والذي امتدت على أندية ودوريات عدّة منذ العام 2010 . كان رايلي ثاني مدرب في الدوري يقال هذا الأسبوع بعد انهاء الرابطة عقد ريتشي بورك مدرب واشنطن سبيريت، بع تحقيق في مزاعم إساءة لفظية وعاطفية. وكانت النجمتان الدوليتان أليكس مورغان وميغان رابينو من بين منتقدي تعامل رابطة الدوري مع مزاعم رايلي.غرّدت مورغان “الخلاصة: قومي بحماية لاعبيك. افعلي الشيء الصحيح ايتها الرابطة”.

بدورها، غرّدت رابينو “الرجال، يحمون الرجال، الذين يسيئون إلى النساء. سأقولها مرة أخرى، الرجال، يحمون الرجال، الذين يسيئون إلى النساء”.تابعت “فلنبدأ من نقطة الصفر وتتدحرج كل رؤوسهم”.

وبحسب “ذي أثلتيك”، فإن اللاعبتين شينايد فاريلي وميليانا “مانا” شيم تزعمان بأن رايلي قام بسلوك غير لائق تجاههما. اتهمته فاريلي التي لعبت تحت اشرافه مع ثلاثة أندية بـ”الاكراه الجنسي” عندما كان مدرّباً لها مع فيلادلفيا إندبندنس قالت أنها أُجبرت على ممارسة الجنس مع رايلي بعد ذهابها إلى غرفته في الفندق بعد خسارة في نهائي دوري المحترفات عام 2011. زعمت أن رايلي قال لها “سنأخذ هذا معنا إلى قبورنا”.وفي حادثة أخرى خلال اشرافه على نادي بورتلاند ثورنز، قالت فاريلي وشيم انه أجبرهما على تقبيل بعضهما البعض أثناء تواجدهما في شقته.وقالت شيم لـ”ذي أثلتيك”: “هذا الرجل نمطي”.أكّدت مورغان التي لعبت تحت اشراف رايلي في الفترة عينها مزاعم اللاعبتين.

رفض تحقيق

وقالت انه حاولت مساعدتهما في رفع تقرير إلى الرابطة “أُبلغت الرابطة بهذه المزاعم عدّة مرات ورفضت عدّة مرات التحقيق فيها.. على الرابطة تحمّل المسؤولية عن فشلها بحماية اللاعبات من الاساءة”.وفي تصريح لـ”ذي أثلتيك”، نفى رايلي ارتكاب أي مخالفات، واصفاً المزاعم بانها غير صحيحة على الاطلاق”و.قال “لم أمارس الجنس أو أعرض ممارسته على تلك اللاعبات”.واعتبرت رابطة لاعبات الدوري على تويتر ان “الاساءة الممنهجة” قد “أصابت الدوري بالصميم”. أضافت “لا يمكن للكلمات أن تعبّر بشكل كاف عن غضبنا، ألمنا، حزننا وخيبة أملنا”. وقالت بيرد الخميس إن الرابطة بدأت تطبيق عملية التبليغ السرّي للاعبات وطواقم الأندية.بدوره، قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) انه اتصل برابطة الدوري والاتحاد الأميركي للعبة، كجزء من “تحقيق أوّلي” كان يقوم به.أضاف “يشعر فيفا بقلق عميق إزاء تقارير أخيرة قدّمتها عدة لاعبات في الولايات المتحدة. نظراً لخطورة الادعاءات التي أطلقتها اللاعبات، نؤكد أن الجهات القضائية في فيفا تبحث بنشاط في هذه المسألة”.وبدأ الاتحاد الأميركي للعبة الذي ساعد في تأسيس رابطة دوري السيدات في 2013  بتحقيقه الخاص “نتعامل بجدية مع مسؤوليتنا بالتحقيق في السلوك البغيض الذي تم الإبلاغ عنه والحصول على فهم كامل وصريح للعوامل التي أدّت إلى حدوثه، والتغييرات التي يجب أن تحدث لعدم تكراره مرّة أخرى”.

مشاركة