إستطلاع رحلتنا الى السليمانية  4-4

إستطلاع رحلتنا الى السليمانية  4-4

قرية هوار والديانة الكاكائية

السليمانية-حمدي العطار

عند عودتنا من السليمانية الى بغداد ، كان كل شيء قد انتهى من رحلة سياحية (المغامرة )  والتي نمارسها لأول مرة (التخييم والسير في العراء) وتتصف هذه السياحة بفائدة لا تتوفر في الانواع  السياحية الترفيهية  الاخرى ، فعند عودتك الى البيت سترى كل شيء مختلف (المنزل- الطعام- وسائل الراحة- حتى الفراش) الذي كنت  تنام عليه اصبح افضل بعد ان افترشت الارض في هذه التجربة.

هوار مكان هيكنك

“هايكنك” او ممارسة المشي في العراء لمسافات طويلة توجد لها اماكن خاصة  في بعض الدول ، ومن يرغب ممارسة الهايكنك يقصدها، الخطأ الاول الذي صادفنا وقد سبب الاذى لنا في هذه المغامرة هو اننا نجهل مستلزمات نجاح التجربة من دون المخاطرة، لأن للهايكنك ملابس  و احذية خاصة تجنب المشارك السقوط على الحجر وهو يسير في المياه وقد يتعرض للاصابة وهذا ما حدث معنا (4 اصابات) كانت طفيفة ، انا نفسي كدت اقع اكثر من مرة! في السليمانية  مكان هايكنك هو في قرية (هور) اما التخييم فكان في قرية (هورمان) كذلك تم زيارة الى احد مراكز السباحة بالينابيع المعدنية في هورمان. احد اسباب اختيار هور  مكانا (للهايكنك) لمواصفاتها الطبيعية حيث يحيط بهذه القرية اربعة جبال شاهقة تكون في فصل الشتاء ثلجية بيض، وفيها 5 مزارع كثيفة الاشجار (الجوز والرمان) كما ان هذه القرية هي مقر اقامة (الكاكائيين) الذين يقدسون الطبيعة (يد الطبيعة هي العليا)، وحماية البيئة عندهم ركن مهم من دياناتهم ويعدون الانسان أهم ما في البيئة ، وهذه الديانة المتسامحة يرجع وجودها الى 984 سنة ، والقرية تبعد عن حلبجة 15 كم، ويمنع الدخول اليها فهي منطقة حدودية مع ايران لو لا الجهد الذي بذلته (اريزو) وهي صاحبة شركة سياحية في السليمانية وقدمت لنا كل الدعم لتسهيل رحلتنا وانجاحها  وشاركت معنا بكل الفعاليات وهي من ام ايرانية واب كردي ، مع الاسف عند ممارسة الهايكنك تعرضت الى اصابة في الظهر وهي الان ترقد في البيت لمدة 15 يوما نتمنى لها الشفاء! الكاكائية تتوافق مع جميع الاديان عام 2001 تعرضت قرية هور  الى سيطرة من قبل الجماعة الارهابية (جند الاسلام) وكان امام اهالي قرية هوار احد الخيارات (دفع الجزية- الحرب- الاسلام- او الرحيل) وقد اختار اهالي القرية الرحيل! وعادوا  عام 2003 الى قريتهم المقدسة  وفيها بأعلى الجبل مرقد مقدس يزار تم التقاط الصور الى تلك القبة المقدسة، الكتاب المقدس هو (سرنجام) وفيه (الكلام)، شكليا الديانة تحرم حلاقة الشوارب ويعد واجب ديني (الكاكائي الذي لا يملك شاربا مثل مسلم لا يقيم الصلاة) الكاكائيون يحترمون المرأة ، ولا يؤمنون بتعدد الزوجات، ولا يهتمون كثيرا بالمهر والذهب، الطلاق يحدث تلقائيا بسبب (الخيانة) فقط من قبل الزوج او الزوجة ، ويدفنون موتاهم في مقابر المسلمين، في هذه القرية ومن احدى المزارع الخمسة التي تقع فيها انطلق الكروب السياحي بالمسير الى قمة احد الجبال المشتركة مع ايران.

عموري القدوة

تفاعلت كثيرا مع احد افراد الكروب وهو (متلازمة داون ) عموري، اول ما رأيته في الرحلة سألت نفسي ، ماذا يفعل هذا (المسكين) بمثل هذه الرحلة الصعبة؟ لكنني انا واخرين كنا المساكين وكان (عموري) هو البطل بأمتياز! في الوقت الذي انقسم الكروب الى قسمين بعد (التخييم) قسم يضم (الاطفال- وبعض النساء- وقسم من الرجال وحتى الشباب) رفض ممارسة (الهايكنك) وفضل الذهاب الى الفندق، بينما قسم الاخر اختار (هايكنك) وعموري معنا في هذا الاختيار الصعب، كان يمسك بيد شقيقته التي نوجه لها كل التحية والتقدير على اهتمامها بشقيقها وخوفها وحرصها عليه ولتوفير له السعادة، هو عموري ما اعطاني القوة والثقة لتكملة المسير حتى النهاية، وكلما تعرضت الى صعوبات او كدت اسقط على الحجر وصعوبة السير في النهر وتسلق المرتفعات واقرر التوقف وعدم تكملة المسافة المحددة  ارى عموري يمشي واثق الخطوة يمشي ملكا   وهو يقطع الحواجز اخجل من نفسي واكتسب قوة وشحنة ايجابية تساعدني على تكملة المغامرة. شكرا لك (عموري) كنت قدوتنا!

الخاتمة

كانت تجربة كمبنك  و هيكنك تجربة ناجحة بكل المقاييس ، واكتسبنا منها ما لم نكتسب من رحلاتنا الترفيهية في داخل العراق وخارجه، وننصح كل عشاق السفر والسياحة ممارستها ولو لمرة واحدة وعليهم تجاوز السلبيات التي ذكرنا في هذا الاستطلاع، كما نشكر كادر (بالعطلة) الذي كان سباقا لتوفير ما هو جديد وغريب ومفيد للسياحة في داخل العراق.

مشاركة