إستسلام فالنسيا يهدي يوفنتوس بطاقة التأهل والريال يتألّق

369

7 صاعدين من مباريات الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا

إستسلام فالنسيا يهدي يوفنتوس بطاقة التأهل والريال يتألّق

{ مدن – وكالات

انتهت مباريات اليوم الأول من الجولة الخامسة لدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا بالكشف عن 7 متأهلين للدور الثاني من المسابقة رفقة برشلونة، الذي تأهل من الجولة الماضية. وذكر الحساب الرسمي لبطولة دوري أبطال أوروبا على “تويتر” أن 7 فرق حجزت مقعدها في الدور الثاني من “تشامبيونزليج” بعد مباريات اول امس الثلاثاء، حيث تأهل كل من بايرن ميونخ الألماني، وأياكس الهولندي عن المجموعة الخامسة، بالإضافة إلى مانشستر سيتي عن المجموعة السادسة ليتبقى مقعدا في هذه المجموعة ينتظر الحسم بين ليون الفرنسي، وشاختار دونتسيك الأوكراني. وفي المجموعة السابعة حسم كل من ريال مدريد الإسباني، وروما الإيطالي بطاقة التأهل عن المجموعة، وضمن الثنائي يوفنتوس الإيطالي، ومانشستر يونايتد الإنجليزي مقعدا في دور الـ16 عن المجموعة الثامنة. بذلك يصبح عدد المتأهل للدور ثمن النهائي من دور المجموعات حتى الآن 8 فرق بعدما حسم برشلونة تأهله عن المجموعة الثانية من الجولة الرابعة. جدير بالذكر أن قرعة دور الـ16  من دوري أبطال أوروبا ستقام يوم 17  ديسمبر المقبل، ثم ستقام مباريات هذا الدور في فبراير، ومارس المقبلين.

فيلايني يقود يونايتد للتأهل

استطاع مانشستر يونايتد أن يحقق فوزا صعبا على يانج بويز السويسري بهدف نظيف، وأحرز هدف اليونايتد الوحيد في المباراة هو مروان فيلايني في الدقيقة الأولى من الوقت بدلا من الضائع للشوط الثاني. وبهذه النتيجة يرتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى عشرة نقاط في المركز الثاني بالمجموعة خلف يوفنتوس، بينما توقف رصيد يانج بويز إلى نقطة وحيدة في المركز الأخير.

تعادل ليون وسيتي

تعادل فريقا ليون الفرنسي ومانشستر سيتي الإنجليزي بهدف لكل منهما في المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء على ملعب بارك أولمبيك ليون، ضمن منافسات الجولة الخامسة من المجموعة السادسة في بطولة دوري أبطال أوروبا. وأحرز هدفي ليون ماكسويل كورني في الدقيقتين “55”  و”81 وهدفي مانشستر سيتي ايميريك لابورت في الدقيقة “62”  وسيرجيو أجويرو في الدقيقة “83”  من عمر المباراة. وبهذه النتيجة ارتفع رصيد ليون إلى 7 نقاط في المركز الثاني من المجموعة، ورصيد مانشستر سيتي إلى 10 نقاط في المركز الأول.

بايرن ميونخ يفترس بنفيكا

اكتسح بايرن ميونخ الألماني ضيفه بنفيكا البرتغالي (5-1) على ملعب أليانز أرينا. سجل أهداف البايرن آريين روبن “ثنائية” وروبرت ليفاندوفيسكي “ثنائية” وفرانك ريبيري، في الدقائق 13 30 36 51  و77 بينما أحرز جيدسون فيرنانديز هدف بنفيكا الوحيد، في الدقيقة 46. وحجز البايرن مقعدا له في دور الـ16 بعدما وصل إلى 13 نقطة، اعتلى بها صدارة المجموعة الخامسة، بينما اكتفى بنفيكا بالبقاء في المركز الثالث بعد توقف رصيده عند 4  نقاط، ليودع البطولة قبل جولة واحدة على نهاية دور المجموعات، ليتحول إلى بطولة الدوري الأوروبي.

ريال مدريد يهزم روما

 فاز فريق ريال مدريد على روما في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب “الأوليمبيكو”.  وأحرز بيل الهدف الأول بعد بداية الشوط الثاني مباشرة بعد كرة عكسية ارتدت من الدفاع لتصل للنجم الويلزي ليسددها علي يمين أولسون في الشباك، قبل أن يعود لوكاس فاسكيز ويحرز الهدف الثاني في الدقيقة 59. وتأهل ريال مدريد وروما إلى دور الـ16 من دوري الأبطال عقب خسارة سسكا موسكو أمام فيكتوريا بلزن التشيكي. ويتصدر ريال مدريد جدول ترتيب المجموعة السابعة برصيد 12 نقاط، متفوقًا على روما صاحب الوصافة برصيد 9  نقاط. وأكد لوكاس فاسكيز، نجم ريال مدريد، على إصرار لاعبي الملكي، على تحقيق الفوز أمام روما، لتعديل الأوضاع، بعد الخسارة في الجولة الأخيرة من الليجا على يد إيبار. وفاز الميرنجي على ذئاب روما، بنتيجة 2-0 في الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا، وضمن الفريقان التأهل للدور التالي. وقال فاسكيز، في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا”، عقب انتهاء المباراة: “لقد لعبنا مباراة جيدة ساعدتنا في تخطي المواجهة السيئة التي قدمناها أمام إيبار. لعبنا كفريق واحد وكنا متماسكين للغاية”. وتابع: “وجه ريال مدريد لم يتغير في دوري الأبطال. جئنا من هزيمة ومباراة سيئة، وأردنا أن نغير الأوضاع للأفضل، كان لقاءً صعبا ومغلقا، ولكن أحرزنا هدفا في الثواني الأولى من الشوط الثاني وتحسنت الأمور”. وواصل الجناح الإسباني: “لم أحرز أهدافا منذ مدة طويلة، وكنت أفتقد لذلك حقا. كنت أرغب في إهداء الهدف إلى ابني”. واختتم: “احتلال المركز الأول دائما يكون أفضل، لأننا سنقابل أصحاب المركز الثاني، وهو ما يكون أكثر سهولة”.

استسلام فالنسيا

اقتنص يوفنتوس فوزا سهلا أمام فالنسيا، بهدف دون مقابل. يوفنتوس تصدر المجموعة الثانية برصيد 12 نقطة، بينما ودع فالنسيا منافسات البطولة بعد احتلاله المركز الثالث بـ 5  نقاط، وتأهل مانشستر يونايتد برفقة البيانكونيري بعد فوزه على يونج بويز (1-0) وحقق اليوفي مبتغاه من المباراة بأقل مجهود ممكن، وسط استسلام تام من الفريق الإسباني، الذي اعتمد على إمكانية الخروج متعادلا والفوز بالمباراة الأخيرة على أرضه ضد اليونايتد.

اعتمد ماسيمليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، على طريقة 4-3-3 بتواجد بونوتشي وكيلليني، قلبي دفاع، كانسيلو (يمين) وساندرو (يسار)، أمامهم ثلاثي المنتصف بيانيتش، بنتانكور وماتويدي، بينما يلعب الثلاثي ديبالا، ماندزوكيتش ورونالدو في الخط الهجومي. طريقة أليجري تتحول في بعض الأحيان إلى اللعب بـ4-3-1-2 مع نزول ديبالا تحت المهاجمين رونالدو وماندزوكيتش.

كريستيانو رونالدو، نجم البيانكونيري، كان بمثابة كلمة السر ليوفنتوس خلال المباراة، رغم غيابه عن التهديف إلا أنه تمكن من صناعة الهدف الوحيد، ليمنح فريقه التأهل للدور المقبل. رونالدو تواجد أغلب فترات اللقاء في مركزه المعهود، كجناح أيسر، وهو المركز الذي بات أليجري يعتمد عليه، من أجل صناعة الأهداف لزملائه. وقبل اللقاء، كان أليجري قد قال: “أنا أفضل أن يلعب كما يلعب.

إنه أفضل في صناعة الأهداف من كونه هدافا. إنه يقوم بأشياء عظيمة، وقدراته تسمح لنا بتسجيل المزيد من الأهداف”. وتمكن الدون من تنفيذ تعليمات مدربه كما ينبغي تمامًا، وقاد الفريق للعبور لدور الستة عشر.

استسلام إسباني

وفي المقابل، دخل مارسيلينو جارسيا، مدرب الخفافيش، المباراة بطريقة 4-4-2 بخط دفاع مكون من 4  لاعبين، أمامهم كوكولين، كوندوجبيا، باريخو وجويديس، في خط الوسط، أمامهم الثنائي رودريجو وسانتي مينا. بدا منذ بداية اللقاء وحتى تسجيل ماندزوكيتش الهدف الوحيد، أن الفريق الإسباني يلعب من أجل الخروج متعادلا، واللعب على فرص التأهل في المباراة الأخيرة، التي سيخوضها وسط ملعبه أمام اليونايتد، ليظهر بشكل باهت تمامًا أمام يوفنتوس. ورغم التنظيم الدفاعي وتألق نيتو، حارس المرمى، إلا الفريق عانى في الشق الهجومي، وسط تألق وتركيز عال من الخط الدفاعي للبيانكونيري. ولم يظهر ثنائي الهجوم (رودريجو وسانتي مينا)، أي خطورة وغاب دورهما تمامًا، ليقرر جارسيا إخراج رودريجو مع بداية الشوط الثاني، ونزول كيفن جاميرو، الذي لم يقدم أي جديد. غياب الخط الهجومي لفالنسيا، سهل من مهمة مدافعي يوفنتوس، وساهم في تحرك الأطراف بسلاسة وتقدمهم للأمام (كانسيلو وساندرو). هدف يوفنتوس سهل من مأمورية الفريق في المباراة، وكاد أن يضيف أهداف أخرى، بعدما فتح فالنسيا المساحات أمام لاعبي البيانكونيري، لتظهر العيوب الدفاعية بالخفافيش. اليوفي حقق فوزا بأقل مجهود، ونال صدارة المجموعة بشكل مؤقت، لينتظر للجولة الأخيرة لحسمها أمام يونج بويز السويسري.

ش٧

مشاركة