إستذكار في حضرة الراحل شاكر نعمة ..الأنسان والفنان

817

إستذكار في حضرة الراحل شاكر نعمة ..الأنسان والفنان

بابل – كاظم السيد علي بهية

هل يخفى على فناني ومحبي ومريدي الفن في الحلة أن الفنان الراحل شاكر نعمة يستحق لقب الفنان والانسان؟ نعم يستحقها بجدارة لأنه فنان لم ولن يتعب من العمل والإبداع والتجديد في كل المجالات الفنية الابداعية ، أن كان تشكيل او مسرح او موسيقى منذ تأسيس فرع نقابة الفنين في بابل وحتى رحيله ، واليوم نسلط الضوء على مشواره .فشاكر نعمة فنان متألق وإنسان مرهف ، كان له الفضل بإسهاماته الفنية وحضوره الدائم .

رسخ تجربته الفنية بين أبناء جيله في مسيرة الحركة التشكيلية بالبلد ، كان فناناً يمتلك رؤيته الخاصة في خطوطه والوانه و واقعيته الفنية ، إذ كانت أعماله رائعة أيضاً ببساطتها التعبيرية المباشرة ، الذي أخذ من خلالها الاسلوب الخاص في خلق عالمه التعبيري ومن خلال المزاوجة في التخطيط واللون .

لقد بات هم الفنان الفقيد شاكر نعمة (1941) وشغله الشاغل أن يصبح واحداً من الفنانين التشكيليين والمساهمين بدفع مسيرة حركة الفن التشكيلي العراقي الى أمام . ومع إنه تخرج في دار المعلمين في الديوانية عام 1959 ? تمتع بزمالة لمدة سنة الى إيطاليا لدراسة فن النحت على المرمر ، ليدخل أكاديمية الفنون هناك ، وحصل منها على الميدالية الذهبية عام 1972 في معرض الفنانين الاجانب ، الذي أقيم بمدينة كرارا – الإيطالية ، وكذلك حصوله على ميدالية مع دبلوم المعرض المقام في مدينة ماسا – الإيطالية بمناسبة أعياد رأس السنة الميلادية .

وبعد ذلك حين عاد الى أرض الوطن بدأ نشاطه الفني في  مدينتة الحلة الفيحاء ، جاء يحمل في يد آلة النحت واليد الأخرى التعبير عن افكاره في الرسم والخط ، وقد حملت أعماله مدلولات جديدة مؤثرة وفاعلة ، تحمل في طياتها قيماً ومفاهيم معروفة ، ومن واقعنا اليومي تعبر عن نوازعه الإنسانية الصادقة ، لكونه أكثر الفنانين صلة بإنسان الوطن وترابه المقدس ، لكون هذا الإتصال نابعاً من رسوخ جذوره في أرضه ، ومن موقعه الانساني الواضح ، زاولها بحسه المرهف في الخطوط والالوان ، واستخدامه كقيمة تعبيرية وجدانية متمثلة بثقافته وخياله ووطنيته .

في نهاية السبعينات قام مع نخبة من زملائه بتأسيس نقابة الفنانين تضم كافة الفنانين في المحافظة ، وتم إختياره وإنتخابه بالأجماع على رئاستها حتى رحيله عام 1991. أسهم في جميع المعارض التي أقامتها النقابة والمنظمات المهنية في أعمال فنية نحتية وتشكيلية ، زينت الساحات والمتنزهات والحدائق والمدارس ودوائر الدولة ، رسم اللوحات والتخطيطات وشارك بجميع المعارض منها الشخصية  والجمـــــــاعية داخل الوطن وخارجه .  واخيراً لابد من القول .. أن  اعمال الراحل نعمة التشكيلية تجدها دائماً مرتبطة دائماً بالأحداث والوقائع السياسية والتاريخية منها والمعاصرة ، إستطاع  من خلالها أن يحملها دلالات ومضامين الى المشاهد ، بروح متفائلة بمستقبل ملؤه  الأمل والطموح ، وهذا ما ظهر جلياً في أعماله وخاصة في لوحته (المرأة والسلام ) ، وكذلك تحمل فناً يعبر عن ضمير الأمة برؤية خلاقة ملتزمة ومعاصرة .. هذا ما رأيته في أعمال الفنان الراحل نعمة ..

مشاركة