إستخباراتيون إسرائليون يرفضون التجسس على الفلسطينيين

إستخباراتيون إسرائليون يرفضون التجسس على الفلسطينيين
القدس رام الله ــ ا غزة ــ الزمان رفض عشرات من جنود الاحتياط في وحدة التنصت الإلكتروني العليا في إسرائيل التجسس مستقبلا على الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال في خطوة تعنيف غير مسبوقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. افيما تهمت منظمة هيومن رايتس ووتش إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة عندما شنت هجمات على ثلاث مدارس تديرها الأمم المتحدة في القطاع خلال القتال الذي دار في يوليو تموز آب أدت الى مقتل مدنيين فلسطينيين اتخذوا من المدارس مأوى لهم. ووقع على رسالة الاحتجاج 43 جنديا من الوحدة 8200 وأرسلوها إلى نتنياهو وكبار قادة الجيش كما نشرت أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا مقتطفات منها اليوم الجمعة. وقال الجيش إن هذه الرسالة حيلة دعائية تقودها أقلية صغيرة بين أفراد الوحدة. غير أن الخطوة الشاجبة للتنصت على الفلسطينيين ودورها في شن ضربات جوية غالبا ما تسقط قتلى مدنيين فتحت نافذة على ممارسات سرية تظل عادة طي الكتمان. وتندرج المسألة في جدال عالمي أوسع بشأن أخلاقيات ومعايير التنصت الرسمي إثر التسريبات الاعلامية التي قام بها إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية في العام الماضي.
AZP01