إستئناف الرحلات المجدولة بين العراق وتركيا بعد تعليقها أياماً

650

إستئناف الرحلات المجدولة بين العراق وتركيا بعد تعليقها أياماً

بغداد – ياسين ياس

اعلنت سلطة الطيران المدني العراقي عودة أستئناف الرحلات المجدولة ما بين العراق وتركيا، وبواقع 7 رحلات اسبوعيا.

وقالت السلطة في بيان مقتضب تلقته (الزمان) امس (استئناف الرحالات المجدولة بين البلدين وبواقع 7  رحالات اسبوعيا، بعد تعليق استمر اياماً).فيما اكدت وزارة النقل تسجيل اكثر من 7 الاف و500 طائرة عابرة للاجواء العراقية خلال الشهر المنصرم دون وجود عارض او تلكؤ يذكر .

وقال مدير عام الشركة العامة لخدمات الملاحة الجوية علي محسن هاشم في بيان تلقته (الزمان) امس، إن (عدد الطائرات العابرة للاجواء العراقية بلغ اكثر من  7500 طائرة خلال ايلول المنصرم)، مؤكدا (انسيابية الحركة الجوية في الفضاء العراقي بدون اي عارض او تلكؤ يذكر)، مشيرا الى ان (الشركة تقدم خدماتها الملاحية لشركات الطيران من خلال توفير ممرات امنة مع الالتزام الكامل باجراءات السلامة الجوية مما يسهم باستقطاب شركات الطيران الدولية)، وتابع ان (عدد الطائرات العابرة لاجوائنا بلغ  6,263 طائرة، بينما بلغ عدد الطائرات القادمة والمغادرة  1,315 طائرة).

وكشفت تقارير صحفية عن ان تركيا أخرت عبور طائرة وزير الخارجية اليوناني 20 دقيقة خلال زيارته العراق.

واشارت التقارير نقلا عن صحيفة ايكاثيمريني إلى أن (الطائرة طلبت تصريحا من سلطات الطيران التركية أثناء عبورها الحدود العراقية بعد مغادرتها بغداد، لكنها اضطرت للانتظار 20 دقيقة للحصول على الإذن)، مؤكدة ان (مثل هذا التأخير لرحلة دبلوماسية حصلت على جميع التصاريح اللازمة مسبقا أمر غير مألوف وتراه أثينا استفزازا جديدا من جانب أنقرة).

سفينة تنقيب

ويأتي ذلك، في وقت تشهد العلاقات اليونانية التركية توترا متجددا جراء إعادة إرسال سفينة تنقيب تركية قبل أيام قليلة مجددا في مناطق متنازع عليها في شرق البحر المتوسط. وعد وزير خارجية اليونان نيكوس ديندياس خلال لقائه بالمسؤولين العراقيين،نشاطات تركيا في البحر المتوسط وفي الجزء المحتل من قبرص خرق لميثاق وقوانين الأمم المتحدة .

وشهدت زيارته توقيع مذكرتي تفاهم لم يتم الإعلان عن مضمونهما، فيما تم بحث ملفات عدة بين المسؤول اليوناني ونظرائه العراقيين تتعلق بالاقتصاد والأمن والهجرة. وبالتزامن مع زيارة دندياس، أعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي أن الكاظمي تلقي رسالة خطية من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تضمنت دعوة رسمية لزيارة تركيا. وتم تسليم الدعــــوة خلال لقاء جمع الكاظمي بالسفير التركي فاتح يلدز.

الخالدي يؤكد عدم اتباع النفط للآليات الرصينة باحالة مشاريع مصافي النفط الاستراتيجية المهمة

اكد رئيس لجنة مراقبة البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي النيابية حازم مجيد الخالدي، عدم اتباع وزارة النفط للآليات الرصينة باحالة مشاريع المصافي الاستراتيجية المهمة (كربلاء، ميسان، ذي قار، كركوك) من حيث دراسة امكانية الشركات الفنية والمالية.

وطالب خلال استضافة وزير النفط احسان عبد الجبار والملاك المتقدم للوزارة، طالب ببيان اسباب تخفيض اسعار النفط العراقي للاردن رغم وجود ازمة اقتصادية خانقة بالعراق ممكن ان تؤدي الى شل الاقتصاد الوطني، فضلاً عن تحمل وزارة النفط مبالغ نقل وايصال الخام الى الاردن. وشدد الخالدي في بيان تلقته (الزمان) امس على (أهمية تطوير القطاع النفطي في العراق وحسن ادارة الثروات وعدم الاعتماد فقط على بيع النفط الخام والتوجه نحو اقتصاد حر غير ريعي وتنشيط القطاع الخاص وتقديم كافة التسهيلات امامه).

وضع حلول

لافتاً الى ان (الازمة الاقتصادية الحالية تتطلب وضع حلول سريعة و خطط عملية تراعي الظرف الاستثنائي ولا يمكن الاستمرار بالوضع الحالي دون تظافر الجهود بين السلطات).

كما بحثت اللجنة خطط الوزارة الخاصة بتطوير قطاع الغاز واستثماره بالطريقة الصحيحة دون الاعتماد على استيراده من دول الجوار وعلى ان يكون العراق مُصدراً لمادة الغاز، فضلا عن مشروع البتروكيماويات الذي سيسهم في نهوض القطاع الصناعي وتشغيل المصانع وتوفير الاف من فرص العمل للشباب. واضاف البيان ان (اللجنة تطرقت الى الاتفاقية مع منظمة اوبك بشأن التزام العراق بتقليل حصته من الصادرات النفطية في ضل الازمة الاقتصادية والصحية التي فرضتها جائحة كورونا من انخفاض في اسعار النفط العالمية، حيث بحثت اللجنة امكانية زيادة الحصة والاخذ بنظر الاعتبار ما يمر به البلد من ازمة اقتصادية استثنائية فرضتها الجائحة فضلا عن الاثار السلبية التي تركتها الحرب على تنظيم داعش الإرهابي).

مشاركة