إردوغان يدعو اليونان إلى عدم إهدار فرصة الحوار والأزمة تتعمق مع فرنسا

329

انقرة‭,- ‬توركان‭ ‬اسماعيل‭ -‬باريس‭- ‬الزمان

‭ ‬دعا‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭ ‬اليونان‭ ‬الأربعاء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬اتهدر‭ ‬مرة‭ ‬جديدةب‭ ‬فرصة‭ ‬الحوار،‭ ‬مع‭ ‬انحياز‭ ‬البلدين‭ ‬للتهدئة‭ ‬في‭ ‬الأزمة‭ ‬بينهما‭ ‬شرق‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭.‬

خلال‭ ‬حوار‭ ‬عبر‭ ‬الفيديو‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬المفوضية‭ ‬الأوروبية‭ ‬أوسولا‭ ‬فون‭ ‬دير‭ ‬لايين،‭ ‬أعرب‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬في‭ ‬ألاّ‭ ‬اتهدر‭ ‬اليونان‭ ‬مرة‭ ‬جديدة‭ ‬الفرصة‭ ‬التي‭ ‬منحت‭ ‬للدبلوماسيةب،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬الرئاسة‭ ‬التركية‭.‬

وأعلنت‭ ‬أنقرة‭ ‬وأثينا‭ ‬الثلاثاء‭ ‬استئناف‭ ‬المفاوضات‭ ‬الثنائية‭ ‬قريبا‭ ‬عقب‭ ‬أسابيع‭ ‬من‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المتوسط‭ ‬حيث‭ ‬يتنازع‭ ‬البلدان‭ ‬حول‭ ‬مناطق‭ ‬يحتمل‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬ثرية‭ ‬بالموارد‭ ‬الغازية‭.‬

واعتبر‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬أن‭ ‬مطالب‭ ‬اليونان‭ ‬وقبرص‭ ‬االمتشددةب‭ ‬ووجود‭ ‬ارغبة‭ ‬في‭ ‬تجاهل‭ ‬حقوق‭ ‬تركيا‭ ‬والقبارصة‭ ‬الأتراكب‭ ‬تمثل‭ ‬أصل‭ ‬الأزمة‭ ‬في‭ ‬المتوسط‭.‬

وعقدت‭ ‬آخر‭ ‬جولة‭ ‬امفاوضات‭ ‬استكشافيةب‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬حلّ‭ ‬الخلافات‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬وأثينا‭ ‬عام‭ ‬2016‭.‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬وجه‭ ‬اردوغان‭ ‬الذي‭ ‬يستقبل‭ ‬بلده‭ ‬نحو‭ ‬أربعة‭ ‬ملايين‭ ‬لاجئ،‭ ‬من‭ ‬السوريين‭ ‬أساسا،‭ ‬دعوة‭ ‬لأوروبا‭ ‬إلى‭ ‬تقاسم‭ ‬االأعباء‭ ‬والمسؤوليات‭ ‬بشكل‭ ‬منصفب‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬المهاجرين‭.‬

وتحدث‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬أيضا‭ ‬عن‭ ‬الشكاوى‭ ‬التي‭ ‬تخص‭ ‬االإعادة‭ ‬القسريةب‭ ‬لطالبي‭ ‬اللجوء‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬اليونان‭ ‬وضرورة‭ ‬تحقيق‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المزاعم،‭ ‬وفق‭ ‬الرئاسة‭ ‬التركية‭.‬

من‭ ‬جهتها‭ ‬اعتبرت‭ ‬أوسولا‭ ‬فون‭ ‬دار‭ ‬لايين‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر‭ ‬أن‭ ‬حديثها‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬حول‭ ‬االتطورات‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المتوسط‭ ‬والهجرةب‭ ‬كانت‭ ‬امفيدة‭ ‬جداب‭. ‬وتفاقم‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬وأثينا‭ ‬نهاية‭ ‬آب‭/‬أغسطس،‭ ‬حين‭ ‬أجرى‭ ‬البلدان‭ ‬مناورات‭ ‬عسكرية‭.‬

والأزمة‭ ‬على‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬قمة‭ ‬أوروبية‭ ‬جرى‭ ‬تأجيلها‭ ‬إلى‭ ‬بداية‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر،‭ ‬ولوحت‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬أبرزها‭ ‬فرنسا‭ ‬التي‭ ‬انحازت‭ ‬إلى‭ ‬اليونان‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬بفرض‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬تركيا‭ ‬قبل‭ ‬التهدئة‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬الثلاثاء‭. ‬

وبين‭ ‬تبادل‭ ‬المجاملات‭ ‬واستعراض‭ ‬القوة‭ ‬والتخاصم،‭ ‬بلغ‭ ‬ليّ‭ ‬الأذرع‭ ‬بين‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬ونظيره‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬إردوغان‭ ‬مراحل‭ ‬متقدمة،‭ ‬آخذاً‭ ‬الأوروبيين‭ ‬على‭ ‬حين‭ ‬غرة‭ ‬ومعززاً‭ ‬الخطاب‭ ‬المتشدد‭ ‬للزعيم‭ ‬التركي‭.‬

وكان‭ ‬النزاع‭ ‬التركي‭ ‬اليوناني‭ ‬بشأن‭ ‬احتياطات‭ ‬الغاز‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ ‬قد‭ ‬تحوّل‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الصيف‭ ‬إلى‭ ‬املفب‭ ‬فرنسي‭-‬تركي‭ ‬اتسع‭ ‬نطاقه‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬إطلاق‭ ‬الإساءات‭ ‬اللفظية‭ ‬والاتهامات‭ ‬المتبادلة‭. ‬وبدا‭ ‬أنّ‭ ‬اتصالا‭ ‬هاتفيا‭ ‬بين‭ ‬الرجلين‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬ليّن‭ ‬العلاقات،‭ ‬ولكن‭ ‬البيانين‭ ‬الصادرين‭ ‬في‭ ‬أعقابه‭ ‬لم‭ ‬يعكسا‭ ‬عودة‭ ‬الدفء‭.‬

وكان‭ ‬إردوغان‭ ‬وجّه‭ ‬سيلاً‭ ‬من‭ ‬الأوصاف‭ ‬السلبية‭ ‬لنظيره‭ ‬الفرنسي،‭ ‬تراوحت‭ ‬بين‭ ‬اغير‭ ‬المؤهلب‭ ‬وبالجشع‭ ‬غير‭ ‬الكفوءب‭ ‬وصاحب‭ ‬االأهداف‭ ‬الاستعماريةب‭ ‬وبالمستعرض‭ ‬أمام‭ ‬الكاميراتب‭.‬

‭ ‬بدوره،‭ ‬تحدّث‭ ‬ماكرون‭ ‬عن‭ ‬امسؤولية‭ ‬تاريخية‭ ‬وإجراميةب‭ ‬لإردوغان‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬وعن‭ ‬اسياسة‭ ‬توسعيةب‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المتوسط‭.‬

‭ ‬ووضع‭ ‬الأكاديمي‭ ‬المحاضر‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬برتران‭ ‬بادي‭ ‬هذا‭ ‬التصعيد‭ ‬بين‭ ‬الرجلين‭ ‬اللذين‭ ‬صار‭ ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬منهما‭ ‬أفضل‭ ‬خصم‭ ‬للآخر،‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬الاستعراض‭.‬

‭ ‬وقال‭ ‬إنّ‭ ‬اإردوغان‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬سياسية‭ ‬جيدة‭ ‬في‭ ‬بلده،‭ ‬وهو‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يغرف‭ ‬من‭ ‬الخزان‭ ‬القومي‭ ‬واللجوء‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجية‭ ‬المظلومية‭ ‬لاسترجاع‭ ‬العافيةب‭. ‬تشير‭ ‬أنقرة‭ ‬إلى‭ ‬إجحاف‭ ‬لحق‭ ‬بها‭ ‬بسبب‭ ‬تقاسم‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬الحالي‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬معاهدة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لقانون‭ ‬البحار‭ (‬مونتيغو‭ ‬باي‭)‬،‭ ‬في‭ ‬واقع‭ ‬يعطي‭ ‬لأثينا‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬التنقيب‭ ‬في‭ ‬نقاط‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬الشواطئ‭ ‬التركية‭.‬

ويتابع‭ ‬برتران‭ ‬بادي‭ ‬أنّ‭ ‬االحلم‭ ‬القديم‭ ‬لإيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬زعيماً‭ ‬لأوروبا،‭ ‬حامل‭ ‬رايتهاب‭.‬

وبوقوفه‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬اليونان،‭ ‬عضو‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي،‭ ‬ونشر‭ ‬مقاتلات‭ ‬رافال‭ ‬وسفن‭ ‬حربية‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬منح‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬اكرة‭ ‬ملاكمة‭ ‬مثاليةب‭ ‬لنظيره‭ ‬التركي،‭ ‬وفق‭ ‬بادي‭.‬

وأخذت‭ ‬القضية‭ ‬منحى‭ ‬عسكريا‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬باتهام‭ ‬باريس‭ ‬لسفينة‭ ‬تركية‭ ‬بتوجيه‭ ‬أسلحتها‭ ‬على‭ ‬فرقاطة‭ ‬فرنسية‭.‬

لكن‭ ‬توخي‭ ‬الحذر‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬ساد‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬العسكري‭. ‬ويقول‭ ‬مصدر‭ ‬فرنسي‭ ‬اهناك‭ ‬المسألة‭ ‬السياسية‭ ‬والمسألة‭ ‬العسكرية‭. ‬لا‭ ‬يمكننا‭ ‬القول‭ ‬إنّ‭ ‬ثمة‭ ‬سلوكا‭ ‬عدوانيا‭ ‬مفرطا‭ ‬في‭ ‬البحرب‭.‬

ومع‭ ‬اقتراب‭ ‬القمة‭ ‬الأوروبية‭ ‬التي‭ ‬ستنعقد‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬اكتوبر‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الخميس‭ ‬بسبب‭ ‬أزمة‭ ‬تفشي‭ ‬كوفيد-19،‭ ‬هدأت‭ ‬اللهجة‭ ‬نسبياً‭. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تدفع‭ ‬هذه‭ ‬القمة‭ ‬نحو‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬التفاوض‭ ‬بين‭ ‬اليونان‭ ‬وتركيا‭ ‬أو‭ ‬نحو‭ ‬فرض‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬أنقرة‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬هل‭ ‬إنّ‭ ‬استعراض‭ ‬القوة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬فرنسا‭ ‬التي‭ ‬ستبيع‭ ‬طائرات‭ ‬رافال‭ ‬لليونان،‭ ‬أثّر‭ ‬على‭ ‬سلوك‭ ‬تركيا؟

مشاركة