إردوغان‭:‬تركيا‭ ‬لن‭ ‬تتراجع‭ ‬قيد‭ ‬أنملة‭ ‬في‭ ‬إدلب

358

14‭ ‬دولة‭ ‬أوربية‭ ‬تدعو‭ ‬أنقرة‭ ‬وموسكو‭ ‬الى‭ ‬خفض‭ ‬التصعيد‭ ‬في‭ ‬سوريا

انقرة‭ – – ‬توركان‭ ‬اسماعيل‭ 

باريس‭ – ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬إردوغان‭ ‬الأربعاء‭ ‬أن‭ ‬تركيا‭ ‬‮«‬لن‭ ‬تتراجع‭ ‬قيد‭ ‬أنملة‮»‬‭ ‬في‭ ‬إدلب،‭ ‬حيث‭ ‬تدور‭ ‬مواجهات‭ ‬بين‭ ‬القوات‭ ‬التركية‭ ‬والجيش‭ ‬السوري،‭ ‬الحكومي‭  ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬سوريا‭.‬

وقال‭ ‬إردوغان‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬ألقاها‭ ‬أمام‭ ‬نواب‭ ‬من‭ ‬حزبه‭ ‬‮«‬العدالة‭ ‬والتنمية‮»‬‭ ‬في‭ ‬أنقرة‭ ‬‮«‬لن‭ ‬نتراجع‭ ‬قيد‭ ‬أنملة‭ ‬في‭ ‬إدلب،‭ ‬وسندفع‭ ‬بالتأكيد‭ ‬النظام‭ ‬‭(‬السوري‭)‬‭ ‬خارج‭ ‬الحدود‭ ‬التي‭ ‬وضعناها‮»‬‭.‬

وكرّر‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬الانذار‭ ‬النهائي‭ ‬الذي‭ ‬أعطاه‭ ‬لقوات‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭  ‬بشار‭ ‬الاسد‭ ‬للانسحاب‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬المواقع‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬إدلب‭ ‬بحلول‭ ‬نهاية‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري،‭ ‬مهدداً‭ ‬بأنه‭ ‬سيُرغمهم‭ ‬على‭ ‬التراجع‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يفعلوا‭ ‬ذلك‭.‬

وتشنّ‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬بدعم‭ ‬روسي‭ ‬هجوماً‭ ‬واسعاً‭ ‬منذ‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬ومحيطها‭. ‬وتسيطر‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬‭(‬النصرة‭ ‬سابقا‭)‬‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬مساحة‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬وعلى‭ ‬قطاعات‭ ‬مجاورة‭ ‬في‭ ‬محافظات‭ ‬حلب‭ ‬وحماة‭ ‬واللاذقية‭.‬

وإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الأزمة‭ ‬الإنسانية‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬الهجوم،‭ ‬تسبب‭ ‬تقدم‭ ‬القوات‭ ‬السورية‭ ‬بأزمة‭ ‬مع‭ ‬تركيا‭ ‬الداعمة‭ ‬لفصائل‭ ‬معارضة‭ ‬وبات‭ ‬النظام‭ ‬يطوّق‭ ‬عدة‭ ‬مواقع‭ ‬عسكرية‭.‬

وصرّح‭ ‬إردوغان‭ ‬‮«‬المهلة‭ ‬التي‭ ‬أعطيناها‭ ‬‭(‬للنظام‭)‬‭ ‬لمغادرة‭ ‬المناطق‭ ‬حيث‭ ‬تمّ‭ ‬تطويق‭ ‬نقاط‭ ‬المراقبة‭ ‬التابعة‭ ‬لنا،‭ ‬شارفت‭ ‬على‭ ‬الانتهاء‭. ‬نحن‭ ‬بصدد‭ ‬التخطيط‭ ‬لتحرير‭ ‬بشكل‭ ‬أو‭ ‬بآخر،‭ ‬هذه‭ ‬النقاط‭ ‬بحلول‭ ‬نهاية‭ ‬شباط‭/‬فبراير‮»‬‭. ‬وأثارت‭ ‬الأزمة‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬ودمشق‭ ‬توتراً‭ ‬بين‭ ‬تركيا‭ ‬وروسيا‭. ‬وأوضح‭ ‬إردوغان‭ ‬الأربعاء‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أكبر‭ ‬مشكلة‭ ‬‭(‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬تركيا‭)‬‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬هي‭ ‬عدم‭ ‬التمكن‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬المجال‭ ‬الجوي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬تسيطر‭ ‬عليه‭ ‬موسكو‭. ‬وأضاف‭ ‬‮«‬سنجد‭ ‬قريباً‭ ‬حلاً‭ ‬لذلك‮»‬‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬إعطاء‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التفاصيل‭ ‬و‭ ‬دعا‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬14‭ ‬بلدا‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬الأربعاء‭ ‬روسيا‭ ‬وتركيا‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬خفض‭ ‬التصعيد‮»‬‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬السورية‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬كارثة‭ ‬إنسانية‭ ‬خطيرة‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬فرنسية‭.‬

وحذر‭ ‬الوزراء‭ ‬ال14‭ ‬بينهم‭ ‬الفرنسي‭ ‬جان‭ ‬إيف‭ ‬لودريان‭ ‬والألماني‭ ‬هايكو‭ ‬ماس‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬محاربة‭ ‬‮«‬الإرهاب‮»‬‭ ‬كما‭ ‬تزعم‭ ‬موسكو‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬هجوم‭ ‬القوات‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬المحافظة،‭ ‬لا‭ ‬تبرر‭ ‬‮«‬الانتهاكات‭ ‬الكبرى‭ ‬للقانون‭ ‬الإنساني‭ ‬الدولي‮»‬‭. ‬وكتب‭ ‬الموقعون‭ ‬على‭ ‬المقال‭ ‬الذي‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬لو‭ ‬موند‮»‬‭ ‬الفرنسية‭ ‬‮«‬ندعو‭ ‬روسيا‭ ‬إلى‭ ‬مواصلة‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬تركيا‭ ‬لخفض‭ ‬التصعيد‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬حل‭ ‬سياسي‮»‬‭. ‬وإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الأزمة‭ ‬الإنسانية‭ ‬الخطيرة،‭ ‬أثار‭ ‬تقدم‭ ‬القوات‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬أزمة‭ ‬مع‭ ‬تركيا‭ ‬التي‭ ‬تساند‭ ‬مجموعات‭ ‬المعارضة‭ ‬وتوترات‭ ‬بين‭ ‬أنقرة‭ ‬وموسكو‭. ‬وكان‭ ‬البلدان‭ ‬توصلا‭ ‬في‭ ‬سوتشي‭ ‬‭(‬روسيا‭)‬‭ ‬في‭ ‬2018‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬المعارك‭ ‬ونشر‭ ‬مواقع‭ ‬مراقبة‭ ‬تركية‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الترتيبات‭ ‬خرقت‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬الماضية‭ ‬ويتبادل‭ ‬الطرفان‭ ‬الاتهامات‭ ‬بذلك‭. ‬والأربعاء‭ ‬أعلن‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬لن‭ ‬تخطو‭ ‬‮«‬خطوة‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‮»‬‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬وكرر‭ ‬المهلة‭ ‬التي‭ ‬منحها‭ ‬لقوات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬بالانسحاب‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬المواقع‭ ‬بحلول‭ ‬نهاية‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬رفض‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬سيرغي‭ ‬لافروف‭ ‬الدعوات‭ ‬لوقف‭ ‬اطلاق‭ ‬النار‭ ‬معتبرا‭ ‬أنه‭ ‬سيكون‭ ‬‮«‬استسلاما‭ ‬أمام‭ ‬الإرهابيين‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬موقعون‭ ‬على‭ ‬المقالة‭ ‬‮«‬ندرك‭ ‬تماما‭ ‬وجود‭ ‬جماعات‭ ‬متطرفة‭ ‬في‭ ‬إدلب‭. ‬لن‭ ‬نستخف‭ ‬بتاتا‭ ‬بمشكلة‭ ‬الإرهاب‭:‬‭ ‬نحاربه‭ ‬بعزم‮»‬‭.‬

وأضافوا‭ ‬‮«‬لكن‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ولا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تبرر‭ ‬الانتهاكات‭ ‬الهائلة‭ ‬للقانون‭ ‬الدولي‭ ‬الإنساني‮»‬‭.‬

وطلب‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬والمستشارة‭ ‬الألمانية‭ ‬انغيلا‭ ‬ميركل‭ ‬تنظيم‭ ‬قمة‭ ‬حول‭ ‬سوريا‭ ‬مع‭ ‬نظيريهما‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭ ‬والروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭.‬

والموقعون‭ ‬هم‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬هولندا‭ ‬وإيرلندا‭ ‬وبولندا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وإيطاليا‭ ‬وبلجيكا‭ ‬وإسبانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬والبرتغال‭ ‬وفنلندا‭ ‬والدنمارك‭ ‬والسويد‭ ‬وليتوانيا‭ ‬واستونيا‭.‬

وأدى‭ ‬النزاع‭ ‬السوري‭ ‬الذي‭ ‬اندلع‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2011،‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬380‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬ونزوح‭ ‬الملايين‭.‬

مشاركة