إدانة لتكرار حوادث الاعتداء على الصحافيين في العالم

242

إدانة لتكرار حوادث الاعتداء على الصحافيين في العالم
فرنسية تؤكد تعرضها لتحرش جنسي في ميدان التحرير بمصر
لندن ــ الزمان
ادانت ادارة قناة فرانس 24 الاحد حادثة الاعتداء التي تعرضت لها الصحافية سونيا دريدي مراسلة القناة في ميدان التحرير في مصر يوم تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك في 11 فبراير 2011، وتأتي هذه الادانة بعد اعتراف دريدي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، أنها تعرضت لتحرش جنسي فيما كانت موجودة الجمعة في ميدان التحرير بوسط القاهرة . وروت دريدي أن جمعا يضم شبانا قام بمحاصرتها و أخذ هؤلاء يلمسونها فيما كانت توجه رسالة مباشرة على الهواء للقناة الاخبارية.
وقالت دريدي أن التحرش استمر دقائق عدة قبل أن يتمكن صديق لها من انقاذها. وأضافت حوصرت من كل الجهات.. وأدركت لاحقا، ان ازرار قميصي كانت مفتوحة. ووجدت الصحافية نفسها محاطة بما يشبه التحرك الشعبي، حيث تمت ملامستها.
واوضحت الصحافية أنها ستتقدم بشكوى. وفي قضايا مماثلة، لم تتمكن الشرطة المصرية من اعتقال المتهمين بالقيام بهذه الممارسات.
وأدانت ادارة فرانس 24 بشدة ايضا الاعتداءات المتكررة على جميع الصحفيات اللواتي ينبغي أن يمارسن عملهن بحرية في كل أنحاء العالم. وأكدت القناة أنها تبذل حاليا ما في وسعها، بدعم من السفارة الفرنسية في القاهرة، لضمان أمن مراسلتها واعادتها الى فرنسا .
وقبل ذلك، أشارت صحفية مصرية أمريكية الى تعرضها لاعتداء جنسي من جانب عناصر في الشرطة. وبات التحرش بالنساء في شوارع القاهرة سواء كن محجبات او لا ظاهرة مألوفة. وكانت وسائل اعلام مصرية بررت بعض الحوادث في ميدان التحرير في القاهرة بانها عفوية ، وهي تعبير عن حالة فرح عاشها الشباب المصري يوم تنحية الرئيس السابق. لكن شهادات عدة تحدثت اخيرا عن حوادث تحرش في ميدان التحرير وصولا الى حالات اغتصاب، من دون ان تحرك السلطات ساكنا. وفي حزيران»يونيو، عمدت مجموعة من الرجال الى الاعتداء جنسيا على متظاهرات خلال مسيرة احتجاجية على التحرش الجنسي في مصر. وكانت الصحافية الامريكية لارا لوغان تعرضت لاعتداء جنسي في ميدان التحرير في 11 شباط»فبراير 2011، وهو يوم تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.
AZP20

مشاركة