إدانة عراقية واسعة لمفخخة ضد الوقف الشيعي في بغداد

537


إدانة عراقية واسعة لمفخخة ضد الوقف الشيعي في بغداد
الوقف السني يتعرض لقصف صاروخي ويدين مشعلي الفتنة الطائفية
بغداد ــ كريم عبدزاير
قتل 26 على الاقل واصيب العشرات بجروح في هجوم انتحاري استهدف مقر الوقف الشيعي في بغداد امس، ما اثار مخاوف وتحذيرات من امكانية انزلاق البلاد مجددا نحو العنف الطائفي. فيما قصف مبنى الوقف السني بقذيفتين بعد الهجوم. فيما قتل شرطي مرور امس، بنيران مسلحين في حي القدس شرق الموصل، ما أدى الى مصرعه بالحال. ودعا الوقفان الشيعي والسني عقب الهجوم ابناء االطائفتين الى وأد الفتنة لتجنب اندلاع حرب اهلية في العراق فيما رفض الوقف الشيعي اتهام جهة محددة، فيما سارع ديوان الوقف السني الى ادانة العملية ووصفها الجبانة والمتطرفة . من جانبه دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى التحلي باليقظة ونبذ الطائفية عقب الهجوم. وقال المالكي نؤكد ان هذه الجرائم البشعة ستفشل في زرع الفتنة الطائفية ، داعيا المواطنين الكرام الى التحلي باليقظة ونبذ الطائفية والتمسك بالوحدة الوطنية .
وقال مصدر في وزارة الداخلية ان انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه امام مقر الوقف الشيعي في منطقة باب المعظم . وجاء الهجوم بعدما اثار قرار الوقف الشيعي بتملك اوقاف مدينة سامراء لاسيما مرقد الامامين العسكريين الذي تعرض للتفجير عام 2006 ما دفع البلاد نحو حرب طائفية دامية، استياء قيادات سنية. وقال نائب رئيس الوقف الشيعي الشيخ سامي المسعودي تلقينا تهديدات بعدما سجلنا مرقد الامامين العسكريين باسم الوقف الشيعي، علما ان هذه القضية التي اتممناها قبل خمسة ايام قانونية ودستورية كون مرقد الامامين مرقداً شيعياً . واضاف نحن لا نتهم احدا وندعو الشارع العراقي وخصوصا ابناء الطائفة الى وأد الفتنة لان هناك مخططا لاشعال حرب اهلية بين ابناء الشعب وهناك قوى تريد ان تفرق بين المذاهب في العراق . في موازاة ذلك، قال المتحدث باسم الوقف السني فارس المهداوي ان هذه العمليات الجبانة والمتطرفة تحاول ان تبث الفرقة وهناك جهات تحاول ان تقوم بأعمال مماثلة لخلق الفتنة، لكننا لن نسمح لهم بتحقيق احلامهم . وتحدث عن اياد قذرة تحاول ان تعيد البلاد الى الوراء ، في اشارة الى اعمال العنف الطائفي بين السنة والشيعة والتي بلغت ذروتها في عامي 2006 و2007 وقتل فيها الآلاف. وذكر المتحدث ان هناك جهات تحاول ان تدق اسفينا بين الوقفين علما ان الخلافات بينهما ليست سوى خلافات ادارية . وردا على سؤال حول امكانية ان يكون الهجوم على علاقة بقضية مرقد الامامين العسكريين، قال هذا موضوع مختلف . واعلن المهداوي ان مقر الوقف السني في شمال بغداد استهدف بقذيفة او قذيفتين عقب الهجوم على مقر الوقف الشيعي. واكد مصدر امني لفرانس برس ان عبوة انفجرت بالقرب من مقر الوقف السني . وحذر قادة سياسيون واحزاب اسلامية من امكانية الانزلاق نحو مواجهات طائفية بعد الهجوم الذي لم تتبناه اي جهة. واعتبر حزب الدعوة بزعامة رئيس الوزراء في بيان ان الهجوم يستهدف جر العراق الى صراعات طائفية ، بينما رأى رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ان هذه الافعال الاجرامية البشعة وغير الاخلاقية … تهدف الى خلق الفتنة . واتهمت جماعة علماء العراق التي تضم مئات الشخصيات الدينية السنية المعتدلة عصابة القاعدة بالوقوف خلف الهجوم بعدما رأت انها استغلت الظروف السياسية الحالية … ودخلت على خط الخلاف الحاصل بين الوقفين .
/6/2012 Issue 4218 – Date 5 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4218 التاريخ 5»6»2012
AZP01