إدانة جريمة ديالى بلا زيارتها ! – شامل بردان

إدانة جريمة ديالى بلا زيارتها ! – شامل بردان

ليست اول جريمة ولن تكون الاخيرة، ولا يطرح نشمي من النشامى سؤالا عن تكرار الاعتداء برغم الوف من الجيش و الحشد و اجهزة الاستخبارات التي تساق لها اموال الدولة.

اما الاكثر وقاحة فهي ادانة الجريمة عبر تويتر بكلمات باهتة، واوصاف للفاعلين ربما تنطبق على مطلقي استجان الجريمة بقدر فاعليها.

لماذا لا يتحرك اصحاب المعالي و السماحة لزيارة موقع الجريمة و تلبية احتياجات اهلها و مساندتهم في مرارة المذبحة؟ ام ان قمصانهم البيضاء وعمائمهم فقط للاجتماعات و تحريك التظاهرات ان كانت لصالحهم او التحريض على قتل من بها ان كانت ضدهم.

واحد يصفها بالخسيسة و ثانيهما ابو مقعدين يصفها بحالة تراخي، وثالث سيخرج علينا ولم ينتبه على سحاب بنطلونه ليقول ان البعض يهدف لأستغلال الفراغ، و الحقيقة ان الكل حائر الان بالاجتماعات ليغرف من الحكومة القادمة او جر البلاد ليكون حال اهلها مثل حال القتلى و المفجوعين في ديالى.

اين القوات بكل صنوفها؟

اين الجهد الاستخباري؟

غدا سيطل علينا احدهم وقد طرز كتفه برتبة ليشرح لنا كيف تمت الجريمة، وهذا شرح حفظناها من يوم صارت قسمتنا ان نكون في زمن السوء هذا.

اذهبوا لديالى، ام تخافون؟

اذهبوا لديالى، ام انكم لا تذهبون لمكان خسرتم مقاعده؟

اذهبوا لديالى، ام تتبعون مثلا يقول النار البعيدة لا تحرقني.

ابقوا على هذا المنوال، والله افـــــضل، وليتكم تبقون فلربما اقترضتم مقعدا في نتائج انتخابات 2026.

مشاركة