إدانة‭ ‬ستة‭ ‬رجال‭ ‬باغتصاب‭ ‬فتاة‭ ‬وقتلها

172

باثانكوت‭ ‬(الهند) – (أ‭ ‬ف‭ ‬ب)‭ ‬‭ ‬دان‭ ‬القضاء‭ ‬الهندي‭ ‬الاثنين‭ ‬ستة‭ ‬رجال‭ ‬من‭ ‬الهندوس‭ ‬باغتصاب‭ ‬جماعي‭ ‬لفتاة‭ ‬مسلمة‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬وقتلها،‭ ‬في‭ ‬حادثة‭ ‬هزت‭ ‬الهند‭. ‬وبرأت‭ ‬محكمة‭ ‬باثانكوت‭ ‬(البنجاب،‭ ‬شمال‭ ‬الهند)‭ ‬متهما‭ ‬سابعا‭. ‬وثمة‭ ‬اجراء‭ ‬قانوني‭ ‬منفصل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لمتهم‭ ‬ثامن‭ ‬وأخير‭ ‬يؤكد‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬قاصرا‭ ‬وقت‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة‭ ‬وستتم‭ ‬محاكمته‭ ‬على‭ ‬حدة‭.‬

ودين‭ ‬ثلاثة‭ ‬من‭ ‬المتهمين‭ ‬بالاغتصاب‭ ‬والقتل‭. ‬ونجوا‭ ‬من‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬وحكم‭ ‬عليهم‭ ‬بالسجن‭ ‬مدى‭ ‬الحياة‭.‬

وحكم‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬آخرين‭ ‬دينوا‭ ‬بقبول‭ ‬رشوى‭ ‬واتلاف‭ ‬أدلة‭ ‬خلال‭ ‬التحقيق،‭ ‬بالسجن‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬للمحققين‭ ‬أن‭ ‬الفتاة‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬الثامنة‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬كانت‭ ‬ضحية‭ ‬قرويين‭ ‬من‭ ‬الهندوس‭ ‬المحليين‭ ‬كانوا‭ ‬يسعون‭ ‬لترهيب‭ ‬قبيلتها‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬الرحل‭ ‬لإجبار‭ ‬افرادها‭ ‬على‭ ‬المغادرة‭.‬

ووقعت‭ ‬الأحداث‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الجنوبي‭ ‬من‭ ‬جامو‭ ‬وكشمير‭ ‬(شمال‭ ‬الهند)،‭ ‬في‭ ‬السهول‭ ‬التي‭ ‬تسكنها‭ ‬غالبية‭ ‬هندوسية‭ ‬في‭ ‬الولاية‭ ‬الجبلية‭ ‬ذات‭ ‬الغالبية‭ ‬المسلمة‭.‬

وفي‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬2018،‭ ‬خطفت‭ ‬الضحية‭ ‬الشابة‭ ‬وخدرت‭ ‬وحبست‭ ‬في‭ ‬معبد‭ ‬هندوسي‭. ‬وعثر‭ ‬على‭ ‬جثتها‭ ‬في‭ ‬الطبيعة‭ ‬بعد‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬من‭ ‬فقدانها‭. ‬وأفاد‭ ‬التشريح‭ ‬أنها‭ ‬ماتت‭ ‬خنقا‭ ‬ورجما‭.‬

واعلنت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬انها‭ ‬ستنظر‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تقرر‭ ‬رفع‭ ‬دعوى‭ ‬استئناف‭ ‬ام‭ ‬لا‭. ‬واضافت‭ ‬ان‭ ‬عائلة‭ ‬الضحية‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تحضر‭ ‬المحاكمة‭ ‬كانت‭ ‬تأمل‭ ‬بصدور‭ ‬حكم‭ ‬باعدام‭ ‬المتهمين‭ ‬الستة‭.‬

وأثارت‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬احتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬الاعتداءات‭ ‬الجنسية‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬الهندية،‭ ‬وكشفت‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬جامو،‭ ‬حتى‭ ‬ان‭ ‬المحاكمة‭ ‬نقلت‭ ‬الى‭ ‬ولاية‭ ‬البنجاب‭ ‬المجاورة‭.‬

ونُشر‭ ‬مئات‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬الشرطة‭ ‬الاثنين‭ ‬حول‭ ‬المحكمة‭ ‬وفي‭ ‬مدينة‭ ‬كاثوا‭ ‬والمناطق‭ ‬المحيطة‭ ‬بها‭.‬

وتصدر‭ ‬عشرات‭ ‬أحكام‭ ‬الإعدام‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬الهند،‭ ‬لكنها‭ ‬عادةً‭ ‬ما‭ ‬تخفف‭ ‬إلى‭ ‬السجن‭ ‬مدى‭ ‬الحياة‭. ‬ويعود‭ ‬تنفيذ‭ ‬آخر‭ ‬حكم‭ ‬إعدام‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬،‭ ‬ويتصل‭ ‬بالتفجيرات‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬بومباي‭ ‬في‭ ‬1993‭.‬

مشاركة