إخماد حريق ضخم في خزان وقود بمحطة لبنانية

 

 

الكهرباء الإيرانية تحذّر من إنقطاعات إضافية

إخماد حريق ضخم في خزان وقود بمحطة لبنانية

{ طهران – (أ ف ب) – حذّرت الشركة الوطنية لتوزيع الكهرباء في إيران الأحد من تسبّب نشاطات تعدين العملات المشفّرة بانقطاعات إضافية في التيار خلال الشتاء، بعدما كانت سببا رئيسيا خلف ذلك في فصل الصيف.ويشكو مسؤولون إيرانيون منذ أشهر من نشاطات غير شرعية لتعدين العملات الرقمية المشفرة، ومن أبرزها “بتكوين”، يقوم بها أفراد وأطراف يستغلون الكلفة الزهيدة لاستهلاك الكهرباء في الجمهورية الإسلامية.وشهد مطلع الصيف انقطاعات متكررة في التيار في طهران ومدن كبرى، ما دفع الحكومة الى منع نشاطات تعدين العملات المشفّرة، بما يشمل القانونية منها. وأتاحت السلطات استئناف ذلك اعتبارا من منتصف أيلول/.وحذّرت شركة الكهرباء في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”، من أن “عشرة بالمئة على الأقل من انقطاعات الكهرباء هذا الشتاء ستكون بسبب استخدام آلات التعدين غير القانونية”.وأوضحت الشركة أن نشاطات التعدين غير القانونية التي استمر بعضها على رغم المنع الرسمي، كانت السبب خلف “عشرين بالمئة” من انقطاعات الكهرباء صيفا.وفي الهند تمتلك مخزونا وافرا من الفحم لتلبية احتياجات محطات الطاقة لديها، على ما أعلنت الحكومة الأحد في مسعى لتهدئة المخاوف إزاء انقطاع وشيك للتيار الكهربائي في نيودلهي ومدن أخرى.وقالت وزارة الفحم إن مخزون الوقود الحالي في المحطات العاملة بالفحم يبلغ نحو 7،2 ملايين طن، وهو ما يكفي لأربعة أيام.ولدى شركة الفحم الهندية العملاقة للتعدين المملوكة للحكومة مخزونا يزيد عن 40 مليون طن يتم توفيره لمحطات الطاقة.وقالت الوزارة في بيان إن “أي خوف من انقطاع التيار الكهربائي في غير محله كليا”.ويأتي هذا التوضيح غداة تحذير رئيس حكومة نيودلهي المحلية أرفيند كيجريوال، من أن أزمة كهرباء تلوح في الأفق في المدينة الضخمة التي يقطنها أكثر من 20 مليون نسمة.شهد الكثير من المناطق في مختلف أنحاء الهند نقصا في الإمدادات في الأشهر القليلة الماضية.

و نجحت فرق الإطفاء في إخماد حريق ضخم اندلع صباح امس في خزان وقود في جنوب لبنان، داخل إحدى المنشآت الرئيسية لتفريغ الوقود وتخزينها، وفق ما أفاد مصور فرانس برس والدفاع المدني، في وقت تشهد البلاد منذ أشهر أزمة محروقات حادة.واندلعت النيران قرابة الساعة الثامنة صباحاً (5،00 ت غ) في خزان بنزين داخل المنشآت، يعود مخزونه لصالح الجيش اللبناني، بحسب عدد من المسؤولين، ما تسبّب باحتراق قرابة 250 ألف ليتر، وفق ما ذكر وزير الطاقة وليد فياض خلال تفقده موقع الحريق.وقال مصور فرانس برس إن فرق الإطفاء نجحت في إخماد النيران قرابة الساعة الثانية عشرة ظهراً (09،00 ت غ)، في وقت أكد المدير العام للدفاع المدني ريمون خطار للصحافيين أنّه “تمت السيطرة على النيران”.واندلع الحريق، وفق ما أوضح مدير منشآت الزهراني زياد الزين للصحافيين “لاحظنا أمس أن ثمّة التواء في سقف الخزان (…) واتخذنا منذ السادسة صباحاً تدبيراً فورياً بنقل هذه الكميات”.

وأعلنت وزارة الطاقة اللبنانية عن إعادة تشغيل شبكة الكهرباء جزئيا الأحد غداة انقطاعها بشكل تام، بعد توفير الجيش إمدادات وقود.وجاء في بيان للوزارة أن “الجيش (سلم) كمية اجمالية تبلغ 6000 كيلولتر من مادة الغاز اويل مناصفة بين كل من معملي دير عمار والزهراني” ما يسمح بتوفير الكهرباء لبضعــــة ساعات في اليوم.

مشاركة