إحتلال العراق وفلسفة التطبيع

احتلال العراق وفلسفة التطبيع

خارطة الطريق !! تحالفات ، معاهدات ، اتفاقيات،وتسويات غاية السرية اولاً الايعاز الى الحليفة ايران الدائمة ، بالدخول الى ارض العراق وتقوم بتخريب العقيدة  بتحويل الدين الاسلامي الى اداء طقوس دون عقيدة واســتبداله بأدعية مؤلفة من عملائهم ثانيا اشعال فتيل الحرب الطائفية والاقتتال بين ابناء الشعب الواحد وادخال السيارات المفخخة والتفحيرات وقتل اكبر عدد من تجمعات العراقيين ثالثا هدم وتخريب البنية التحتية للبلد قتل وخطف اصحاب العقول بعد اطلاع لجات التفتيش اللعينة ع عقول العراقيين بحجة اسلحة الدمار الشامل وسلمت الاسماء الى ايران للقيام بالقضاء عليهم خوفاً من نهضة العراق رابعاً تكوين جماعات مرتزقة وتمويلهم بالسلاح بما تسمى بداعش لتدمير الموصل والغربية وقتل سكانها دون ان يفكر العراقي لماذا داعش لا تاتي الى بني فارس  او بني صهيون او أمريكا واصدار فتاوى بقتال داعش لتخلص من اكبر عدد من الشعب العراقي وانهاكه !! خامساً نهب ثرواته بشكل مهول وتحريمها ع الشعب علناً ودون مبالاة خامساً استباحت الدم العراقي ونشر الظلم والجور  سادساً مد النفوذ الايراني الى دول الهلال الخصيب والى ليبيا واليمن سابعا مهمة الاعلام الايراني الشتم والعداء للصهيونية وامريكا بشكل يومي وتحشيد الهمم لمقاتلتهم وهذا الجدول يبدأ من سنة 2003 الى 2020 ثامناً السماح لتركيا باالغوص في اراضي المنطقة الشمالية للعراق ومد التوسع الى ليبيا واليمن لتتقاسم الحصص بينها وبين ايران بأشراف أمريكي صهيوني الغرض ؟؟ هو خوف زعماء العرب من مد نفوذ ايراان الشر الى دولهم وتدميرها مثل مافعلو بالعراق مما يجعلهم يبحثون عن دول قوية تحميهم ومن هنا صار التصعيد للتطبيع مع اسرائيل  لتحقيق الحلم الصهيوني بدولة اسرائيل من الفرات الى النيل  وبهذا تنتهي مهمة ايران في المنطقة بعد حصولها على ماتريد من مصالح مشتركة

نهلة  جعفر الجبوري – الديوانية

مشاركة