إتلاف اسماك مصابة بتعفن الغلاصم في الكاظمية والطارمية 

البيئة تؤكد خلو الفلوجة من أي تلوث إشعاعي

إتلاف اسماك مصابة بتعفن الغلاصم في الكاظمية والطارمية

 بغداد – قصي منذر

اشرفت وزارة البيئة على اتلاف الاسماك العائمة باقفاص، ضمن مشروعين عائدين لمواطنين في قضاءي الطارمية والكاظمية ،  وذلك بعد تسجيل حالات اصابة بمرض تعفن الغلاصم بفعل فايروس كوي هاربس.

تعفن الغلاصم

وقال مدير عام دائرة حماية وتحسين البيئة في منطقة الوسط شاكر احمد الحاج في بيان تلقته (الزمان) امس انه (تم الاشراف على اتلاف اسماك بعد ظهور نتائج الفحوصات التي اثبتت اصابتها بمرض تعفن الغلاصم نتيجة فايروس كوي هاربس)،  مشيرا الى انه (تم تشكيل لجنة  بالامر الديواني الصادر من محافظة بغداد التي تضم في عضويتها ممثلين عن الدوائر والجهات المختلفة ، وباسناد من القوات الامنية في المنطقتين،  حيث جرى التاكيد على اصحاب المشاريع برفع جميع الاسماك النافقة من مجرى النهر ودفنها داخل شق ترابي)،  ومضى الى القول ان (فريقا من المديرية اجرى كشفا موقعيا على محل الشكوى المقدمة عن طريق قسم شؤون المواطنين بشان التلوث البيئي والضوضاء الناتجة عن مولدة للكهرباء في منطقة حي الخضراء)،  مؤكداانه  (تم ملاحظة انبعاث دخان اسود كثيف من عادم المولدة،  اضافة الى ارتفاع منسوب الضوضاء عن المحدد الوطني ،  وكذلك وجود بقع زيتية خارج وداخل الموقع)،  واضاف ان (الفريق أوصى ب تغليف الموقع بعازل غير قابل للاحتراق ووضع كاتم للصوت على فوهة العادم للمولدات ومعالجة الانسكابات الزيتية وتنظيف الارضية،  واجراء الصيانة الدورية للمحركات،  حيث تعهد صاحب المولدة الالتزام بالتوصيات المقرة).

وأكد مركز الوقاية من الإشعاع التابع للوزارة ، خلو مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار من اي ملوثات إشعاعية بعد إجراء تقويم شامل .وقال مدير عام المركز إن (فريقا من شعبة الاشعاع  في مديرية بيئة الانبار قام بالاشتراك مع لجنة من الهيئة العراقية للسيطرة على المصادر المشعة وبمشاركة لجنة من المركز المشترك للتنسيق والرصد في الانبار ، بالمسح الاشعاعي الشامل للمدينة)،  وتابع انه (هذا العمل ياتي ضمن الجهود الحثيثة والسعي المتواصل للفرق الفنية لمركز الوقاية من الاشعاع وشعب الاشعاع في مديريات بيئة المحافظات ،  حيث تم إجراء مسحا إشعاعيا شاملا للقضاء ،  أستمر ثلاثة أيام وشمل الشوارع والأحياء التابعة له،  واخذ نماذج لأجراء التحليلات المختبرية لها وتقويم الواقع البيئي للمحافظة للتأكد من سلامتها من المخاطر الاشعاعية)،  مؤكدا ان (القراءات الميدانية لأجهزة المسح الأشعاعي ونتائج الفحوصات المختبرية للنماذج البيئية المسحوبة من المواقع، أثبتت عدم وجود اي مؤشرات لتلوث اشعاعي ). وباشرت الملاكات الفنية لدائرة شؤون الالغام التابعة للوزارة ، بأعمال المراقبة والاشراف على اعمال الازالة في قضاء المحاويل ضمن محافظة بابل.واوضح مدير عام دائرة شؤون الالغام في الوزارة ظافر محمود ان (الملاكات الفنية للمركز الاقليمي للفرات الاوسط في الدائرة وجهت بتكليف دائرة الاسناد العسكري في مديرية الهندسة العسكرية في وزارة الدفاع باعمال الازالة في منطقة المنصورية بقضاء المحاويل التي تعد من المناطق الخطرة ضمن قاعدة البيانات الفنية الموجودة لدى الدائرة)،  واشار الى ان (هذه المرحلة هي الاولى ضمن خطة المركز وبالتنسيق مع الدفاع ، للانفتاح على مناطق الفرات الاوسط لتنفيذ اعمال الازالة على غرار الاعمال المماثلة التي نفذتها المديرية في المناطق المحررة من براثن عصابات داعش).

مشاركة