إتفاق العراق وسلطنة عمان على توقيع  مذكرات تفاهم سياسية

365

 

 

 

صالح : بإمكان بغداد ومسقط أداء دور مهم في القضايا الإقليمية

إتفاق العراق وسلطنة عمان على توقيع  مذكرات تفاهم سياسية

بغداد – قصي منذر

اتفق العراق وسلطنة عمان، امس الاربعاء، على توقيع مذكرات تفاهم في الجانب السياسي،كما أكدا اهمية تعزيز العلاقات الثنائية على اعلى المستويات. وقال وزير الخارجية محمد علي الحكيم خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره العماني يوسف بن علوي الذي بدأ امس زيارة الى بغداد (سنوقع مع عُمان مذكرات تفاهم في المجال السياسي)، مشيرا الى ( مباحثات مع بن علوي تضمنت التطرق الى القضية الفسلطينية والوضع في سوريا). واشار الحكيم الى (طرح خطة للتعاون المشترك داخل الجامعة العربية ومن خارجها)، مشيدا بـ(التعاون العربي المشترك لتخفيف حدة التوترات بالمنطقة).من جانبه قال (بحثنا العلاقات الثنائية والعديد من القضايا التي تخدم مصلحة البلدين)، مضيفا (نسعى الى توطيد العلاقات لأعلى المستويات وسنطرح القضايا داخل الجامعة العربية لمناقشتها). وفي لقاء آخر أكد رئيس الجمهورية برهم صالح أن بغداد ومسقط يمكن ان تلعبا دوراً مهماً حيال القضايا الاقليمية. ونقل بيان رئاسي عن صالح قوله خلال لقائه بن علوي في قصر السلام أن (العراق بعمقه العربي وجواره الاسلامي له اولوية في تحقيق الاستقرار الإقليمي وفقاً للمصالح المتبادلة والمتشاركة بين دول المنطقة) مضيفا ان (استقرار العراق عامل أساس لأمن المنطقة). ورأى صالح ان (بغداد ومسقط يمكن ان تلعبا دوراً مهماً ومؤثراً لمكانتهما في المنطقة ورغبتهما في العمل والتنسيق المشترك حيال القضايا الاقليمية).

مبديا ترحيبه  بـ (قرار سلطنة عُمان فتح سفارتها في العراق)، عاداً اياها (خطوة ايجابية من الاشقاء العُمانيين لتعميق اطر التعاون بين البلدين، بما يسهم في تحقيق النمو والازدهار الاقتصادي للشعبين الشقيقين).

من جانبه، أكد ابن علوي ان زيارته الى العراق (تكتسب اهمية كبرى لتوطيد العلاقات الثنائية وتوحيد المواقف بشأن الاوضاع في المنطقة، مجدداً دعم بلاده الى العراق في المجالات كافة).

وابلغ مصدر مطلع (الزمان) امس ان (زيارة بن علوي الى بغداد تأتي في اطار تنسيق الجهود بين البلدين في ما يتعلق بوساطة العراق واطراف اقليمية ودولية اخرى بين ايران والولايات المتحدة من اجل ابعاد شبح الحرب عن المنطقة جراء زيادة التوتر بين الجانبين واطلاق التهديدات المتبادلة)، مشيرا الى ان (الزيارة تأتي ايضا في اعقاب قرار  اتخذته سلطنة عمان في 12  أيارالماضي يتضمن إعادة فتح سفارتها في بغداد) . وكانت دول مجلس التعاون قد قطعت علاقاتها مع العراق عقب احتلال دولة الكـويت في عام 1990.

مشاركة