إتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين يعرض شريط نفوس مطمئنة

307

إتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين يعرض شريط نفوس مطمئنة

فيلم سينما ئي لراضي يعتمد ثيمة البعد الإنساني

بغداد – ياسين ياس

شهدت قاعة اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين في باكورة نشاطها لعام 2021 تضييف الكاتب والمؤلف منير راضي ، حيث تم عرض فيلمه الروائي القصير ( نفوس مطمئنة ) في جلسة حضرها عدد من الفنانين والمثقفين،و الذي يروي حكاية تطهير احد أماكن(داعش) ،حاول المخرج ان يحصر ثيمة العمل بالبعد الإنساني من خلال مغامرة الشيخ في إطلاق سراح الحمائم من قفصها الملغوم ، وإنقاذ الطفـــلة من الأسر ليؤكد السلام وحب الحياة وديمومتها عبر مشهد النهاية .

 وقدم الجلسة الاكاديمي صباح الموسوي قائلا (الكاتب والمخرج والمؤلف راضي حاصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة ومدير مركز الراية للثقافة والفنون، اسس مهرجان مسرح التعزية الدولي ولديه العديد من المؤلفات منها واقعة الطف والقمر السابع، كتب واخرج للسينما العديد من الافلام وكتب للاذاعة عدة مسلسلات ونال تكريم ملتقى النيل السينمائي الى جانب العديد من النجوم  المصريين وتنقل بين الاذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما وتجربته اليوم تحمل العديد من المزايا).

وقال المخرج منير راضي (هناك الكثير من النقاط  المهمة  هي الفرز بين السينما والمسرح وهناك اختلاف في الاداء وقيمة اللقطة وتعابيرها وفي السينما نصنع ابطالاً لشخصيات تخدم الكاميرا).

وفي مداخلات لحضور الجلسة قال الناقد مهدي عباس (كل الافلام التي تتحدث عن داعش تتطرق الى مواجهات عسكرية وفيلم نفوس مطمئنة يحمل روحاً انسانية محورها طفلة في منزل مفخخ وتكسب الطفلة عطف القوات العراقية وهذه ميزة مهمة تحسب لكاتب ومخرج الفيلم وهو حديث عن انسانية جياشة وليـس مقاتلين فقط).

من جهته قال المخرج عزام صالح (الفيلم يحمل مبررات انسانية بسبب الطفلة وكيفية انقاذها وكذلك يحمل قضية انسانية لكن هناك خطا عندما يتجمعون في مكان واحد فضلا عن ضعف الاضاءة وهو عنصر اساسي ببناء الصورة لكن تبقى فكرة العمل جيدة من خلال الحوار كذلك المخرج عندما اخذ دور احد الابطال وتحسب له في حرفية التمثيل اضافة الى انه وظف عنصراً خاصاً بالتوثيق واتمنى ان ارى له اعمالاً جديدة تحقق له مايريده ويصبو اليه في السينما), عقب الناقد علي الموسوي قائلا (جهد المخرج في عملية انجاز الفيلم وتعامله مع وجوه جديدة اعطى قوة للفيلم كذلك في بناء الصورة وهذه النوعية من الافلام يكون الحوار هو المتصدر والكاميرة تجسد لقطات وبناء الفيلم الدرامي هــــــو اضـافة الى جهود متمــــيزة).

وفي خــــــتام الجلسة تم تكريم المحتفـــــــــى به شهادة تقديرية قدمها الاذاعي علي جاسم وشهادة اخرى للــمخرج علي كاظم الذي عرض سابقا احد افلامه وقدمها الاعلامي حافظ العادلي وتم التقاط الصور التذكارية للمحتفى به وضيوف الاتحاد .

مشاركة