أي حوار وطني يا أمم متحدة؟

917

توقيع:

فاتح عبدالسلام

للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬منذ‭ ‬زيارتها‭ ‬الى‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تلق‭ ‬قبولاً‭ ‬طيباً‭ ‬لدى‭ ‬المنتفضين‭ ‬العراقيين‭ ‬ضد‭ ‬الظلم‭ ‬والفساد‭ ‬،‭ ‬تصرح‭ ‬ممثلة‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بأنه‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬الان‭ ‬لحوار‭ ‬وطني‭  ‬وانّ‭ ‬العنف‭ ‬لا‭ ‬ينتج‭ ‬إلاّ‭ ‬عنفاً‭ . ‬وهذه‭ ‬الدعوة‭ ‬لها‭ ‬اهمية‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬اعادة‭ ‬صياغة‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬والعامة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬تبنّتها‭ ‬منذ‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬وعضّدها‭ ‬مجلس‭ ‬الامن‭ ‬الدولي‭ ‬بقرارات‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬تكفل‭ ‬حق‭ ‬الحوار‭ ‬للجميع‭ ‬وتفرض‭ ‬السلم‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بقانون‭ ‬يتجاوز‭ ‬السلاح‭ ‬المنضبط‭ ‬وغير‭ ‬المنضبط‭ ‬الذي‭ ‬يغزو‭ ‬البلاد‭ . ‬

اليوم‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬اتخذ‭ ‬من‭ ‬الساحات‭ ‬العامة‭ ‬والشوارع‭ ‬مكاناً‭ ‬له‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬الان‭ ‬مكاناً‭ ‬مضطرباً‭ ‬وغير‭ ‬مستقر‭ ‬وفيه‭ ‬نواقص‭ ‬،‭ ‬لأنّ‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كانت‭ ‬تظن‭ ‬انّ‭ ‬المنطقة‭ ‬الخضراء‭ ‬هي‭ ‬نسخة‭ ‬طبق‭ ‬الاصل‭ ‬عن‭ ‬العراق‭ ‬الذي‭ ‬يقع‭ ‬خارجها،‭ ‬وانّها‭ ‬ظلت‭ ‬تحاور‭ ‬نفسها‭ ‬وبخاصة‭ ‬حول‭ ‬الامتيازات‭ ‬والمحاصصات‭ ‬وتعد‭ ‬ذلك‭ ‬حواراً‭ ‬وطنياً‭ .‬

الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬هو‭ ‬وعي‭ ‬سياسي‭ ‬ذو‭ ‬مسؤولية‭ ‬عالية‭ ‬لقوى‭ ‬غير‭ ‬فاسدة‭ ‬لا‭ ‬تبيع‭ ‬الحقائب‭ ‬الوزارية‭ ‬ولا‭ ‬مناصب‭ ‬المحافظين‭ ‬ولجان‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظات‭ ‬المهمة‭. ‬

الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬ضرورة‭ ‬قصوى‭ ‬للنجاة‭ ‬بالبلد‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬بسبب‭ ‬تأخير‭ ‬حدوث‭ ‬ذلك‭ ‬وربما‭ ‬استحالة‭ ‬ان‭ ‬تتبناه‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬الحاكمة‭ ‬الان‭ ‬،‭ ‬وعدم‭ ‬وثوق‭ ‬الشعب‭ ‬بالادارات‭ ‬السياسية‭ ‬لتتبنى‭ ‬مشروعا‭ ‬وطنياً‭ ‬ناضجاً‭ ‬وراقياً‭ ‬يعيد‭ ‬التحام‭ ‬المجتمع‭ ‬والنهضة‭ ‬باقتصاده‭ ‬،‭ ‬فإن‭ ‬الشعب‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬نطاق‭ ‬الاحتجاج‭ ‬المطلبي‭ ‬الى‭ ‬مجال‭ ‬رفض‭ ‬حاصل‭ ‬المجموع‭ ‬السياسي‭ ‬والحزبي‭ ‬والمليشياوي‭ ‬والولائي‭ ‬كله‭ ‬ومطالبته‭ ‬بالتغيير‭ ‬الذي‭ ‬يشعر‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬بيته‭ ‬وعمله‭ ‬وقوت‭ ‬رزقه‭ ‬وحقوقه‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬استرداد‭ ‬الاموال‭ ‬المنهوبة‭ ‬والغاء‭ ‬الامتيازات‭ ‬والرواتب‭ ‬الوهمية‭ ‬والهبات‭ ‬التي‭ ‬استترت‭ ‬بقوانين‭ ‬وتشريعات‭ ‬لابدّ‭ ‬من‭ ‬مراجعتها‭ ‬وتعديلها‭ ‬فوراً‭ ‬،‭ ‬لأنّ‭ ‬العراقيين‭ ‬لايمكن‭ ‬أن‭ ‬يستكينوا‭ ‬للأبد‭ ‬لوصف‭ ‬الكاتب‭ ‬المصري‭ ‬الراحل‭ ‬محمد‭ ‬حسنين‭ ‬هيكل‭ ‬لبلدهم‭ ‬حين‭ ‬قال‭ ‬أنّه‭ ‬بنك‭ ‬استولى‭ ‬عليه‭ ‬لصوص‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لهم‭ ‬بسياسة‭ ‬أو‭ ‬حكم‭ ‬أو‭ ‬دولة‭ .‬

لتساعد‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬قيام‭ ‬حوار‭ ‬وطني‭ ‬،‭ ‬هل‭ ‬تستطيع‭ ‬؟

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة