أيها القمر – حسن عاتي الطائي

395

أيها القمر – حسن عاتي الطائي

أيها القمر:

ماالذي يغريك بالسطوع

ويبعثك على الإرتعاش؟!..

هل يفتنك الليل بغموضه ووحدته

وتواريه خلف

                  ظل

                       سري

لا يستر مشاعره الجريئة

ولا يبدد غربته الأصيلة

التي يكتبها كل ليلة

على صفحة

                 وجه

                 حزنه

              الصقيل؟!..

هل ثمة ما يشجعك على الصهيل

بعد ليلة كنت فيها

                     مكبلا

      بالنحيب؟!..

تشرب خلسة كأسا ملطخا بالتجاعيد

ببنما المطر يوزع أنينه

على الغادين والرائحين

ما الذي دهاك أيها المسافر دون حقيبة؟!..

النجوم ما زالت بإنتظارك

وأنت كما في كل مرة

لم تجرؤ على التفاهم

مع هواجسك

التي ترغمك على التقهقر

أما زلت منهمكا في لم شمل تبعثرك

               والتداخل

                  مع

              جراحك

              القديمة

أم أنك تجاوزت صدأك الأزلي

الذي يعيق تقدمك الى الخلف

ويرغمك على البقاء

رهين إنفرادك بنفسك

تصرخ لوحدك

ثم تبكي لأن لا أحد

يعير

      سطوعك

                الإنتباه؟!..

أيها القمر:

هل مازلت أسير نزواتك السابقة

التي لم تزل تشعل حريقك

وتطفيء نارك القديمة؟!..

نحن لا ننظر إليك بإعتبارك

ظلا سخيا يرف حول شمسنا

ويلقي إلينا بما يشاء

من إبتســـــامات وأحلام تائهة

نحن نراك من بعيد

وأنت تتثائب أو تغفو

وتدس أنفك اللامع في كل شيء يخصنا

لماذا لا تتوقف عن

إبتكار الضجيج

والبقاء خلف ليلك الأنيق

المليء بالذكريات

والسهر

        والآمال

                المغشوشة؟!..

أيها القمر:

مرة أخرى..ما الذي يغريك بالسطوع

وأنت وحيد دون حبيب

تبكي وتئن وتنزف وحدك

ونحن هنا لا نراك

                 إلا

                من

                بعيد؟!..

مشاركة