أياكس يطرق أبواب نهائي أبطال أوربا بفوز ثمين أمام توتنهام

2457

بوكيتينو: نمتلك حظوظ العودة من هولندا

أياكس يطرق أبواب نهائي أبطال أوربا بفوز ثمين أمام توتنهام

{ لندن – وكالات:  وضع أياكس أمستردام الهولندي، قدمًا في نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الفوز 1-0 على مضيفه توتنهام الإنجليزي، اول امس الثلاثاء، في ذهاب نصف نهائي المسابقة. وجاء هدف فوز أياكس بعد مرور 15 دقيقة على بداية المباراة، عن طريق دوني فان دي بيك. وخالف أياكس سيناريو مباراته الماضية أمام يوفنتوس، بتخليه عن الحذر في الدقائق الأولى، ليضع توتنهام تحت الضغط من البداية. وافتقر توتنهام لدقة اللمسة الأخيرة في الثلث الهجومي، لتنتهي كافة هجماته قبل الوصول لمنطقة جزاء أياكس. ودانت السيطرة نسبيًا للفريق الضيف، لكنه فشل في الوصول لمرمى الحارس هوجو لوريس بفرص حقيقية، نظرًا للصلابة والتنظيم الدفاع للسبيرز. ومع حلول الدقيقة 15 منح المغربي حكيم زياش، زميله فان دي بيك، تمريرة متقنة داخل منطقة الجزاء، ليجد الأخير نفسه وجهًا لوجه مع لوريس، ليسدد الكرة بسهولة داخل الشباك بنجاح. لم يهدأ أياكس بعد التقدم، واستمر في زحفه نحو مرمى توتنهام، بوابل من الهجمات، وسط عجز واضح من أصحاب الأرض، الذين فشلوا في تجاوز وسط ملعبهم بعد التأخر بهدف. وظهر تأثر توتنهام بغياب الكوري الجنوبي سون هيونج مين، خاصة مع عجز المهاجم فرناندو يورنتي على الخروج بالكرة وتسليمها بشكل صحيح في كافة المرتدات، التي انتهت عند أقدامه. ومن جملة فنية رائعة، وصلت الكرة إلى فان دي بيك داخل منطقة الجزاء، ليطلق تسديدة أرضية قوية، لكن لوريس تصدى لها ببراعة، لتضيع فرصة الهدف الثاني لأياكس. ووصل توتنهام بأول فرصة على مرمى الحارس أندري أونانا في الدقيقة 26  بعدما أرسل كريستيان إريكسن كرة عرضية، قابلها يورنتي بضربة رأسية، لكنها ذهبت بعيدة عن المرمى. واضطر ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام، لإجراء تغيير إضطراري قبل نهاية الشوط الأول بـ 10 دقائق، بإقحام موسى سيسوكو بدلًا من يان فيرتونخين، الذي تعرض لإصابة أغرقت وجهه بالدماء، بعد اصطدامه بأونانا. وبطريقة مشابهة لفرصة يورنتي، أرسل إريكسن عرضية إلى قلب منطقة الجزاء من ركلة حرة، ليوجهها توبي ألديرفيريلد برأسية متقنة، لكنها علت العارضة. وأطلق سيسوكو تصويبة صاروخية بعيدة المدى في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، لكنها حادت عن طريقها نحو المرمى، ليذهب أياكس للاستراحة متقدمًا بهدف دون رد. ومع بداية الشوط الثاني، كاد يورنتي أن يعادل النتيجة في اللحظات الأولى، بعدما تسلم كرة على حدود منطقة الجزاء وراوغ مرتين، قبل أن يسدد الكرة في أقدام الدفاع الهولندي. وجاء الرد سريعًا من أياكس بتسديدة أرضية زاحفة من نيكولاس تاجليافينكو، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للوريس.

فرص متواصلة

وبدا توتنهام بأداء مغاير في الشوط الثاني، بعدما هدد مرمى أياكس بمجموعة من الفرص المتتالية، أخطرها تسديدة على الطائر من ديلي آلي، لكنها ذهبت بين أحضان أونانا. وأرسل كيران تربيير، عرضية إلى ديلي آلي داخل منطقة الجزاء، ليوجهها اللاعب الإنجليزي بضربة رأسية، لكن الكرة علت المرمى. وبعد سلسلة من الهجمات المتتالية، عاد توتنهام لارتداء ثوب العجز كما حدث طوال الشوط الأول، ليبدأ الفريق في التقدم بعشوائية للأمام، ما أسفر عن كثرة التمريرات الخاطئة. وكاد ديفيد نيريس أن يطلق رصاصة الرحمة على توتنهام، في الدقيقة 78? بعدما وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسددها بيسراه، لكن القائم الأيسر حرمه من تسجيل الهدف الثاني لأياكس. وأصر توتنهام على سيناريو العرضيات من الركلات الثابتة، لكن محاولاته فشلت لتمر الدقائق الأخيرة دون جديد، ليطلق الحكم صافرة النهاية بفوز أياكس 1-0

أياكس يُحاكي إنجاز بايرن وريال

وواصل أياكس أمستردام الهولندي انتصاراته خارج أرضه في الأدوار الإقصائية بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وبحسب ما ذكرته شبكة “أوبتا” للإحصائيات، فإن أياكس أصبح ثالث فريق يحقق الفوز خارج أرضه في الأدوار الإقصائية للبطولة بعد بايرن ميونخ الألماني وريال مدريد الإسباني. وحقق البايرن سجلًا مماثلًا خلال موسم 2012/2013  الذي توج في نهايته باللقب، كما فعل الريال في الموسم الماضي. واستطاع أياكس تحقيق الفوز على الريال في عقر داره 4-1  بدور الـ16 قبل أن يُسقط  يوفنتوس  2-1 في ربع النهائي، ليكمل انتصاراته خارج الديار، بإسقاط توتنهام، في لندن. كما ذكرت شبكة “سكواكا” للإحصائيات أن أياكس حقق الفوز في نصف نهائي البطولة لأول مرة منذ 17 نيسان 1996.

ريو يشيد

أشاد ريو فيرديناند، مدافع مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي السابق، بأداء لاعبي أياكس بعد الفوز على توتنهام  1-0 في عقر داره. وأحرز لاعب وسط أياكس دوني فان دي بيك، هدفا في الشوط الأول، بينما أدى توتنهام بشكل مخيب هجوميًا في ظل غياب المصاب هاري كين والموقوف سون هيونج مين. وقال فيرديناند في تحليله للمباراة لصالح شبكة “بي. تي. سبورت” “كان أداءً احترافيًا وناضجًا من أياكس، في الشوط الأول لعبوا كرة قدم رائعة”. لكن فيرديناند لم ينتقد أداء توتنهام الضعيف، مبينا أن الأمل مازال قائمًا في التأهل إلى المباراة النهائية التي ستقام في الأول من حزيران المقبل على ملعب “متروبوليتانو” الخاص بفريق أتلتيكو مدريد. وأضاف فيرديناند “دفاعا عن سبيرز، إذا جردته من 44 هدفًا التي أحرزها هاري كين وسون هيونج مين، فإن أي فريق سيعاني في هذه الحالة”. وختم “مازلت أعتقد أن لديهم فرصة، أداء توتنهام في المباريات خارج الديار بهذه البطولة يثبت أنه بإمكانهم الحصول على النتيجة المطلوبة”.  الى ذلك أكد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي، أن فريقه مازال لديه الحظوظ للتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا. وقال بوكيتينو في تصريحاته للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي عقب المباراة: “لازال لدينة فرصة، 1-0 ليست نتيجة كبيرة. يجب أن نؤمن أننا ذاهبون إلى هولندا للفوز فقط”. وأضاف “في الشوط الثاني ضغطنا بكل قوة، لكننا لم نخلق فرصًا كافية. إذا قمت بتحليل الهدف الذي دخل مرمانا، ستجد أن تمركزنا كان سيئًا للغاية، لكني أتحمل المسؤولية الكاملة لأنني المدير الفني”. وواصل بوكيتينو “أعتقد أننا لم نبدأ الشوط الأول بشكل جيد. لقد أظهروا رغبة أكبر منا، أعتقد أن اللياقة البدنية وضغط المباريات هو ما صعب مهمتنا”. وتابع “بدأنا الشوط الثاني بالطريقة التي كان لابد أن نبدأ بها الشوط الأول، لكننا لم نوفق”. وأتم المدرب الأرجنتيني “سنقاتل في هولندا من أجل خطف بطاقة التأهل”.

مشاركة